مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - إن زعمتم أنكم أولياء لله من دون الناس فتمنوا الموت

منذ 2019-05-02

{قُلْ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ هَادُوا إِن زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاءُ لِلَّهِ مِن دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (6) وَلَا يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ۚ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (7) قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ۖ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (8)} [الجمعة]

{إِن زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاءُ لِلَّهِ مِن دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ} :

يخاطب تعالى اليهود الذين يكابرون ويرون أن لهم الأفضلية عند الله وأنهم المختارون بين الخلق رغم ما هم عليه من كفر وضلال, فيوقعهم تعالى في دائرة مكرهم حينما يطلب من رسوله أن يخاطبهم بتمني الموت وطلبه من الله إن كانوا صادقين, وهذا من المستحيل أن يفعلوه فهم أدرى الناس بما هم عليه من ضلال والله عليم بظلمهم وبغيهم وضلالهم, ثم سيذيقهم الموت الذي يفرون منه لا محالة ليجازيهم على كل صغير وكبير اقترفوه.

قال تعالى:

{قُلْ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ هَادُوا إِن زَعَمْتُمْ أَنَّكُمْ أَوْلِيَاءُ لِلَّهِ مِن دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (6) وَلَا يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ۚ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (7) قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلَاقِيكُمْ ۖ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (8)} [الجمعة]

قال السعدي في تفسيره:

أمر الله رسوله، أن يقول لهم: إن كنتم صادقين في زعمكم أنكم على الحق، وأولياء الله: { {فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ} }وهذا أمر خفيف، فإنهم لو علموا أنهم على حق لما توقفوا عن هذا التحدي الذي جعله الله دليلاً على صدقهم إن تمنوه، وكذبهم إن لم يتمنوه ولما لم يقع منهم مع الإعلان لهم بذلك، علم أنهم عالمون ببطلان ما هم عليه وفساده.

{ {وَلَا يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ } } أي من الذنوب والمعاصي، التي يستوحشون من الموت من أجلها، { {وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ} } فلا يمكن أن يخفى عليه من ظلمهم شيء.

هذا وإن كانوا لا يتمنون الموت بما قدمت أيديهم، و يفرون منه غاية الفرار، فإن ذلك لا ينجيهم، بل لا بد أن يلاقيهم الموت الذي قد حتمه الله على العباد وكتبه عليهم.

ثم بعد الموت واستكمال الآجال، يرد الخلق كلهم يوم القيامة إلى عالم الغيب والشهادة، فينبئهم بما كانوا يعملون، من خير وشر، قليل وكثير.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 2
  • 0
  • 11,010
المقال السابق
كمثل الحمار يحمل أسفاراً
المقال التالي
إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً