مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن

منذ 2018-11-24

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ} :

نداء للمؤمنين بوجوب اجتناب الظن السيء وإلقاء التهم جزافاً بلا روية ولا أدلة مما يوغر الصدور وينشر العداوات والأحقاد , وهذا من الإثم المبين .

كما نهى سبحانه عن التجسس وتحسس الأخبار ومحاولة الوصول للأسرار وهتك الستور المرخاة .

وأدب آخر جميل وهو الانتهاء عن الغيبة وهي ذكر المسلم أخاه بما يكره و يسيء إليه ولو بالإشارة , وهو كأكل المسلم لحم أخيه بعد موته وهي صورة بغيضة لا تطاق فقط عند تصورها فما بالنا بحقيقتها.

وجماع الأمر يتلخص في تقوى الله باجتناب كل ما حذر منه ونهى عنه حتى يصفو المجتمع وتسلم القلوب ويسود النقاء بين أبناء المجتمع المسلم.

قال تعالى:

قال تعالى: { {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ } } [الحجرات 12]

قال السعدي في تفسيره:

نهى الله تعالى عن كثير من الظن السوء  بالمؤمنين، فـ { { إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ} } وذلك، كالظن الخالي من الحقيقة والقرينة، وكظن السوء، الذي يقترن به كثير من الأقوال، والأفعال المحرمة، فإن بقاء ظن السوء بالقلب، لا يقتصر صاحبه على مجرد ذلك، بل لا يزال به، حتى يقول ما لا ينبغي، ويفعل ما لا ينبغي، وفي ذلك أيضًا، إساءة الظن بالمسلم، وبغضه، وعداوته المأمور بخلاف ذلك منه.

{ {وَلَا تَجَسَّسُوا } } أي: لا تفتشوا عن عورات المسلمين، ولا تتبعوها، واتركوا  المسلم على حاله، واستعملوا التغافل عن أحواله  التي إذا فتشت، ظهر منها ما لا ينبغي.

{ وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا } والغيبة، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: { «ذكرك أخاك بما يكره ولو كان فيه» }

ثم ذكر مثلاً منفرًا عن الغيبة، فقال: { {أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ } } شبه أكل لحمه ميتًا، المكروه للنفوس غاية الكراهة، باغتيابه، فكما أنكم تكرهون أكل لحمه، وخصوصًا إذا كان ميتًا، فاقد الروح، فكذلك، فلتكرهوا غيبته، وأكل لحمه حيًا.

{ {وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ } } والتواب، الذي يأذن بتوبة عبده، فيوفقه لها، ثم يتوب عليه، بقبول توبته، رحيم بعباده، حيث دعاهم إلى ما ينفعهم، وقبل منهم التوبة، وفي هذه الآية، دليل على التحذير الشديد من الغيبة، وأن الغيبة من الكبائر، لأن الله شبهها بأكل لحم الميت، وذلك من الكبائر.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 6
  • 1
  • 28,658
المقال السابق
يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم
المقال التالي
وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً