مقاطع دعوية منوعة - المجموعة (26) الحج

منذ 2016-07-20
  • عند وقوف الحاج على صعيد عرفات في ذلك الحشد الهائل من الحجيج يتذكر الموقف الأكبر يوم العرض بين يدي الله يوم يجتمع الأولين والآخرين
  • وكذا متابعة الرسول فإنها *** شرطٌ بحكم نبينا العدنانِ

        واعلم بان الحج ليس بحاصلٍ *** إلا إذا كانت له صفتانِ

        لا بد من إخلاصه ونقائه *** وخلوه من سائر الأدرانِ

 

  • لبيك اللهم لبيك؛ هذا النداء يهتف به المسلم الحاج إجابة لدعوة الله - عز وجل - لحج بيته الحرام

 

  • بادر الفرصة واحذر فوتها*** فبلوغ العز في نيل الفرص واغتنم مسعاك وأعلم بأن *** من بادر الصيد مع الصبح قنص

 

  • يهلون بالبيداء لبيك ربنا*** لك الملك والحمد الذي أنت تعلم دعاهم فلبوه رضا ومحبةً **** فلما دعوه كان أقرب منهم

 

  • أما والذي حج المحبون بيته.....ولبوا له عند المهل.... وأحرموا وقد كشفوا تلك الرؤوس تواضعًا *** لرب له تعفوا الوجوه وتسلم

 

  • " «ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول ما أراد هؤلاء» ". [مسلم]

 

  • تكامل بين القلب والكون والفرح و النفع والأجر والثواب وتماثل في الكرم والفداء , وسارعوا إلى جنـة عرضها السماوات والأرض , هكذا عيد النحر .

 

  • ميلاد الفجر ينطق بقدوم وميض العيد , وكل وجه لمجتمع له بسمه مختلفة , له طقوس لطعم الذكريات , يستعيد أيام الصبا , ويحلم بلبس الثوب الجديد .

 

  • نريد أن نرى الحاج الصبور الوقور الورع التقي الزاهد العابد الباكي من خشية ربه، المنقطع إلى عبادته، الذي يعطي الناس حقوقهم، ويتسامح هو في حقه

 

  • نريد أن نرى التفاني في خدمة ضيوف الرحمن، لا التسابق على أخذ أموالهم واستغلال فرصة غربتهم في استغلالهم وبيعهم السلع بأضعاف أثمانها!

 

  • نريد أن نرى التراحم بين الحجاج بدلا من أن يُسحق الضعفاء وكبار السن تحت أقدام الأقوياء!

 

  • عن ابن عمر قال: ( الجدال في الحج: السباب، والمنازعة والمراء والخصومات ). وعن عكرمة الجدال: ( الغضب؛ أن تغضب عليك مسلماً ).

 

  • إن هذا اليوم الذي يأتينا كل عام ليؤكد لنا أن هذه الأمة أمة باقية بدينها وثوابتها وقيمها التي لن تتخلى عنها فلا حياة لنا ولا قيمة بغير ديننا

 

 

  • 0
  • 0
  • 841
المقال السابق
المجموعة (25) الحج و الأضحى
المقال التالي
المجموعة (27) العيد و الحج

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً