وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي

منذ 2016-04-20

من رزقه الله بولد صالح فقد فاز بخيري الدنيا والآخرة، فهم في الدنيا قرة العين، وأنس النفس، والعون على النوائب، وهم بعد الموت امتداد للأثر، وسبب للذكر الحسن، وباب للحسنات والدعوات التي لا تنقطع.

أولادنا هم أعظم ما ينبغي أن نستثمر فيه الأوقات والطاقات، نصحا لهم ورعاية وتوجيها وتربية، لا سيما في هذه الأيام التي كثرت فيها فتن الشهوات والشبهات، وتعاظمت الخطوب، وكثرت الشواغل، وقل المعين، وضيق على محاضن الدعوة والتربية والتزكية، وزاحمتنا مواقع التواصل الاجتماعي في تشكيل وعيهم ووجدانهم.

ومن رزقه الله بولد صالح فقد فاز بخيري الدنيا والآخرة، فهم في الدنيا قرة العين، وأنس النفس، والعون على النوائب، وهم بعد الموت امتداد للأثر، وسبب للذكر الحسن، وباب للحسنات والدعوات التي لا تنقطع.

لكن يبقى أنك مهما بذلت وربيت ووجهت، فالتوفيق والهداية والصلاح بيد الله سبحانه وحده، الذي بيده قلوب العباد، يصرفها كيف يشاء، ومن هداه فلا مضل له، ومن أضله فمن يهديه من بعد الله.

ومن علم هذه الحقيقة لهج بالدعاء والتبتل لله سبحانه أن يصلح له في ذريته، وأن يجعلهم مسلمين لله، مقيمي الصلاة، جنودا لهذا الدين، حملة لرسالته.

{رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ} [إبراهيم: 40]

{وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنْ الْمُسْلِمِينَ} [الأحقاف: 15]

أحمد قوشتي عبد الرحيم

دكتور بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة

  • 0
  • 0
  • 1,627

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً