نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

همسات للتفاعل مع القرآن

ليكن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم خير مثال لك وقدوة وأسوة، فقد كانوا أسرع الناس تركا لما نهاهم الله عنه.. ... المزيد

قصة مُسِن سبعيني من ميانمار أتم حفظ القرآن الكريم بمكة

سجّل المُسِن "الأركاني" بحفظه للقرآن الكريم في هذاه السن حدثاً مميزاً من نوعه بين أعمار المتقدمين ﻻختبارات الجمعية التي تخرّج سنوياً مئات من حفظة القرآن الكريم من جنسيات مختلفة أغلبيتهم من فئة الشباب. ... المزيد

الدروس البليغة في ملاحقة الداعية ذاكر نائيك

ربما صار هذا مألوفاً بعض الشيء، بما يستهلكنا بعيداً عن زوايا أخرى ربما هي من الأهمية بمكان لمنحها أولوية عند النظر لقضية كتلك؛ فبغض الطرف عن فكرة الاعتدال والتشدد، وما إذا كانت مسوغاً أو حافزاً لملاحقة الدعاة أم لا، ثمة ما يلفت طرفنا باتجاهات أخرى في هذه القضية. ... المزيد

دار المسنين.. الجحود أمام العطاء!

ليعلم هؤلاء الأبناء الجاحدون أن دار المسنين هذه ستظل باقية في انتظارهم، ليزجهم أولادهم فيها مهما طال الوقت، فإذا زرعوا الشوك لن يحصدوا إلا الشوك، وإذا أحسنوا سيحصدون جزاء الإحسان إحسانا.. ... المزيد

أمي.. لن أقدم لك ألما في ثوب السعادة ولا خطأ في ثوب الصواب!

إن ربنا سبحانه قد علّمنا أن احتفاءنا بأمهاتنا إنما هو كل يوم، بل في كل لحظة، حتى لو كنا في عمل أو عبادة.. علّمنا أن نهديها كل يوم كلمات السرور، وبسمات المحبة، وسلوكيات الرفق.. علّمنا أن نقدم لها كل يوم معاني العطاء المالي والسلوكي والمعنوي.. حتى لو رحلت عنا. علمنا أن برها قائم لم ينقطع.. ووصلنا لها دائم دوام الليل والنهار. ... المزيد

خطوات في تقويم الآباء.. قبل تقويم الأبناء

إن أراد الأب غرس وتعليم قدر المسؤولية في نفوس الأبناء فلابد أن يكون هو نفسه الصورة الناجحة أمام أبنائه لذلك. إن ما ذكرناه يلخص بعض النقاط في تقويم الآباء، حيث يعتبر تقويم الآباء هو البداية من أجل أن نسعد بجيل أفضل، فنحصد الثمار الطيبة من الأشجار الطيبة ... المزيد

البيوت المؤمنة.. السكن والنجاح

إن بيوتا في شمال الأرض وجنوبها وشرقها وغربها قد حرمت نفسها من معنى الإيمان وغفلت عن رونق العبودية، لتشكو ليل نهار من قسوة الحياة، وضيق الصدر، وظلام الداخل، وقسوة نفوس أبنائها على بعضهم البعض، فنراها - برغم أموالها المتكاثرة، وإمكاناتها التكنولوجية الباهرة، وقد تفسخت أوصالها، وسكن الشيطان في صدور أفرادها، فصاروا أنماطا متفردة مستقلة متنازعة، لا رابط بينها، إلا ماديات الحياة. ... المزيد

النفقة على العيال.. الصدقة المجهولة

النفقة على العيال وأنها أعظم أجراً من جميع النفقات كما صرحت به رواية مسلم: أعظمها أجرا الذي أنفقته على أهلك. ... المزيد

العالم يتجه نحو تشجيع زيادة النسل!

إن هذا التحول الاستراتيجي العالمي الجديد نحو تشجيع زيادة النسل، وتهيئة المناخ المجتمعي لرفع معدلات الإنجاب، يفرض على العالم العربي والإسلامي تحولاً في السياسات والاستراتيجيات، وذلك من أجل اللحاق بركب الدول المتقدمة، والسير على دربها في هذا التحول الاستراتيجي الجديد المتعلق بتشجيع زيادة النسل، ورفع معدلات الإنجاب. ... المزيد

سورية: الوطن الأسير، بإنسانه وأرضه وسمائه

ألا أيها الرّان على القلوب الغافلة متى تنجلي؟!.. ألا أيها الدخان الأسود الذي يملأ آفاقَ الشام متى تنقشع؟!.. ألا أيها القهر أما آنَ أوان الظالمين؟!.. ألا أيتها القلوب الميتة أما آنَ أوان العنفوان؟!.. أما آنَ لأمّةٍ عظيمةٍ.. أما آنَ لنا.. أن نطردَ هذا الهوان؟!.. ... المزيد

بين نظرية دارون؛ ونظرية التصميم الذكي: صراع العلم وكتم الحقيقة!!

"من الأخطاء الكبرى؛ أن يقوم المرء بالتنظير قبل أن تتوافر له المعطيات. فيبدأ دون شعور منه بليّ أعناق الحقائق كي تلائم النظريات بدلا من أن تلائم النظريات الحقائق". ... المزيد

تنمية ثقافة الطفل في المراحله الأولى

ثقافة الطفل تبدأ قبل أن تحمل به أمه، فلا بد من تثقيف الأم وتدريبها على استقبال ابنها الذي لن يشفع له حبها، بل لا بد وأن يساند هذا الحب مساعدة كاملة له لكي يشب سليماً سوياً، وبخاصة سنوات وجوده الأولى، فالأم ومعها الأب والأسرة تتحمل السنين الأولى، وفي مدة الرضاعة والحضانة كل المسؤولية تجاه طفلها، والرضيع يعتمد اعتماداً كاملاً على الأم، لا في التغذية فحسب، بل هو يرضع مع لبنها ثقافتها وعاداتها وتقاليدها. ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

i