مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - قل يا أيها الكافرون

منذ 2020-03-26

{قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ (1) لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2) وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (3) وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ (4) وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5) لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6)} [الكافرون]

{قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ} :

قل يا محمد معلنا ومصرحاً ومعلياً عقيدة التوحيد الخالص لله رب العالمين :

معبودي غير معبودكم, عبادتي خالصة لله رب العالمين, أما شرككم فيخصكم ولا يلزمني من بعيد أو قريب, سواء كان إلهكم وثن أو هوى أو منهج ضال أو غير ذلك من أشكال وصنوف الشرك.

أنتم لا تعبدون ما أعبد فإلهكم وعقيدتكم مختلفة عن إلهي وتوحيدي وعبادتي.

ثم أكد عليهم أن إلهك الله الواحد يختلف عن معبوداتهم فإلهك غير ما يعبدون حتى لو اعترف أحدهم بالله وعبد هواه فإلهه غير إله الإسلام الواحد الأحد المتفرد في قلوب العباد وجوارحهم.

هذا ديني واضح وضوح شمس أما دينكم فدين آخر يلزمكم أنتم فقط.

قال تعالى:

{قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ (1) لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2) وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (3) وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ (4) وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5) لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6)} [الكافرون]

قال السعدي في تفسيره:

أي: قل للكافرين معلنا ومصرحًا

{ لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ }  أي: تبرأ مما كانوا يعبدون من دون الله، ظاهرًا وباطنًا.

 { وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ } لعدم إخلاصكم في عبادته ، فعبادتكم له المقترنة بالشرك لا تسمى عبادة، ثم كرر ذلك ليدل الأول على عدم وجود الفعل، والثاني على أن ذلك قد صار وصفًا لازمًا.

{وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ}

{وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ }لعدم إخلاصكم في عبادته ، فعبادتكم له المقترنة بالشرك لا تسمى عبادة، ثم كرر ذلك ليدل الأول على عدم وجود الفعل، والثاني على أن ذلك قد صار وصفًا لازمًا.

ولهذا ميز بين الفريقين، وفصل بين الطائفتين، فقال:  {لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ } كما قال تعالى: {قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ} {أَنْتُمْ بَرِيئُونَ مِمَّا أَعْمَلُ وَأَنَا بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ }  .

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 2
  • 0
  • 326
المقال السابق
إنا أعطيناك الكوثر
المقال التالي
إذا جاء نصر الله والفتح

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً