مع القرآن (من لقمان إلى الأحقاف ) - والذين يحاجون في الله من بعد ما استجيب له حجتهم داحضة

منذ 2018-08-04

{ وَالَّذِينَ يُحَاجُّونَ فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ } [ الشورى 16]

{وَالَّذِينَ يُحَاجُّونَ فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ} :

العذاب الشديد هو عقوبة كل مجادل بالباطل يريد تشويه الحق ورده وزعزعة أهله وزرع الشبهات بعدما تبين الحق وثبت وثبت عليه أهله , وما أكثر أهل الأهواء و الشبهات و الحجج الباطلة التي تستند إلى العصبية أو الهوى أو مجرد معارضة الحق وبغضه وبغض أهله.

قال تعالى :

{ وَالَّذِينَ يُحَاجُّونَ فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ } [ الشورى 16]

قال السعدي في تفسيره:

وهذا تقرير لقوله: لا حجة بيننا وبينكم، فأخبر هنا أن { {الَّذِينَ يُحَاجُّونَ فِي اللَّهِ } } بالحجج الباطلة، والشبه المتناقضة { {مِنْ بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ } } أي: من بعد ما استجاب للّه أولو الألباب والعقول، لما بين لهم من الآيات القاطعة، والبراهين الساطعة، فهؤلاء المجادلون للحق من بعد ما تبين { {حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ } } أي: باطلة مدفوعة { {عِنْدَ رَبِّهِمْ} } لأنها مشتملة على رد الحق وكل ما خالف الحق، فهو باطل.

{ { وَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ } } لعصيانهم وإعراضهم عن حجج اللّه وبيناته وتكذيبها. { {وَلَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ } } هو أثر غضب اللّه عليهم، فهذه عقوبة كل مجادل للحق بالباطل.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 4
  • 0
  • 6,335
المقال السابق
وما تفرقوا إلا من بعد ما جاءهم العلم بغياً بينهم
المقال التالي
الله الذي نزل الكتاب بالحق والميزان

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً