زوجتي وزملاء العمل

منذ 2014-05-29
السؤال:

تزوَّجتُ للمرَّة الثَّانية -زوْجة ثانية- بامرأةٍ تفرق عنِّي 8 سنواتٍ في العمر؛ رغبةً منِّي في تجنُّب الحرام، ورغبةً في تعدُّد الزَّوجات، وقدِ اتَّفقتُ معها أثناء الخطوبة ومع أهلِها، بأنني صريحٌ وليس عندي أي التواءات، وشرطتُ وأخبرتُها: هل أنتِ هكذا؟ فقالت: نعم، وتوكَّلْنا على الله بعقْد الزَّواج. 

وبعد الزَّواج بثلاثةِ أشهُر وجدتُ رسالةً في جوَّالها الذي أعطيتُه لها، رسالة تنصُّ على أنَّها من رجُل، وليس فيها كلامٌ فاحش، وأنا لحظْتُها، فقلتُ في نفسي: أعوذ بالله من الشَّيطان الرَّجيم، قد تكونُ هذه الرِّسالة عن طريق الخطأ أو من صديقةٍ لَها، وما أحببتُ أن أفكِّر في الموْضوع؛ حتَّى أمنع على الشَّيطان أي فرْصة، ولأنَّني أثِق فيها، ولكنِّي قُمْت بِحفظ الرَّقم المرسل.

وبعدها وأنا جالسٌ معها إذا برقمٍ مُختلف يتَّصل على جوَّالها، وقالت لي: أجِب أنا لا أعرف هذا الرَّقم، فأجبتُ وكان صوت رجُل، وقفل الخطَّ، وعاد المرَّة الثَّانية وقفل الخطَّ، ولحظَتَها تحرَّكت مشاعري وبدأت أراقِب من بعيدٍ، حتَّى تبيَّن لي أنَّ زوجتِي تتَّصل بِهذا الرقم ويتَّصل بِها عدَّة مرَّات، وعند مراقبتي أكثر وأخذت سجلَّ المكالمات الصَّادرة من شرِكة الجوَّال، وجدتُ أنَّ زوْجتي أيضًا تتَّصل بعدَّة أرقام تعود لرجال وليس للنساء.

وأطْلعتُها على ما وجدتُ، وكذلك رسائل غراميَّة واردة، وقلت لها: لماذا عملتِ هذا؟ وأنا وثِقْتُ فيكِ واحترمْتُك، و ... و ... و ... إلخ، هل أنا قصَّرتُ معك في شيء، و ... و ... و ... إلخ، فأقْسمتْ بالله أنَّها لا تعرِفُهم، وأنكرت كلَّ الَّذي أخبرتُها به.

وتأكدتُ أنَّها اتَّصلتْ بهم لمرَّات متفاوتة ويتَّصِلون بها، وبعد ذلِك عرفْتُ مَن يكون هؤلاء المتصلون، وقلتُ لها: ماذا تعرفين عنْهم؟ فأنْكَرَت أيضًا، وقالتْ لي إن أحد الأرقام -والَّذي أرسل لها رسالة- يؤْذيها بالاتِّصال، فقلتُ لها: لماذا أنتِ تتَّصلين به أكثر من مرَّة؟ ولماذا لا تُخبرينَني؟ قالت: لأقْنِعَه أن يترك الاتِّصال بي. كان قراري في لحظتِها أن ذهبتُ بِها إلى بيْتِ والدِها، وبعد خَمسة أيَّام أرسلت لها ورقة الطَّلاق.

الآن هي تتَّصل بي وتُقْسِم بالله أنَّها لَم تَخُنِّي على الفِراش، واعترفتْ أنَّها تعرِف من ضِمْن الأرْقام المتَّصلة بِها: زميل عملٍ، كان يتواصل معها بغرضٍ شريف، والاطمِئْنان؛ إذْ إنَّها تعرِفُ زوْجَتَه -كما زعَمَت- وهذا الشَّيء عندي لم يصدَّق.

وبعدها فُوجئْت أن قام هذا الشَّخص مؤخَّرًا، واتَّصل بي وهو على خوف، ويقسم بالله ويَحلف أيمانًا مُغلَّظة وعلى رؤوس أولاده أنه لَم يلْمَسها، ولَم يسمعْ ويرَ عنْها إلاَّ كلَّ طيِّب، وكانا يتعارفان من العمل الَّذي كانتْ فيه، ودعاني إلى بيتِه ليُقْسم لي مرَّة ثانية، ويُثْبِت لي أنَّه كان يُريد أن يُعَرِّفها على زوْجتِه، وقال لي: إنَّني إذا طلَّقتُها لسببِه فأنا غلطان جدًّا، وقال لي: إذا طلَّقْتَها من أجلي فأسألُ الله أن ينتقِم منك؛ لأنَّ زوجتَك شريفة ونظيفة جدًّا، وسُمْعَتها في عملِها مثل الذَّهب، واسأل أصحاب العمل كلهم، ويكرّر الحلِف والقَسَم مرَّات عديدة، ولكنِّي -وللحسْرة- وجدتُ له رسائلَ، وكانا يتواصلان بِصورةٍ مستمرَّة، وعندما سألتُه: لماذا أرْسلتَ لها رسائلَ؟ قال: واللهِ من أجْل الاطمِئْنان عليْها.

أرْجوكم أفيدوني، ماذا أعمل؟ فهي الآن مطلَّقة وهي تتَّصل بي أحيانًا وتَبْكي، وأقْسمتْ لي أنَّه لَم يَلْمَسها غيري أحد، وأنا بدأت أنظر إلى هذا الموقِف من باب الرَّحْمة والسّتْر عليها، فهِي ستُحْرَم من الزَّواج لمدَّة طويلة نتيجةً لهذه السُّمْعة، وكما تعرفون مجتمعُنا بماذا سيَحْكُم عليْها، وحتَّى لو كانت بريئة، وجزاكم الله خيرًا.

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:
فجزاكَ الله خيرًا على ذلك الشُّعور بالمسؤوليَّة، ولتعلمْ أنَّه لو غلَبَ على ظنِّك صِدْقُ توْبة مطلَّقتِك، وقطْعها لأيِّ علاقة مع رجُلٍ أجنبيٍّ، ولمستَ منْها النَّدم على ما فات، وأقْلَعت عن تِلْك المُكالمات والرَّسائل، وحسُن حالُها - فلا بأْس من مُراجعتِها، وأن تُعامِلَها معاملة التَّائب من الذَّنب؛ فقد قال رسولُ الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: ((التَّائبُ من الذَّنبِ كَمَن لا ذَنْبَ له))؛ رواهُ ابن ماجه.

والتَّوبةُ تغْسِل الحوْبة، فلا تثْريب ولا عتاب، فالعِبْرة بما هي عليْه الآن، فإذا أصبحتْ مستقيمة وملتزِمة بدين الله، فهذا هو المطْلوب، بغضِّ النَّظر عمَّا ارتكبتْ من المعاصي في حياتِها السَّابقة.

فالإنسان قد يكون كافرًا ثُمَّ يُسْلِم، والإسلام يَجُبُّ ما قبله، كما أن التَّوبة الصَّادِقة تَجُبُّ ما قبلها، مع اجتِهادك في تَحصيل أسباب العفاف لها، من ذلك أن تطلُب منها ترْكَ العمل؛ فإنَّه لم يحدث ما حدث إلاَّ من جرَّاء خروجِها للعمل، وزوال الكُلْفة بيْنها وبيْن زميل العمل، وتِلك من العادات الدَّخيلة على مجتمعِنا المُسْلم المحافِظ، حتَّى صار في كثيرٍ من بلاد المُسلمين زميل العمَل كالزَّوج أو أحد المحارِم، ومعلومٌ من دين الإسْلام بالضَّرورة: أنَّ الشَّرع الحكيم حرَّم أيَّ علاقةٍ بيْن الرَّجُل والمرْأة خارج نطاق الزَّواج، ويا لَلَّه لِلعجب! كم من بيوتٍ قد دُمِّرت وحُرُمات انتُهِكَت باسم زميل العمل، أو ما يسمى بالعلاقات البريئة، أو التي ليس فيها خيانة في الفِراش، أو مجرد رسائل غراميَّة!!

وكذلك قُم بتغْيير أرْقام التليفون: الثَّابت والجوَّال، وراقِبْها لفترة قصيرة - دون أن تُشْعِرها - حتَّى تتيقَّن أنَّها قدِ استقامتْ، وحسُن حالُها، وأصبحت صادقة.

وأمَّا إن غلَب على ظنِّك عدُم صِدْقِها، أو أنَّها تُخادِعُك لتُراجعها وحسْب، أو لم تقلع عن الحلف كذبًا، أو لَم يَظْهَر عليْها علامات النَّدم - فلا حَرَجَ عليْك في عدم مراجعتها، وانْسَ هذه المرأة، وتزوَّج بامرأةٍ ذات دين وخُلق، تأمَنُها على نفسك وعرضك.

فقد جاء رجلٌ لرسول الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم - يشْكو له حالَ زوجتِه، فقال: يا رسولَ الله، إنَّ امرأتي لا ترُدُّ يدَ لامس، وفي رواية "لا تمنع يد لامس"، فقال له - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: ((غَرِّبْها))؛ أي: طلِّقها؛ رواه أبو داود والنَّسائي.

هذا؛ ورغبتُك في السَّتْر عليْها مقصدٌ حسن، نرجو لك عليْه الأجْر الجزيل، ولكن بالشُّروط السابقة.

ففي الصَّحيحين عنِ ابن عُمَر - رضِي الله عنْهُما -: أنَّ رسولَ الله - صلَّى الله عليْه وسلَّم - قال: ((مَن ستر مسلِمًا ستره الله يوْم القيامة))، وعن أبِي هُريْرة - رضِي الله عنْه - عنِ النَّبيِّ - صلَّى الله عليْه وسلَّم - قال: ((لا يستر عبدٌ عبدًا في الدُّنيا إلاَّ سترَهُ الله يوم القيامة))؛ رواه مسلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 2
  • 8
  • 12,342

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً