التحصينات الوقائية الشرعية من الأمراض الحسية والمعنوية

منذ 2020-02-29

يقول الشافعي كما في حلية الأولياء(9/136): لَمْ أَرَ أَنْفَعَ لِلْوَبَاءِ مِنَ التَّسْبِيحِ.

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:

ففي ظل تسارع انتشار مرض الكورونا أو ما يسمى ( كوفيد COVID-19 ) وتوسع رقعته الجغرافية، ومع تصاعد موجة الخوف والهلع بين الناس كونه من الأمراض المعدية – بإذن الله؛ يصبح من المتحتم علينا التذكير بالتحصينات الشرعية الوقائية والدوائية للأمراض الحسية والمعنوية.

1- قبل التفكير بالأسباب المادية والحلول الحسية الملموسة؛ فإن أول وأهم وأعظم حصانة وعلاج في الأزمات والمصائب والمدلهمات؛ أن تلتجىء إلى الله سبحانه وتعتصم به وتحتمي وتستجير وتستعين به لدفع السوء عنك، فيوسف عليه السلام لما راودته امرأة العزيز { {قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ} }[يوسف:23]، ومريم عليها السلام لما تمثل لها جبريل – عليه السلام- على هيئة بشر، أول ما فعلته { {قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ} }[مريم:18].

2- الإكثار من الدعاء والتضرع إلى الله والتذلل والافتقار إليه لرفع البلاء وكشف الغمة، فالدعاء أمره عظيم وشأنه جليل وبه يُرفع البلاء، وهو سلاح المؤمنين وحصنهم الحصين وأنفع ما تُدفع به صنوف النقم، ولما كان المرض والوباء من قدر الله فلا يرده إلا الدعاء كما ثبت عن النبي – عليه الصلاة والسلام- عند الترمذي بسند حسن قوله: (( {لَا يَرُدُّ القَضَاءَ إِلَّا الدُّعَاءُ} )).

ولاستجابة الدعاء أسباب وشروط ومقدمات لابد من توفرها، كالمطعم الحلال واليقين وتحري أوقات الاستجابة وهكذا، لذلك ذكر عليه الصلاة والسلام علاقة عجيبة بين الدعاء والبلاء، قال عليه الصلاة والسلام: (( «والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل وإن البلاء لينزل فيتلقاه الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة» )). صحيح الجامع برقم 7739.

ومن عجائب قوة تأثير الدعاء، أن عنوان الفساد يأجوج ومأجوج عند خروجهم في آخر الزمان، يحاصرون عيسى – عليه السلام- وأصحابه في جبل الطور ببيت المقدس، فيرغبون إلى الله بالدعاء فيرسل الله عليهم نوعاً من الديدان يسمى النغف فيصبحون قتلى كموت نفس واحدة، ثم يرغبون إلى الله برفع زهمهم ونتنهم فيرسل الله طيراً كأعناق البخت فتحملهم فتطرحهم حيث شاء الله. ينظر صحيح مسلم.

3- ملازمة ومصاحبة القرآن الكريم وطلب الاستشفاء به فهو شفاء من جميع الأدواء الحسية والمعنوية، لقول ربنا سبحانه وتعالى: { {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ} }[الإسراء:82]، ومع الإيمان واليقين والصدق تزداد دواعي الشفاء – بإذن الله – لقول ربنا سبحانه وتعالى: { {قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ} }[فصلت:44].

يقول ابن القيم رحمه الله (زاد المعاد، ص266): فَالْقُرْآنُ هُوَ الشِّفَاءُ التَّامُّ مِنْ جَمِيعِ الْأَدْوَاءِ الْقَلْبِيَّةِ وَالْبَدَنِيَّةِ، وَأَدْوَاءِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَمَا كُلُّ أَحَدٍ يُؤَهَّلُ وَلَا يُوَفَّقُ لِلِاسْتِشْفَاءِ بِهِ، وَإِذَا أَحْسَنَ الْعَلِيلُ التَّدَاوِيَ بِهِ، وَوَضَعَهُ عَلَى دَائِهِ بِصِدْقٍ وَإِيمَانٍ، وَقَبُولٍ تَامٍّ، وَاعْتِقَادٍ جَازِمٍ، وَاسْتِيفَاءِ شُرُوطِهِ، لَمْ يُقَاوِمْهُ الدَّاءُ أَبَدًا.

القرآن كله شفاء ولكن هنالك سوراً وآيات أقوى وأدعى من غيرها، كسورة الفاتحة والمعوذات وآية الكرسي، يقول ابن القيم في الجواب الكافي ص9: وَلَوْ أَحْسَنَ الْعَبْدُ التَّدَاوِيَ بِالْفَاتِحَةِ، لَرَأَى لَهَا تَأْثِيرًا عَجِيبًا فِي الشِّفَاءِ. وَمَكَثْتُ بِمَكَّةَ مُدَّةً يَعْتَرِينِي أَدْوَاءٌ وَلَا أَجِدُ طَبِيبًا وَلَا دَوَاءً، فَكُنْتُ أُعَالِجُ نَفْسِي بِالْفَاتِحَةِ، فَأَرَى لَهَا تَأْثِيرًا عَجِيبًا، فَكُنْتُ أَصِفُ ذَلِكَ لِمَنْ يَشْتَكِي أَلَمًا، وَكَانَ كَثِيرٌ مِنْهُمْ يَبْرَأُ سَرِيعًا.

4- المحافظة على الصلوات الخمس حيث ينادى بهم وخصوصاً صلاة الصبح في جماعة، لقوله عليه الصلاة والسلام كما في صحيح مسلم: (( «مَن صَلَّى الصُّبْحَ فَهو في ذِمَّةِ اللهِ» ))، وفي رواية في صحيح الترغيب للألباني برقم 461: (( «مَن صلَّى الصبحَ في جماعةِ فهو في ذِمَّةِ الله» )).

قال النووي في شرح مسلم(5/158): قِيلَ الذِّمَّةُ هُنَا الضَّمَانُ وَقِيلَ الْأَمَانُ.

وجاء في التنوير شرح الجامع الصغير(10/282): ذمة الله التي هي الحفظ والكلاءة، وجاء فيه أيضا(10/284): "كان في ذمة الله" في حفظه من المصائب أو من الذنوب والمعاصي.

وقال المباركفوري في مرعاة المفاتيح(2/334): فهو في ذمة الله، أي: في عهده أو في ضمانه، أو أمانه في الدنيا والآخرة

5- من التحصينات المهمة الدعاء الخاص الثابت بالسنة الصحيحة لمن رأى مبتلى أو مريضاً أو مصاباً أن يقول: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي عَافَانِي مِمَّا ابْتَلَاكَ بِهِ، وَفَضَّلَنِي عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقَ تَفْضِيلًا.

أخرج الترمذي في جامعه وحسنه الألباني، أن النبي – صلى الله عليه وسلم - قال: (( «مَنْ رَأَى صَاحِبَ بَلَاءٍ، فَقَالَ: الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي عَافَانِي مِمَّا ابْتَلَاكَ بِهِ، وَفَضَّلَنِي عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقَ تَفْضِيلًا، إِلَّا عُوفِيَ مِنْ ذَلِكَ البَلَاءِ كَائِنًا مَا كَانَ مَا عَاشَ» )).

وفي رواية أخرى عند الترمذي وصححها الألباني: (( «لَمْ يُصِبْهُ ذَلِكَ البَلَاءُ» )).

وفي رواية أخرجها البزار في مسنده وحسنها الألباني في صحيح الجامع: (( «كَانَ شَكَرَ تِلْكَ النِّعْمَةِ» )).

وعند ابن ماجه وحسنه الألباني، أن النبي – عليه الصلاة والسلام – قال: ((مَنْ فَجِئَهُ صَاحِبُ بَلَاءٍ، فَقَالَ ... الحديث)).

وهذا توجيه نبوي عظيم ومهم لمن رأى مريضاً أو مبتلى بلاءً دينياً أو دنيوياً، أن يبادر بهذا الدعاء مع اليقين والإيمان بأثره، فإن الله سيعافيه منه إن شاء الله.

تنبيه مهم: المشاهَدُ من البعض الاستهزاء والتندر والسخرية ممن وقع عليهم ابتلاء أو مرض، وهذا لا يجوز ومخالف لديننا الحنيف وشرعنا المطهر.

6- من التحصينات المؤثرة الفعالة قراءة سورة الإخلاص والمعوذتين ثلاث مرات في الصباح والمساء تكفيك من كل شيء.

عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ خُبَيْبٍ، عَنْ أَبِيهِ، أَنَّهُ قَالَ: «خَرَجْنَا فِي لَيْلَةِ مَطَرٍ، وَظُلْمَةٍ شَدِيدَةٍ، نَطْلُبُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِيُصَلِّيَ لَنَا، فَأَدْرَكْنَاهُ، فَقَالَ: أَصَلَّيْتُمْ؟ فَلَمْ أَقُلْ شَيْئًا، فَقَالَ: «قُلْ» فَلَمْ أَقُلْ شَيْئًا، ثُمَّ قَالَ: «قُلْ» فَلَمْ أَقُلْ شَيْئًا، ثُمَّ قَالَ: «قُلْ» فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا أَقُولُ؟ قَالَ: «قُلْ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَالْمُعَوِّذَتَيْنِ حِينَ تُمْسِي، وَحِينَ تُصْبِحُ، ثَلَاثَ مَرَّاتٍ تَكْفِيكَ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ» ».

أخرجه أبو داود والترمذي وحسنه الألباني.

قَالَ الطِّيبِيُّ كما في مرقاة المفاتيح(4/1485): أَيْ تَدْفَعُ عَنْكَ كُلَّ سُوءٍ.

7- من الأدعية المهمة والتحصينات العظيمة؛ أن تقول ثلاث مرات حين تصبح وثلاث مرات حين تمسي، لم تصبك فجأة بلاء ولم يضرك شيء بإذن الله.

أخرج أبو داود في سننه وصححه الألباني عن عثمان – رضي الله عنه – أنه سمع النبي – صلى الله عليه وسلم قال -: (( «مَنْ قَالَ بِسْمِ اللَّهِ الَّذِى لاَ يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَىْءٌ فِى الأَرْضِ وَلاَ فِى السَّمَاءِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ لَمْ تُصِبْهُ فَجْأَةُ بَلاَءٍ حَتَّى يُصْبِحَ وَمَنْ قَالَهَا حِينَ يُصْبِحُ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ لَمْ تُصِبْهُ فَجْأَةُ بَلاَءٍ حَتَّى يُمْسِىَ)). قَالَ فَأَصَابَ أَبَانَ بْنَ عُثْمَانَ الْفَالِجُ فَجَعَلَ الرَّجُلُ الَّذِى سَمِعَ مِنْهُ الْحَدِيثَ يَنْظُرُ إِلَيْهِ فَقَالَ لَهُ مَا لَكَ تَنْظُرُ إِلَىَّ فَوَاللَّهِ مَا كَذَبْتُ عَلَى عُثْمَانَ وَلاَ كَذَبَ عُثْمَانُ عَلَى النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- وَلَكِنَّ الْيَوْمَ الَّذِى أَصَابَنِى فِيهِ مَا أَصَابَنِى غَضِبْتُ فَنَسِيتُ أَنْ أَقُولَهَا. ورواه الترمذي في سننه بلفظ: ((مَا مِنْ عَبْدٍ يَقُولُ فِي صَبَاحِ كُلِّ يَوْمٍ وَمَسَاءِ كُلِّ لَيْلَةٍ: بِسْمِ اللَّهِ الَّذِي لَا يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ، وَهُوَ السَّمِيعُ العَلِيمُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، لم يَضُرَّهُ شَيْءٌ)).»

قال القرطبي هذا خبر صحيح وقول صادق علمنا دليله دليلًا وتجربة فإني منذ سمعته عملت به فلم يضرني شيء إلى أن تركته فلدغتني عقرب بالمدينة ليلًا فتفكرت فإذا أنا قد نسيت أن أتعوذ بتلك الكلمات.

الفتوحات الربانية على الأذكار النواوية(3/100).

8- ومن التحصينات النبوية ما أخرجه أبو داود في سننه وصححه الألباني أن النبي – صلى الله عليه وسلم –كان يقول: (( «اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْبَرَصِ وَالْجُنُونِ وَالْجُذَامِ وَمِنْ سَيِّئِ الأَسْقَامِ» )).

سَيِّئِ الأَسْقَامِ: أي الأمراض الرديئة الخطيرة، ذات الأثر السيء على المريض ومن حوله، كالأمراض المزمنة والسرطان ومرض الكورونا المنتشر هذه الأيام.

قال الطيبي في شرح المشكاة(6/1918): لم يستعذ بالله من سائر الأسقام؛ لأن منها ما إذا تحامل الإنسان فيه علي نفسه بالصبر خفت مئونته وعظمت مثوبته، كالحمى والصداع والرمد، وإنما استعاذ من السقم المزمن، فينتهي بصاحبه إلي حالة يفر منها الحميم ويقل دونها المؤانس والمداوى.

9- من التحصينات الوقائية المهمة أيضا، ما أخرجه ابن السُّنِّي في عمل اليوم والليلة ص67 وصححه شعيب الأرنؤوط، أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: (( «مَنْ قَالَ فِي كُلِّ يَوْمٍ حِينَ يُصْبِحُ وَحِينَ يُمْسِي: حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ، عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ، وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، سَبْعَ مَرَّاتٍ، كَفَاهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ هَمَّهُ مِنْ أَمْرِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ» )).

10- من التحصينات الوقائية القرآنية المهمة قراءة الآيتين من أواخر سورة البقرة في الليل، لما أخرجه البخاري عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (( «مَنْ قَرَأَ بِالْآيَتَيْنِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ البَقَرَةِ فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ» )).

ذكر بدر الدين العيني في عمدة القاري معنى كفتاه: قيل: مَا يكون من الْآفَات تِلْكَ اللَّيْلَة.

وقيل: معناه كفتاه كل سوء ووقتاه من كل مكروه، كما في مرقاة المفاتيح.

11- من التحصينات القرآنية الوقائية المهمة؛ قراءة آية الكرسي إذا أويت إلى فراشك فإنه لَنْ يَزَالَ معك مِنَ اللَّهِ حَافِظٌ، ولَا يَقْرَبَكَ شيطَانٌ حتَّى تُصْبِحَ، كما في قصة أبي هريرة – رضي الله عنه – مع الشيطان لما وكله النبي – عليه الصلاة والسلام – بحفظ زكاة رمضان كما في صحيح البخاري.

12- من التحصينات الضرورية والمهمة في المساء التي تقيك الأسقام والآفات؛ أن تقول: "أعوذُ بكلماتِ اللهِ التامَّاتِ من شرِّ ما خلق"، لما ثبت في صحيح الترغيب عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال: (( «من قال حين يُمسي ثلاث مرات: أعوذ بكلماتِ الله التامَّاتِ من شر ما خلق)؛ لم تَضُرَّهُ حُمَةٌ تلك الليلة» )).

يقول ابن باز - رحمه الله - في فتاواه (3/454): ومما يحصل به الأمن والعافية والطمأنينة والسلامة من كل شر، أن يستعيذ الإنسان بكلمات الله التامات، من شر ما خلق ثلاث مرات صباحا ومساء.

13- من الأدعية المهمة الواقية الجامعة التي لم يكن عليه الصلاة والسلام يدعها حين يمسي وحين يصبح: (( «اللهم إني أسألُك العافيةَ في الدنيا والآخرةِ، اللهم إني أسألُك العفوَ والعافيةَ في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استرْ عورتي وآمنْ روعاتي، اللهم احفظْني مِن بين يديَّ ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي، وأعوذُ بعظمتِك أن أُغتالَ مِن تحتي» )).

أخرجه أبو داود في سننه وصححه الألباني.

قال الطيبي في شرح المشكاة (6/1881): والعافية هي دفاع الله عن العبد الأسقام والبلايا.

14- من التحصينات العظيمة الدعاء عند الخروج من المنزل، فقد «أخرج أبو داود في سننه وصححه الألباني أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: إِذَا خَرَجَ الرَّجُلُ مِنْ بَيْتِهِ فَقَالَ بِسْمِ اللَّهِ تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ، لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ، قَالَ: يُقَالُ حِينَئِذٍ: هُدِيتَ، وَكُفِيتَ، وَوُقِيتَ، فَتَتَنَحَّى لَهُ الشَّيَاطِينُ، فَيَقُولُ لَهُ شَيْطَانٌ آخَرُ: كَيْفَ لَكَ بِرَجُلٍ قَدْ هُدِيَ وَكُفِيَ وَوُقِيَ؟»

15- من الأدعية النبوية الجامعة والتحصينات النافعة، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ- رضي الله عنهما، قَالَ: كَانَ مِنْ دُعَاءِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (( «اللهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ، وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ، وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ، وَجَمِيعِ سَخَطِكَ» )).

قال الطيبي في شرح المشكاة: وتحول عافيتك: أي من تبدل ما رزقتني من العافية إلي البلاء.

وفجاءة نقمتك: أي بمصيبة أو بلية تأتي على غير ميعاد أو توقع أو استعداد.

16- من الأدعية الواقية المهمة التي تقال في الصباح والمساء، ما أخرجه أبو داود في سننه وصححه الألباني في صحيح الأدب المفرد، عن عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ، أَنَّهُ قَالَ لِأَبِيهِ: يَا أَبَتِ إِنِّي أَسْمَعُكَ تَدْعُو كُلَّ غَدَاةٍ (( «اللَّهُمَّ عَافِنِي فِي بَدَنِي، اللَّهُمَّ عَافِنِي فِي سَمْعِي، اللَّهُمَّ عَافِنِي فِي بَصَرِي، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، تُعِيدُهَا ثَلَاثًا، حِينَ تُصْبِحُ، وَثَلَاثًا حِينَ تُمْسِي» )) فَقَالَ: إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدْعُو بِهِنَّ فَأَنَا أُحِبُّ أَنْ أَسْتَنَّ بِسُنَّتِهِ.

عافني في بدي: أي من الأمراض والأسقام والآفات والشرور والأوبئة التي تضعف قوتي عن الطاعة.

17- من التحصينات اليسيرة ذات التأثيرات العظيمة؛ كثرة التسبيح والاستغفار، إذ من داوم عليهما أعاذه الله من الشرور ودفع عنه البلاء والنقم والمحن، قال سبحانه وتعالى: { وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}.

قال سبحانه وتعالى عن يونس عليه السلام: {فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ}[الصافات:143]، قال الطبري في تفسيره: ولكنه كان من الذاكرين الله قبل البلاء، فذكره الله في حال البلاء، فأنقذه ونجَّاه.

يقول الشافعي كما في حلية الأولياء(9/136): لَمْ أَرَ أَنْفَعَ لِلْوَبَاءِ مِنَ التَّسْبِيحِ.

اللهم احفظ بلاد المسلمين من الأمراض والوباء، وارزقنا الأمن والأمان والإيمان والاطمئنان والاستقرار، وشافي مرضى المسلمين وعافي مبتلاهم، واصرف عنا السوء وجميع الأسقام.

سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.

4 رجب 1441هـ

أيمن الشعبان

داعية إسلامي، ومدير جمعية بيت المقدس، وخطيب واعظ في إدارة الأوقاف السنية بمملكة البحرين.

  • 22
  • 2
  • 27,792

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً