تنمية الوهم

منذ 2017-03-01

لا بأس أن تنمي نفسك مهاريًا، وتشجع الآخرين، لكن لا تخدعني وتفهمني أن التنمية البشرية عِلم، لتتكسب من ورائي المال والشهرة الكاذبة بينما أنت فارغٌ إلا من محاضرات الوهم التي ما تلبث أن تذوب فور خروجي من المحاضرة!.

موضةٌ تانيةٌ جديدة بعد موضة التنمية البشرية الفارغة - اسمها الجيم وبناء الجسم ..

المشكلة أننا نستورد ونقلد كما العميان! ..

لا بأس أن تنمي نفسك مهاريًا، وتشجع الآخرين، لكن لا تخدعني وتفهمني أن التنمية البشرية عِلم، لتتكسب من ورائي المال والشهرة الكاذبة بينما أنت فارغٌ إلا من محاضرات الوهم التي ما تلبث أن تذوب فور خروجي من المحاضرة!.

اهتم بالرياضة، ومارسها يوميًا لبعض الوقت، وانشط في عملك، حتى لو لعبت في "الجيم" لا بأس / لكن احذر أن تجعلها قيمةً ثقافيةً أو عادةً مقدرةً ثابتة أساسية تضيع فيها ربع عمرك، بينما الحكاية أن الكثيرين يبحثون عن الزينة أمام الناس والإعجاب من النساء والفخر بالعضلات المفتولة، وقدوتك تلك الصورة المعلقة والمعروضة في كل مكان لذلك الأحمق مفتول العضلات !

العقلاء والحكماء والمبدعون والأذكياء والمثقفون ومحبو العلم .. يمتنعون!

تنمية الوهم ومكياج الشكل!
 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

خالد روشة

داعية و دكتور في التربية

  • 1
  • 1
  • 1,757

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً