مع القرآن - فَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقُلْ رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ

منذ 2016-05-25

تكذيب محمد صلى الله عليه و سلم وتشويه شريعته و التحذير منها و من أهلها 
جرائم تستحقمن الله العقوبة و سمى سبحانه أهلها مجرمين 
و لس ذلك فحسب بل حذرهم من بأس الشديد و أخبرهم أنه لا يرد عن أمثالهم 
رسالة لكل مكذب للسنة كاره للشريعة مشوه لتعاليم النبي صلى الله عليه و سلم 
قال تعالى :
{ فَإِنْ كَذَّبُوكَ فَقُلْ رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ وَلا يُرَدُّ بَأْسُهُ عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ } [الأنعام 147] .
قال السعدي في تفسيره : 
أي: فإن كذبك هؤلاء المشركون، فاستمر على دعوتهم، بالترغيب والترهيب،وأخبرهم بأن الله { ذُو رَحْمَةٍ وَاسِعَةٍ } أي: عامة شاملة لجميع المخلوقات كلها، فسارعوا إلى رحمته بأسبابها، التي رأسها وأسها ومادتها، تصديق محمد صلى الله عليه وسلم فيما جاء به.
{ وَلا يُرَدُّ بَأْسُهُ عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ } أي: الذين كثر إجرامهم وذنوبهم.فاحذروا الجرائم الموصلة لبأس الله، التي أعظمها ورأسها تكذيب محمد صلى الله عليه وسلم.
أبو الهيثم 

  • 1
  • 0
  • 2,034
المقال السابق
إِلا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ
المقال التالي
ربنا يهدينا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً