هبوب النسائم والرياح إلى عالم الأرواح

اللهُ خلَقَنا من روحٍ وجسد، والجسدُ أصله من تراب، ثم خُلِط الترابُ بالماء فصار طينًا، ثم ترك حتى جفَّ فصار صلصالًا كالفخار، هذا هو أصل البشر جميعًا. ... المزيد

عظمة الرحمن في خلق الإنسان

تعالَوا لنرحل الآن رحلةً عجيبةً، رحلةً إلى داخل أجسامنا، لنتفكر في عجيب خلق ربنا؛ ولنمتثل قوله سبحانه: {وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ}. ... المزيد

فضيلة التواضع

يا عبد الله، تواضَعْ؛ فالتواضع في موضعه رِفعة وعزٌّ، والله تعالى قد جعل أكرم الناس أتقاهم، لا أنسبهم، ولا أعلمهم، ولا أكثرهم مالًا وولدًا وجاهًا... ... المزيد

دقة متناهية والإتقان مذهل

تأمل آيات الله المبثوثة في الكون، والتي لا تحصى كثرةً، ولا يحيط بها إلا خالقها، وكلها شاهدةٌ على وحدانيةِ اللهِ تعالى، وعلمِهِ الشامِلِ، وحكمَتِهِ البالغَةِ، وطلاقَةِ قدرتِهِ، وبديعِ صنعه. ... المزيد

الاعتذار رد اعتبار

إن الإسلام يدعو إلى الإصلاح والمحبة وتوطيد العلاقة بين الناس، قال تعالى:" إنما المؤمنون أخوة"، وهذه الأخوة تستدعي التسامح والترابط والتعاون بَعِيداً عن الضغينة والتنافس والحسد والحقد والغلو ... المزيد

السمو الخلقي في الإسلام

جاء الإسلام ليحرز به الناس في الدنيا مدنية فاضلة، ويغنموا به في الآخرة سعادة خالصة، وكان من مقتضيات هذا المقصد الأسمى أن تشتمل تعاليمه على نظمٍ لصلة المخلوقين بالخالق جلَّ شأنه ... المزيد

خلق الصائم

فكلُّ عبادة فَرَضَها الله على المسلمينَ، ليس المقصود منها مُجَرَّد هَيْكلها المادي وصورتها الظَّاهريَّة، وإنَّما المقصود منها روحها ولبُّها، الذي يُهَذِّب الخُلُق، ويصلح النَّفس، ويُباعد بينها وبين الشُّرور والآثام. ... المزيد

قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى

وقفات مع القاعدة القرآنية: ﴿ قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى ﴾ [طه: 50] ... المزيد

التواضع في الإسلام

أرسل الله عز وجل محمدًا صلى الله عليه وآله وسلم إلى الناس كافة هاديًا ومبشرًا ونذيرًا وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا، فجاء عليه الصلاة والسلام يأمر بكل فضيلة، وينهى عن كل رذيلة، وفي الحديث: «إنَّما بُعثتُ لأتمم مكارمَ الأخلاقِ». ... المزيد

جسم الإنسان .. إعجاز وبيان

إنَّ خلقَ الإنسانِ على هذه الصورة الجميلة السوية المعتدلة، الكاملة الشكل والوظيفة - أمرٌ يستحق التدبرَ الطويل، والشكرَ العميق، والأدب الجمَّ، والحب لربه الكريم، الذي أكرمه بهذه الخلقة؛ تَفضُّلاً منه، ورعاية ومِنَّة، فقد كان قادرًا أن يُرَكِّبَه في أيَّة صورة أخرى يشاؤها، فاختار له هذه الصورة السوية المعتدلة الجميلة.. ... المزيد

وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا

والإنسان أيضا كائن لا يتمالك ولا يستطيع السيطرة التامة على نفسه أمام نوبات الغضب ، واحتياجات الجسد ، ورغبات النفس ، ونزعات الهوى ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً