مع القرآن (من لقمان إلى الأحقاف ) - الله الذي نزل الكتاب بالحق والميزان

منذ 2018-08-05

{اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ * يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِهَا وَالَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْهَا وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا الْحَقُّ أَلَا إِنَّ الَّذِينَ يُمَارُونَ فِي السَّاعَةِ لَفِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ }   [الشورى 17-18]

{اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ} :

أنزل سبحانه كتابه مهيمنا على كل ما سبقه من كتب , شاملاً لجميع الأحكام , ما فرط الله فيه من شيء , أوضح سبيل نجاة الإنسان بكل جلاء و نصاعة بيان , كما أنزل فيه  ما يغني العبد من أدوات التعقل و الترجيح و التبصر في الأمور و موازين الخير و الشر التي يميز بها الإنسان بين ما ينفعه وما يضره .

ثم أكد لجميع خلقه أنهم إليه راجعون في يوم لا ريب فيه وفي ساعة محددة هو يعلمها سبحانه , هذه الساعة بستعجل بها الكافرون بها بلا شفقة ولا وجل وذلك لأنهم أبعد الناس عن اليقين بما سيقابلهم فيها , بينما أهل الإيمان وجلون مشفقون يرجون رحمة الله ويخافون عذابه لما عندهم من يقين بأحداث الساعة وما سيجري فيها وما سيحل بعدها من مقامات و منازل سينزلها المؤمنون  , ودركات ومهالك ستحل بالكافرين.


قال تعالى:

 {اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ * يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِهَا وَالَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْهَا وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا الْحَقُّ أَلَا إِنَّ الَّذِينَ يُمَارُونَ فِي السَّاعَةِ لَفِي ضَلَالٍ بَعِيدٍ }   [الشورى 17-18]

قال السعدي في تفسيره:

لما ذكر تعالى أن حججه واضحة بينة، بحيث استجاب لها كل من فيه خير، ذكر أصلها وقاعدتها، بل جميع الحجج التي أوصلها إلى العباد، فقال: { { اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ } } فالكتاب هو هذا القرآن العظيم، نزل بالحق، واشتمل على الحق والصدق واليقين، وكله آيات بينات، وأدلة واضحات، على جميع المطالب الإلهية والعقائد الدينية، فجاء بأحسن المسائل وأوضح الدلائل.

وأما الميزان، فهو العدل والاعتبار بالقياس الصحيح والعقل الرجيح، فكل الدلائل العقلية، من الآيات الآفاقية والنفسية، والاعتبارات الشرعية، والمناسبات والعلل، والأحكام والحكم، داخلة في الميزان الذي أنزله الله تعالى ووضعه بين عباده، ليزنوا به ما اشتبه من الأمور، ويعرفوا به صدق ما أخبر به وأخبرت رسله، مما خرج عن هذين الأمرين عن الكتاب والميزان مما قيل إنه حجة أو برهان أو دليل أو نحو ذلك من العبارات، فإنه باطل متناقض، قد فسدت أصوله، وانهدمت مبانيه وفروعه، يعرف ذلك من خبر المسائل ومآخذها، وعرف التمييز بين راجح الأدلة من مرجوحها، والفرق بين الحجج والشبه، وأما من اغتر بالعبارات المزخرفة، والألفاظ المموهة، ولم تنفذ بصيرته إلى المعنى المراد، فإنه ليس من أهل هذا الشأن، ولا من فرسان هذا الميدان، فوفاقه وخلافه سيان.

ثم قال تعالى مخوفا للمستعجلين لقيام الساعة المنكرين لها، فقال: { {وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ } } أي: ليس بمعلوم بعدها، ولا متى تقوم، فهي في كل وقت متوقع وقوعها، مخوف.

{ {يَسْتَعْجِلُ بِهَا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِهَا } } عنادا وتكذيبا، وتعجيزا لربهم. { { وَالَّذِينَ آمَنُوا مُشْفِقُونَ مِنْهَا } } أي: خائفون، لإيمانهم بها، وعلمهم بما تشتمل عليه من الجزاء بالأعمال، وخوفهم، لمعرفتهم بربهم، أن لا تكون أعمالهم منجية لهم ولا مسعدة، ولهذا قال: { وَيَعْلَمُونَ أَنَّهَا الْحَقُّ } الذي لا مرية فيه، ولا شك يعتريه { {أَلَا إِنَّ الَّذِينَ يُمَارُونَ فِي السَّاعَةِ} } أي: بعد ما امتروا فيها، ماروا الرسل وأتباعهم بإثباتها فهم في شقاق بعيد، أي: معاندة ومخاصمة غير قريبة من الصواب، بل في غاية البعد عن الحق، وأيُّ بعد أبعد ممن كذب بالدار التي هي الدار على الحقيقة، وهي الدار التي خلقت للبقاء الدائم والخلود السرمد، وهي دار الجزاء التي يظهر الله فيها عدله وفضله وإنما هذه الدار بالنسبة إليها، كراكب قال في ظل شجرة ثم رحل وتركها، وهي دار عبور وممر، لا محل استقرار.

فصدقوا بالدار المضمحلة الفانية، حيث رأوها وشاهدوها، وكذبوا بالدار الآخرة، التي تواترت بالإخبار عنها الكتب الإلهية، والرسل الكرام وأتباعهم، الذين هم أكمل الخلق عقولا، وأغزرهم علما، وأعظمهم فطنة وفهما.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 1
  • 0
  • 7,108
المقال السابق
والذين يحاجون في الله من بعد ما استجيب له حجتهم داحضة
المقال التالي
الله لطيف بعباده

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً