مع القرآن (من لقمان إلى الأحقاف ) - لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة

منذ 2018-01-05

{لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا }  [الأحزاب 21]

{لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} :

أي قدوة غير رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تستحق التعصب أو المبالغة و الغلوة , سواء كانت متمثلة في شيخ أو جماعة أو عشيرة أو قبيلة .

الأسوة و الطاعة و الاتباع و القدة لهذه الأمة متمثلة في رسول الله صلى الله عليه و سلم ,و يتمايز المؤمنون فيما بينهم حسب المبادرة و المسارعة إلى أمره و تطبيق سنته و الدعوة إليها و تحمل الأذى من الجاهلين المعادين لتعالميه صلى الله عليه و سلم و الصبر على سلوك الصراط المستقيم مستعينين بالله و بذكره الدائم متسلحين بالإيمان بالله و اليوم الآخر .

{لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا }  [الأحزاب 21]

قال السعدي في تفسيره :

{ {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} } حيث حضر الهيجاء بنفسه الكريمة، وباشر موقف الحرب، وهو الشريف الكامل، والبطل الباسل، فكيف تشحون بأنفسكم، عن أمر جاد رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، بنفسه فيه؟"

فَتأَسَّوْا به في هذا الأمر وغيره.

واستدل الأصوليون في هذه الآية، على الاحتجاج بأفعال الرسول صلى اللّه عليه وسلم، وأن الأصل، أن أمته أسوته في الأحكام، إلا ما دل الدليل الشرعي على الاختصاص به.

فالأسوة نوعان: أسوة حسنة، وأسوة سيئة.

فالأسوة الحسنة، في الرسول صلى اللّه عليه وسلم، فإن المتأسِّي به، سالك الطريق الموصل إلى كرامة اللّه، وهو الصراط المستقيم.

وأما الأسوة بغيره، إذا خالفه، فهو الأسوة السيئة، كقول الكفار حين دعتهم الرسل للتأسِّي بهم { {إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ} }

وهذه الأسوة الحسنة، إنما يسلكها ويوفق لها، من كان يرجو اللّه، واليوم الآخر، فإن ما معه من الإيمان، وخوف اللّه، ورجاء ثوابه، وخوف عقابه، يحثه على التأسي بالرسول صلى اللّه عليه وسلم.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 9
  • 2
  • 37,064
المقال السابق
قد يعلم الله المعوقين منكم
المقال التالي
هذا ما وعدنا الله و رسوله

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً