أتخيلها مع رجل غيري!

منذ 2016-11-18
السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شابٌّ أرْغَبُ في الزواج، لأعفَّ نفسي، والحمد لله أنا مُلتزمٌ دينيًّا، تعرَّفتُ على فتاة، وتَوَطَّدَتْ علاقتُنا، وعرَفتُ شخصيتها، ودارتْ بيننا أحاديث كثيرةٌ عبر مواقع التواصل الاجتماعي!

شعرتُ أنَّ بيننا أشياء مشتركةً، وأرغَبُ في التقدُّم إليها، وصلتْني منها رسالةٌ للاطمئنان عليَّ، وصلَّيْتُ صلاة الاستخارة للتقدُّم لها، لكن شعرتُ من رسالتها التي أرسلتها لي كأنها تكلم شخصًا آخر، فانْتابَني نوعٌ مِن الشكِّ في سُلُوكِها، بالرغم من أنها فتاة متدينة، إلا أنها صاحبة فكر متحرر إلى حد ما، ولا ترتدي الزي الشرعي.

تراجعتُ عن أمر الزواج، ثم بدأتْ تأتيني خيالات بأني تزوجتُ هذه الفتاة، وأن رجلاً غيري يجامعها، وأنا مستمتع بهذا الأمر.

أعلم أن هذه معصية كبيرة، وأنا نادم عليها، وحاولتُ التقدُّم لأكثر من فتاة للزواج، لكن لم يتم الأمر، وأفكِّر تفكيرًا جديًّا في الرجوع إليها والتقدم لها.

أرجو أن تقدِّموا لي النصيحة والمشورة، وجزاكم الله خيرًا.

الإجابة:

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ وَمَن والاهُ، أمَّا بعدُ:

فأيها الأخ الكريم، لقد خَلَقْتَ لنفسك مشكلةً مِن لا مشكلة، فتخَيَّلْتَ أشياء لا وجود لها، ثم بَنَيْتَ عليها أحكامًا وأسئلةً، ولا يخفى عليك أنَّ ما بني على معدوم فهو معدوم، وما بُنِيَ على باطلٍ فهو باطلٌ، فالخطراتُ والوساوسُ لا ينبني عليها شيءٌ، ولا تدُلُّ على انحراف الفتاة ولا على صلاحها.

فدَعْكَ مِن تلك الخطرات وتلك العلاقات بالفتيات، وتُبْ إلى الله من ذلك، واسْلُكِ الطريق الصحيحَ للبحث عنْ زوجةٍ ذات دين وأخلاق عالية، ولتأت البيت مِن بابه، وهذه قاعدةٌ مِن قواعد الشرع.

ينبغي عليك في كلِّ أمر مِن الأمور - ومنه أمرُ الزواج - أن تَسْلُكَ أقرب طريق وأسهله يحصُل به المقصودُ، فكلُّ مَنْ حاول أمرًا من الأمور، وأتاه مِن أبوابه، وثابَر عليه - لا بد أن يَحْصُل مقصودُه - إن شاء الله.

والإسلامُ قد حسم مسألةَ اختيار الزوجة؛ فوَصَّى النَّبي بالمرأة صاحبة الدين؛ فقال - صلَّى الله عليْه وسلَّم - فيما رواه الشَّيخان عن أبي هُرَيرة - رضي الله عنه -: «تُنْكَحُ المرأةُ لأربع: لمالها، ولحسَبِها، وجمالها، ولدينها، فاظفرْ بذات الدين ترِبَتْ يداك»، وقال: «المَرْأة تُنْكَح على دينِها، ومالِها، وجَمالها، فعليْك بذات الدين ترِبت يداك»؛ رواه مسلم عن جابر.

وفقك الله لكلِّ خير، ورزقك زوجة صالحةً.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 0
  • 1
  • 18,761

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً