مع القرآن(من الأحقاف إلى الناس) - وإذ صرفنا إليك نفراً من الجن يستمعون القرآن

منذ 2018-10-12

قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ * يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ

{وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ } :

صرف الله إلى رسوله صلى الله عليه وسلم وفداً من الجن ليكمل بلاغ محمد صلى الله عليه وسلم للثقلين الإنس والجان .

فلما استمعوا وتواصوا بالإنصات وأقبلوا ولم يعرضوا شرح الله صدورهم للإسلام وفتح قلوبهم للإيمان فآمنوا وأصبحوا أول دعاة للإسلام إلى الجن , فبشروهم بكتاب جديد يهدي إلى الحق لما فيه من الحكم والأحكام ومصدق لما سبقته من الكتب , فهو مكمل وشامل لكل ما لم تشمله التوراة وكذا مهيمن على ما احتواه الإنجيل من أحكام تكميلية للتوراة , متناسق مع أصل الكتب السابقة يدل أتباعه على الله وصراطه والطريق الموصل إلى الجنة.

دعوا قومهم إلى الإيمان وبشروهم بالمغفرة والفوز إن هم آمنوا وأذعنوا , وحذروهم من الخسران فلن يفلت من الله مستكبر أو معاند , ولن يعجز الله عن عقاب مخالفيه , فالفلاح كل الفلاح والفوز المبين في ولاية الله وتوحيده , والخسران كل الخسران والعذاب الأليم في الابتعاد عن تلك الولاية وعن عقيدة التوحيد.

قال تعالى :

  { وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ * قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ * يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ * وَمَنْ لَا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِنْ دُونِهِ أَولِيَاءُ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ }  [الأحقاف 29-32]

قال السعدي في تفسيره :

كان الله تعالى قد أرسل رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم إلى الخلق إنسهم وجنهم وكان لا بد من إبلاغ الجميع لدعوة النبوة والرسالة.

فالإنس يمكنه عليه الصلاة والسلام دعوتهم وإنذارهم، وأما الجن فصرفهم الله إليه بقدرته وأرسل إليه { {نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا } } أي: وصى بعضهم بعضا بذلك، { {فَلَمَّا قُضِي} } وقد وعوه وأثر ذلك فيهم { {وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ } } نصحا منهم لهم وإقامة لحجة الله عليهم وقيضهم الله معونة لرسوله صلى الله عليه وسلم في نشر دعوته في الجن.

{ {قَالُوا يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى} } لأن كتاب موسى أصل للإنجيل وعمدة لبني إسرائيل في أحكام الشرع، وإنما الإنجيل متمم ومكمل ومغير لبعض الأحكام.

{ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي } هذا الكتاب الذي سمعناه { { إِلَى الْحَقِّ} } وهو الصواب في كل مطلوب وخبر { وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ } موصل إلى الله وإلى جنته من العلم بالله وبأحكامه الدينية وأحكام الجزاء.

فلما مدحوا القرآن وبينوا محله ومرتبته دعوهم إلى الإيمان به، فقالوا: { {يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ } } أي: الذي لا يدعو إلا إلى ربه لا يدعوكم إلى غرض من أغراضه ولا هوى وإنما يدعوكم إلى ربكم ليثيبكم ويزيل عنكم كل شر ومكروه، ولهذا قالوا: { {يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ } } وإذا أجارهم من العذاب الأليم فما ثم بعد ذلك إلا النعيم فهذا جزاء من أجاب داعي الله.

{ {وَمَنْ لَا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الْأَرْضِ} } فإن الله على كل شيء قدير فلا يفوته هارب ولا يغالبه مغالب. { {وَلَيْسَ لَهُ مِنْ دُونِهِ أَولِيَاءُ أُولَئِكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ } } وأي ضلال أبلغ من ضلال من نادته الرسل ووصلت إليه النذر بالآيات البينات، والحجج المتواترات فأعرض واستكبر؟"

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 4
  • 0
  • 129
المقال السابق
واذكر أخا عاد إذ أنذر قومه بالأحقاف
المقال التالي
خلق السماوات والأرض ولم يعي بخلقهن

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً