رسالة من تونس: محمد الزواري

منذ 2017-05-02

ستأتي أمواج إثر أمواج، وأفواج إثر أفواج تلبي هذا النداء (يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله) العجيب أن اليهود أنفسهم يعرفون صدق هذا وحتمية وقوعه، وأن المأجورين لن يغنوا عنه كثيرا.. الخلاف فقط في التوقيت؛ فلا يعلم أحد توقيت وقوع الخبر.. وهذا يسير بإذن الله

رسالة من تونس.. خطورة محمد الزواري :
ما لم يدركه اليهود إلى الآن من خطورة محمد الزواري، ليس أنه صنع طائرات بدون طيار.. وليس لأنه كان سيصنع غواصات يتحكم فيها عن بعد؛ فلا يأمنون في بر ولا بحر..
بل الخطورة الأعظم أنه سمع نداء خفيا واستجاب له، وأن هذا النداء لو كان اليوم خافتا فغدا أوضح، وبعده أوضح كثيرا.. لقد سمع واستجاب لنداء الحجر والشجر في فلسطين (يا مسلم) (يا عبد الله) (يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله). رواه مسلم
سيقوى هذا النداء يوما بعد يوم، ويستجيب له المسلمون عباد الله يوما بعد يوم، سيكون أوضح وأوضح في لحظة بشر بها رسول الله صلى الله عليه و سلم .
وخطورة أعظم تتمثل في أنه ستتغير حتما، أوضاعنا الداخلية للدول والشعوب، حتى يستطيع (المسلمون عباد الله) أن يستجيبوا..
ستسقط أنظمة، وأوضاع مرتبطة، وأحجام مضطربة انتفاخات متورمة وكاذبة، ومليارديرات فاسدون، وإعلام وفن هابط وتافهون كثر، وكلاب نابحة وكلاب هابطة..
لن تبقى بلاد المسلمين مسروقة تحت أقدام راقصة، ولا ببغاء مأجور، ولا مكمم مرعوب، ولا عمامة كاذبة، ولا لحية مضللة ..
ستأتي أمواج إثر أمواج، وأفواج إثر أفواج تلبي هذا النداء (يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله)
العجيب أن اليهود أنفسهم يعرفون صدق هذا وحتمية وقوعه، وأن المأجورين لن يغنوا عنه كثيرا..
الخلاف فقط في التوقيت؛ فلا يعلم أحد توقيت وقوع الخبر.. وهذا يسير بإذن الله

مدحت القصراوي

كاتب إسلامي

  • 0
  • 0
  • 1,163

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً