مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - إن الذين يخشون ربهم بالغيب لهم مغفرة وأجر كبير

منذ 2019-06-28

{إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ (12)} [تبارك]

{إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ} :

خافوا ربهم فأطاعوا أمره واجتنبوا محارمه, خشوا ربهم فأصبحت علانيتهم كسرهم, فلا معصية في سر ولا نفاق في علن.

رضي عنهم وغفر لهم وأعد لهم من الكرامات والنعيم المقيم ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر

قال تعالى:

{إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ (12)} [تبارك]

قال السعدي في تفسيره:

لما ذكر حالة الأشقياء الفجار، ذكر حالة السعداء الأبرار فقال: { {إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ} } أي: في جميع أحوالهم، حتى في الحالة التي لا يطلع عليهم فيها إلا الله، فلا يقدمون على معاصيه، ولا يقصرون فيما أمر به { {لَهُمْ مَغْفِرَةٌ } } لذنوبهم، وإذا غفر الله ذنوبهم؛ وقاهم شرها، ووقاهم عذاب الجحيم، ولهم أجر كبير وهو ما أعده لهم في الجنة، من النعيم المقيم، والملك الكبير، واللذات المتواصلات، والمشتهيات، والقصور والمنازلالعاليات، والحور الحسان، والخدم والولدان.
وأعظم من ذلك وأكبر، رضا الرحمن، الذي يحله الله على أهل الجنان.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 3
  • 0
  • 5,095
المقال السابق
وقالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا في أصحاب السعير
المقال التالي
وأسروا قولكم أو اجهروا به

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً