مسلكيات - (33) الولادة الثانية

منذ 2016-12-04

ولادة الإنسان الأولى هي حين يخرج من ظلمة بطن أمه إلى هذه الدنيا، فيمشي في مناكبها، ويأكل من أرزاقها، ويتنفس من هوائها. وهذه محققة لجميع الخلق.

ولادة الإنسان الأولى هي حين يخرج من ظلمة بطن أمه إلى هذه الدنيا، فيمشي في مناكبها، ويأكل من أرزاقها، ويتنفس من هوائها. وهذه محققة لجميع الخلق. 

أما الشأن كل الشأن ففي الولادة الثانية، وهي خروج النفس من ظلمة الجهل والهوى إلى نور الإيمان والهدى، فيعرف بها ربه، وغاية وجوده، ويسير في طريق رضوانه، وتستنشق الروح عبير معرفته وتستلذ حلاوة قربه. وهذه الولادة غير متحققة إلا لمن اصطفاه من عباده. قال سبحانه: {أَوَمَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا ۚ} [الأنعام: 122]. 

قد تتعجل تلك الولادة وقد تتأجل، وقد تتصعب وقد تتسهل، وأحيانا تتم بعملية قيصرية، ولكن البلية الكبرى والرزية العظمى أن يرحل عن الدنيا ولم يولد بعد. 

فيا الله.. كم من مولود لم يولد !

جمال الباشا

مؤهلات الشيخ جمال بن محمد الباشا: ماجستير في القضاء الشرعي، دكتوراه في الفقه وأصوله، رسالة الدكتوراه في السياسة الشرعية، مدرس في أكاديمية العلوم الشرعية.

  • 1
  • 0
  • 1,075
المقال السابق
(31) بعيني رأيتُ رجلَ الثلج
المقال التالي
(35) زُر غِبًّا تزدَد حُبًّا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً