مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة

منذ 2019-03-08

{سَابِقُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۚ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (21)} [ الحديد]

{سَابِقُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ} :

أمر من الله تعالى لعباده بالمسارعة إلى الخيرات والمسابقة إلى مغفرته ونيل الجزاء الكريم في دار كرامته التي أعدها لعباده الصالحين الذين آمنوا به وبرسوله وبرسالته, فكانوا امتداداً للرسل جميعاً حاملين للواء التوحيد مستعلين بإيمانهم على مراتع الدنيا والهوى , معرضين عن الدون من الاعتقادات والأفعال والأخلاق, وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء من عباده والله تعالى ذو الفضل العظيم.

{سَابِقُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۚ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (21)} [ الحديد]

قال السعدي في تفسيره:

أمر بالمسابقة إلى مغفرة الله ورضوانه وجنته، وذلك يكون بالسعي بأسباب المغفرة، من التوبة النصوح، والاستغفار النافع، والبعد عن الذنوب ومظانها، والمسابقة إلى رضوان الله بالعمل الصالح، والحرص على ما يرضي الله على الدوام، من الإحسان في عبادة الخالق، والإحسان إلى الخلق بجميع وجوه النفع، ولهذا ذكر الله الأعمال الموجبة لذلك، فقال: { {وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ} } والإيمان بالله ورسله يدخل فيه أصول الدين وفروعها، { {ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ } } أي: هذا الذي بيناه لكم، وذكرنا لكم فيه الطرق الموصلة إلى الجنة، والطرق الموصلة إلى النار، وأن فضل الله بالثواب الجزيل والأجر العظيم من أعظم منته على عباده وفضله. { {وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ} } الذي لا يحصي ثناء عليه، بل هو كما أثنى على نفسه، وفوق ما يثني عليه عباده

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 7
  • 0
  • 15,383
المقال السابق
اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو
المقال التالي
لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً