مع القرآن - آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ

منذ 2017-09-24

{طسم * تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ } [القصص 1-2] يجمع بين أجمل و أكمل بيان مع أيسر سبيل للطرح ليحكم و يفصل في كل قضايا الإنسان المصيرية بداية من معرفة الله

كتاب مبين

واضح

يجمع بين أجمل و أكمل بيان مع أيسر سبيل للطرح ليحكم و يفصل في كل قضايا الإنسان المصيرية بداية من معرفة الله مروراً بصفاته وصولاً إلى إفراده بالعبادة الظاهرة و الباطنة , كما أوضح و بين كل حقائق الكون التي يحتاجها الإنسان و التي يجب أن يحذر من بعضها و يستخدم البعض في معاشه لتساعده في عبادته و الاستعداد لميعاده , كما أوضح وقائع التاريخ منذ خلق الله آدم ليعتبر الإنسان و يتعظ و يتعلم ممن سبقوه , كما بين و أوضح ثواب الطاعات و ما أعده الله للعاملين في سبيله و جزاء السيئات و ما توعد الله به أهلها , فالكتاب لم يفرط في شيء و لكن البشر هم من فرطوا إلا من رحم الله .

قال تعالى في مفتتح سورة القصص :

 {طسم * تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ } [القصص 1-2]

قال السعدي في تفسيره :

 { تِلْكَ}  الآيات المستحقة للتعظيم والتفخيم  {آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ} لكل أمر يحتاج إليه العباد، من معرفة ربهم، ومعرفة حقوقه، ومعرفة أوليائه وأعدائه، ومعرفة وقائعه وأيامه، ومعرفة ثواب الأعمال، وجزاء العمال، فهذا القرآن قد بينها غاية التبيين، وجلَّاها للعباد، ووضحها.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 1
  • 0
  • 23,124
المقال السابق
أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ
المقال التالي
إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً