هل أتصدر للدعوة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، تحية معطرة وبعد،

لن أسأل عن فضل الدعوة وحكمهــا، لكن سؤالي يعتبر دقيق نوعــا ًما،

هل يصح لي (تربويــا ً) إذا علمت من نفسي، أنى أستطيع القيام بعمل دعوي وتوفر ما احتاج اليه من علم واسلوب وادارة، ان اتصدر لبعض الاعمال الدعوية أو انتظر إلى أن يطلب مني ذلك،

مع العلم أن هذا الموضوع قد الجمني عن الدعوة لخوفي من حب الظهور،

فهل يصح لي أن أبادر أنا بالعمل الدعوي بدون أن يطلب مني.

مع ظني من تجاربي السابقة حسن الأسلوب خاصة في مجال (دعوة الشباب)

بوركتم جزاكم الله خيرا

 الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآلة وصحبه، وبعد:أخي الكريم:يخاطب الله تعالى نبيه محمداً عليه الصلاة والسلام بأمره بالدعوة إلى الله تعالى قائلاً سبحانه:{ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ} [النحل: 125]، وهذا أمر لمحمد عليه الصلاة والسلام، ... أكمل القراءة

أنا داعية وأخاف من

اسأل الله عز وجل أن يبارك في جهود شيخنا الفاضل ناصر العمر وأن يجعل ما يقدم في موازين حسناته يوم يلقاه، ونحن يا شيخنا الكريم ممن تربى على محاضراتك بدأً بـ"بناتنا بين التغريب والعفاف "ومروراً بـ"صور مشرقة من حياة المرأة المسلمة" إلى الشريط الذي كان له أكبر الأثر في ممارستي للأعمال الدعوية دون النظر إلى نتائج ما أقدم إنه"حقيقة الانتصار " وهو انتصار فعلا في موضوعه الفريد ـ وقد كان الأمر كذلك بالنسبة لزوجي ـ فجزاك الله خيراً وأثابك على ذلك وأنا انطلاقا من ذلك عملت في مؤسسة خيرية وقد ذقت حلاوة العمل التطوعي وأن أعيش لغيري لا لذاتي بالإضافة لدراسة العلم الشرعي في كلية الدعوة بجامعة الإمام ولكن وللأسف أُجابه بمعارضة شديدة من أهلي وبخاصة والديَّ ـ رغم أنهما ولله الحمد صالحين ـ والذين يرون في ذلك مضيعة للوقت وتضييع لأطفالي ـ فأنا لدي خمسة أطفال أكبرهم في الثامنة من عمرها وأصغرهم توأم عمرهم ثمانية أشهر ـ مع أني أحرص أشد الحرص على أن أقوم بواجبهم ولم أضيعهم أبدا حتى أنني من شدة مايثبطونني بدأت اشعر بالتراجع ووالله لولا مؤازرة زوجي لي في هذا العمل وهو أيضا يعمل في نفس المؤسسة كمتطوع بالإضافة إلى وجود نموذج مشرق أمامي ممن يحترق للعمل الدعوي وهي مديرة القسم النسوي لدينا في المؤسسة والتي والله يندر أن يوجد مثلها في هذا الوقت فرغم ارتباطات زوجها الكثيرة فهو ذو مركز كبير بالإضافة لانشغالها برسالة الدكتوراه ومع ذلك فهي من أشدنا في البذل والعطاء لدين الله ومع هذا فهي من أزهد الناس في الدنيا حتى أنا لقلة ملابسها بتنا نعزفها كلها ولم نسمعها يوما تقول ذهبت إلى السوق الفلاني واشتريت كذا وكذا لنفسها فهي لا تذهب إلى السوق إلا لشراء أغراض للمؤسسة بالإضافة لأخلاقها العالية وسعة صدرها وحلمها الذي يتحمل ضغوط العمل رغم كثرتها اسأل الله أن يحفظها وأدعو لها يا شيخنا بظهر الغيب فهي تستحق الدعاء لها، فأقول يا شيخنا أنه لولا هذين الأمرين لتركت العمل من شدة ما أرى من تخذيل حولي بالإضافة لكثرة ما أجد من وسوسة الشيطان بأن كل ما أعمله مجرد رياء أمام الناس وأن الله سيحبط عملي بهذا الشيء ففي قريباتي لا يوجد من تقوم بأي عمل تطوعي فتجدني محط الأنظار وهذا ما يدعوني لأن أخاف جدا من الرياء فما رأي شيخنا الكريم في ذلك وجزاك الله عنا وعن المسلمين خير الجزاء

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.. وبعد: فأشكر لهذه الأخت هذه الرسالة المؤثرة، وأسأل الله أن يجعلني خيراً مما تظنون، وأن يغفر لي ما لا تعلمون. وأقول لك - أيتها الأخت – طريق الدعوة مليء بالعقبات والمشاق وهو طريق الجنة (أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا ... أكمل القراءة

المرأة الداعية والحكمة

المرأة الداعية تواجه الكثير من السلبيات في المحيط الذي تدعو فيه ومن الأساليب الدعوية: (الحكمة) فكيف يمكن أن توظفها في علاج تلك السلبيات؟

 

 

كما أن القوة والصحة تحفظ بما ينميها وتذهب بضدها فكذلك المرض يقوى بمثل سببه ويزول بضده، فإذا حصل للمريض مثل سبب مرضه زاد ضعف قوته وربما هلك، وإن حصل له ما يقوي القوة ويزيل المرض كان العكس والقلب مرد مرضه إلى شبهة أو شهوة فعلاج الأولى بالعلم والحكمة والثانية بالتذكرة والموعظة. ثم تختلف الحكمة اللازمة ... أكمل القراءة

المؤثرات السلبية على المرأة الداعية

ما المؤثرات السلبية التي تعيق المرأة عن العمل الدعوي؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:المؤثرات السلبية هي كل فعل من شأنه أن يعوق العمل الدعوي أو يمنع من إخراجه على الوجه الأكمل..وتتضح هذه المؤثرات في ذهن الداعية إذا كان الهدف المنشود من العمل الدعوي عندها واضحاً جلياً وكذلك طريق الوصول إليه فما أخرج عنه أو أخرها فيه فهو عمل سلبي. وهذه ... أكمل القراءة

كلمة نصح لولي المرأة الداعية ولها أيضا

كلمات نصح تصدر لكل من:

أ‌- الولي الذي يعرقل موليته الإصلاحية.

ب‌- الداعية المتأثرة بالمناهج الفكرية المخالفة للمنهج القويم

أ) أما الولي الذي يعرقل موليته ويعيقها عن الدعوة والإصلاح فوصيتنا له بأن يتق الله فيما ولاه فلا يكتم علماً أو يمنع خيراً، فالأمة أحوج ما تكون إلى من يرشدها ويوجهها ولا ينقصها من يقعدون بكل صراط يوعدون ويصدون عن سبيل الله من آمن.ولكن أوجه كلمة لهذه الداعية بأن عليها أن تبدأ بذويها كأوليها فالأقربون ... أكمل القراءة

الدعوة إلى الإسلام

كيف أجيب على مَن يقول: إن الإسلام انتشر بقوة السيف، وإن شروط الجهاد إما الإسلام، أو الجزية، أو السيف؟ فهذا يجعلهم يعتقدون أننا إرهابيون كما يقولون

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:فإن دعوى المستشرقين وغيرهم: بأن الإسلام استخدم السيفَ وسيلةً لإرغام الناس على الدخول فيه - دعوى باطلةٌ، يَرُدُّها كتابُ الله، وسنة رسوله، والواقعُ العملي على مرِّ الزمان، وسوف نبيِّن ذلك في النقاط التالية: أولاً: أثبت القرآن الكريم: أن الدخول في ... أكمل القراءة

علمي دعوي لكن غريب

السؤال..

بسم الله الرحمن الرحيم

في الحقيقة أنَّ مشكلتي قد تكون غريبة وفيها بعض الغموض، إلاَّ أنها واقعية، فهدفي في الحياة والذي أصبو إليه وأدندن حوله، هو: ﴿ وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا ﴾ [الأحزاب: 46]، فأنا أريد أن أكون داعيةً إلى الله، ولا شكَّ أن كلَّ داعية عالم، فأنا أريد أن أكونَ عالمًا أفيد في الأوَّل نفسي، ثم أفيد الآخرين.

 

لكن مشكلتي أنَّ في الطريق كثيرين جدًّا، (وهذا هو الغموض الذي سوف تفهمونه).

 

فكم هم الذين يسلكون طريق الدَّعوة والعلم!! وهذا هو سبب ضُمورِ هِمَّتِي وانحلال عزيمتي، فلو كان الطَّريق خاليًا أو شبه خالٍ لكان عزمي متوقِّدًا، وكنت شعلةً منَ النَّشاط.

 

في الطَّريق أناسٌ أكثَرُهم متعلمون في هذا الزَّمن يفقهون أبجديَّات الدِّين، ويوجد كثير منَ الدُّروس والمُحاضرات والمُؤتَمرات والمُناقشات والحوارات العِلميَّة الدَّعويَّة، وكم الكتب التي تطبع، وكم عدد المشايخ والمربين وأساتذة الجامعات والطُّلاَّب والمتربّين... إلخ.

 

قد تستغرب هذا السُّؤال، وتقول لي: الحمد لله، هذا خير وبركة...

 

لكن أقول لك هذه سبب مشكلتي، لا أعلم لماذا أحب أن يكون كثير من أصدقائي طلبة العلم والقُرَّاء والمُتابعين جَهَلة.

 

لا أدري أين المشكلة، بدأت أحبُّ أن يكونَ النَّاس جُهَّالاً، وألاَّ يقرؤوا حتى أُفِيدهم.

 

المُشكلة أنَّ كثيرًا منَ النَّاس مثقَّفون وأصحاب قراءة، أعتقد أنِّي بعد طلبي للعلم لن أفيد إلاَّ نفسي والنَّزر اليسير منَ المجتمع، فقدْ أكون خطيبًا وأستاذًا وكاتبًا فقط؛ لكن أريد أكثر، بدأت أحبُّ أن ينصرفَ النَّاس عنِ الدِّيانة والعياذُ بالله؛ حتى أدعو إلى الله وأعلمهم - في الحقيقة لا أعلم.

 

لكن أريد حلاًّ لهذه المشكلة الغَرِيبة.

 

أرجوكم أنا مؤمن إيمانًا كامِل الإيمان أنَّ الله سوف يوفّقكم وتدلّوني على الطَّريق الصَّحيح؛ كما هي عادتكم.

 

وفَّقكم الله وسدَّدكم

الجوابمرحبًا بك أخي الكريم، وأهلًا وسهلًا بك في موقع الألوكة..قرأت رسالتك عدَّة مرَّات لأقف منها على ما تريد، وأستشفَّ ما تقصد؛ فراعني فيها أنَّك تَحمل همًّا كبيرًا، ولديك طموح رائع، لكنَّك تخشى أن تُغبن وتتوجَّس من بُنَيَّات الطريق. تعال بنا نرتّب بعض الأفكار؛• أوَّلاً: سُمُوّ هَدفِك:ما ... أكمل القراءة

فن الدعوة

السلام عليكم:

أنا فتاة، هذه استشارة من صديقتي التي ترغب بنصحكم وتوجيهكم.

لا أنتظم في الصلاة، وأقول لنفسي أنني أفضل الآن من قبل، حيث كنت لا أصلي أبدا، وأنني سوف أتعود على الصلاة تدريجيا، منذ سنة وأنا على هذا الحال بين شد وجذب، ولا أعتقد أنني صليت الفروض كاملة في يوم واحد، وأريد نصحكم لكي أنتظم في الصلاة، وأقترب من الله أكثر.

كلما تركت الصلاة شعرت بالحزن والبعد عن الله تعالى، ومحاولاتي للتقرب منه تسير في الاتجاه المعاكس، فكيف أرجع للخلف بعدما نويت التحسن؟

أرسلت لكم استشارة سابقة عن نمو بذرة الدافع، لأكون أكثر حرصا على تعلم أمور ديني والصلاة، وغيرها من العبادات، بسبب شعوري بالغيرة من المسلمين غير العرب، كيف إنهم لا يعلمون العربية، ويعرفون في الدين أكثر مني؟

قد أبدو وقتها طفولية، ولكنني فخورة بهذا التفكير، لأنه دفعني للأمام فأدركت أهمية التقرب لله، فكيف أتقرب أكثر من الله، وكيف أشعر بهذا القرب في حياتي؟

كما أريد نصح إخوتي أيضا، فلدي أخ أصغر مني، في السادسة عشرة من عمره، وأخت في الرابعة والعشرين من عمرها، إن حدثتهم عن الصلاة وضرورة الحرص عليها، أجدهم يتقبلون كلامي، لكنني لا أراهم يصلون، خاصة أخي، الذي يصلي الجمعة فقط، وأحيانا يفوتها.

أنما أختي التي تعمل في مدرسة لتعليم العلوم الشرعية، أظن اختلاطها بهذه البيئة يجعلها تصلي خارج المنزل، لا أعلم، ولكنني لا أراها تصلي إلا أحيانا، ولم أشعر بأي تغير عليها، كأن جو المدرسة التي تعمل بها لم يؤثر عليها.

ملحوظة: هي ليست معلمة، ولكنها قائمة بمهام تنظيمية، وهذه المدرسة تعد كمركز للتعليم وبه دورات، وليست مدرسة تابعة لوزارة التربية والتعليم، فاريد نصحهما لكي يستمعا لي، أشعر أن طريقتي غير مُجدية، فما توجيهكم لي؟

وشكرا لحضرتك.

الإجابــةبسم الله الرحمن الرحيم..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد: فهمت من رسالتك عدة أمور:أولها: أنك فتاة التزمت وشرعت في المحافظة على الصلاة، ولكن لديك تقصير، ولذلك عليك أن تأخذي بوسائل الثبات على الدين حتى يقوى في نفسك تعظيم قدر الصلاة، ثم تحرصين على المحافظة عليها من غير تكاسل أو إهمال، ... أكمل القراءة

كيف أنصح أخت زوجي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا سيدة متزوجةٌ أسْكُن في منزل أهل زوجي الذين انتقلوا إلى بيتٍ آخر لظروفٍ طارئة، وبقيتْ معنا في البيت أختُ زوجي (13 سنة) بحُكم دراستِها، مشكلتُها أنها تريد أن تلبسَ الملابس الضَّيِّقة، وهذا لا يرضاه زوجي ولا يقبله، وأقسم على الفتاة بذلك، إلا أن أمَّه عارضتْه، وأقسمتْ هي الأخرى أنها ستلبس ما تشاء.

أخذ زوجي يحدِّثهم بهدوء، ويبيِّن لأمه أنه يريد مصلحتها، وأنَّه أعلم بالصواب منها؛ بحكم أنَّها ما زالتْ صغيرة، إلاَّ أنَّ أمَّه هدَّدته بأنه إن تدخَّل في شؤون البنت فستُخرجها من البيت، مما جعل زوجي يسكت عن الموضوع، وما كان مني إلا أن التزمتُ الصمت حتى لا يزيد الموضوع.

وأرى أن معالجة زوجي للمشكلة لم تكن صحيحة أو مناسبة، فلو تكلَّم مع الفتاة لكان كافيًا، وربما الأفضل أن يستخدمَ معها الضَّرب، ولا أدري إن كنتُ محقَّة أم لا!

أنا أحبُّ الفتاة، وأحدِّثها، وأُكثر مِن النُّصح لها، وهي واعية وتستمِع للنَّصائح، وتلبس الحجاب أمامنا وتُصلي وتقرأ القرآن، وأخشى إن ذهبَت إلى بيت والدتها أن تتبرَّج وتترك الصلاة وتُشاهد المسلسلات.

للأسف بعد المشكلة الأخيرة أصبحتْ تتبرَّج أمام أخيها، وتلبس الملابس الضيقة، وهو لا يستطيع الكلامَ معها بسبب أمِّه.

أثَّر ذلك على نفسيتي، وجَعلني أستاء جدًّا، وطلبتُ منه أن نَستأجرَ بيتًا في مكان آخر؛ لأني غير مرتاحة من تعامُلات أمِّه، وبسبب تغيُّر أخته، ولأني لا أُحْسِن التعامُل مع هذه المواقف؛ فأنا عنِيفةٌ، ولا أحسِن التعامل بالهدوء والرِّفق واللِّين، هذه جِبِلَّة وطَبع فيَّ، وللأسف منذ أن كنتُ صغيرةً لا أستطيع تغييرها، ولا أريد أن أتعامَل مع أختِ زوجي تعامُلاً أندم عليه؛ لأنِّي أحبُّها ربَّما أكثر من أختي، ولا أريد أن أخسرها.

كل هذا جعلني أطلب من زوجي أن يَستأجِر بيتًا آخر، لكنه أخبرني أنَّه لا يمكنه فِعْل ذلك حاليًّا لظروفه الماديَّة الصعبة، وإذا تَيَسَّرَت الأمور فوقتها يُمكنه الخروج، ثم طلب مني عدم الاستِعجال.

فأخبروني كيف أتعامل أنا وزوجي مع أخته؟

وهل من الأفضل الخروج من البيت أو البقاء فيه؟

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فشَكر اللهُ لك غيرتكِ على انتهاك حدودِ الله تعالى، وسعيَكِ لإصلاح تلك الفتاة، غير أنَّ باب الأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر - الذي هو أصلٌ من أصول الدِّين، وبابٌ عظيم به قوام الدِّين وملاكُه، وهو واجبٌ على المستطيع ... أكمل القراءة

كيف أنصح قريبي الذي اتخذ صديقة نصرانية ووضع الصليب على يده؟

السلام عليكم يا شيخ

عندي قريب يصلي ويصوم، ولكن يسمع أغاني، ويمازح النساء ويلامسهن بحجة الصداقة، ويجاهر بالمعصية، مثال على ذلك: يعرض صوره على الفيس بوك وهو يحتضن صديقته، أو يعرض صورًا بالملهى وهي تقوم بتقبيله، وقد تطور الأمر إلى أن أصبح يضع صليباً على يده لاسترضاء صديقته النصرانية! وعندما تحدثت معه عن الموضوع قال: أضعه فقط للزينة، وأنا مسلم وربي سيحاسبني!

أخبرتُ أهله عن موضوعه، ولكن للأسف كانت ردة الفعل أن قالوا لي: إن هذه هي حياة الحضارة، وأنت ما زلت متخلفًا وأنت تاعب نفسك بالدين، وإلخ...

مع العلم أنه يصلي ويؤمن بالله، وهو يقول: بأنه سيدخل الجنة؛ لأنه مؤمن بالله، والله غفور رحيم.

أتمنى منكم أن تساعدوني وتردّوا على الرسالة بجوابٍ شافٍ؛ ليترك هذه المعاصي، فأنا أحاول نصحه، ولكن ليس لدي العلم الشرعي الكافي.

بسم الله الرحمن الرحيمالأخ الفاضلوعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:مرحبًا بك -أيهَا الأخ الكريم– ونسأل الله أن يهديَ صاحبك هذا ويرُدَّه إليه ردًّا جميلاً، وصاحبك هذا –أيهَا الحبيبُ– قد بلغ مبلغًا عظيمًا من المُنكرات والمعاصي، مع المجاهرة بها، والنبي -صلى الله عليه وسلم- قد ... أكمل القراءة

التساهل مع الرجال من أجل الدعوة

أرغَبُ في الزواج مِن شخصٍ يكون على دين وخُلُق؛ كحلم أي فتاة، وأتمنى أن يكونَ همُّه نشْر الدعوة، والسفر لبلدان العالم لنشْر الرسالة في سيبل خدمة الدين؛ كما فعل الدكتور عبد الرحمن السميط - رحمه الله -.

فهذا أكبرُ هدفٍ أريد تحقيقه مِن الزواج؛ وذلك لتخصُّصي في العلوم الدينية، ومعرفتي بلُغات مختلفة، وكل ذلك فضل مِن الله.

أول ما بدأتُ الدعوة كان بدخولي إلى مواقع الإنترنت، وقد عرَض عليَّ أحدُهم وهو داعية أمرَ الزواج، وطلَب رقْم والدي!

اعترضتُ على موضوع المُحادَثة مِن البداية؛ لأنَّ ذلك مُحَرَّمٌ في الشريعة، فأصبحتُ أتواصَل مع إحدى الأخوات كواسطة بيننا.

أما هذا الشابُّ فيحمِل جنسيَّةً أوروبيةً، لكن أصوله آسيوية؛ أسلم قبلَ عامين، وأنا -شخصيًّا- راقبتُ صفحته على مواقع التواصل وتعليقاته لعامٍ مضى مع أصحابه، ولم أرَ ما يُثير شكوكًا، بل هو مُلتزمٌ يريد فتاة محجبةً وملتزمةً بالدين، تُعَلِّمه دينه.

الشابُّ مُتزوِّج، ولديه أولاد، أسْلَم بعد الزواج، لكن مشكلته أنَّ زوجته لا ترتدي الحجاب، وتلبس ملابسَ غربيةً، ومُتَحرِّرة جدًّا، ولا تقبَل أحكام الدين، وهو مُلتحٍ وملتزمٌ.

علمتُ منه بأنه يُحبها، وحاوَل معها كثيرًا أن تلتزمَ لكنها لا تستجيب، والطلاق بالنسبة إليها شيء عادي، لكنه لم يطلقها إلى الآن بسبب الأولاد.

هو الآن في حيرةٍ هل يتزَوَّج مرة أخرى أو يطلقها؟ هو يخاف على أولاده كثيرًا، ولا يريد أن يتأثر الأولاد بتحرُّر الأمِّ.

سؤالي الآن: أنا أراه مُتَحَمِّسًا لنشْر الدين والسفر، ويُعَلِّمني المناظرة مع الأديان الأخرى، يعني هدفُنا مُشتركٌ، وقد طلبني للزواج؛ فهل أوافَق أو أرفض؟

اشترطتُ عليه أن أسافر وأنشر الدين، في مقابل حمل أولاده وتربيتهم!

من خلال حديثي معه عرفتُ أنه رجلٌ يحترم المرأة ويُقَدِّرها، لكن مشكلته أنَّ معرفته بالدين قليلة جدًّا، بسبب نشأته في البلاد المُنْفَتِحَة. أخاف أن تحصل مشكلة في المستقبل، وأندم على قرار الموافقة.

أشيروا عليَّ ماذا أفعل؟

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فأنت -أيتها الأخت الكريمة- مَن أدخلتِ نفسك في الحيرة؛ بالوقوع في علاقةٍ أنت تعلمين -سلفًا- أنها محرمةٌ، وأن الاسترسال فيها لهذا الحدِّ الذي وصلتِ إليه لا يجوز.أنا أُوافقك، وأُحَيِّيك على ذلك القصد النبيل؛ أعني: الاعتناء ... أكمل القراءة

مشروع دعوي عن طريق مواقع التواصُل الاجتماعي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أنا فتاةٌ - ولله الحمد - مُتخرِّجةٌ في كلية الدَّعوة وأصول الدين، وأعرف شيئًا مِن اللغة الإنجليزيَّة، وأملك مهارةَ الذكاء الاجتماعي، وشيئًا مِن الإقناع، وهذا ليس مَدْحًا في نفسي، لكنه يُفيدني في عرْضِ الاستشارة.

أرْغَبُ في عمل مَشروعٍ دعويٍّ عن طريق مواقع التواصُل الاجتماعيِّ؛ بحيثُ أتواصَل مع غير المسلمين، وأُوَضِّح لهم معنى الإسلام وماهيته، لا أقول: أُريد مُناظرتهم، لكن على الأقل أُريد أن أزرعَ بذرةً في قلوبهم؛ للبحث عن هذا الدين؛ كي يبْدَؤُوا هم في الاطِّلاع، ويبحثوا بأنفسهم.

المشكلةُ أني لا أعلم كيف أبدأ؟ ما المهم؟ وما الأهم؟ كذلك ينقصني علمٌ في الأديان، والبعضُ منَعني خَوْفًا عليَّ، لكن الذي شجَّعني أني تحاورتُ مع امرأةٍ أظنُّها كانتْ يهوديةً، وبعد الحِوار بدأتْ - فعلًا - تسأل عن الإسلام، ورجلٌ أَسَلَمَ كان يجهل مسألةَ الحجاب، وكشف الوجه، وكتبتُ الأدلَّة، وبعد الحوار - والحمد الله - اقْتَنَع، وغيَّر رأيه، وهذا فَضْلٌ مِن الله وهدايته، وقد أخفقتُ في بعض الأمور.

لكني مُتردِّدةٌ، وأحس أنَّ العمل ضخمٌ، وقد لا أقدر عليه. فكيف أبدأ معهم؟ بالقرآن؟ بالصلاة؟ بماذا أبدأ أولًا؟ كيف أزْرَع فيهم الدين الإسلامي؟ وجزاكم الله خيرًا.

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ وَمَن والاهُ، أمَّا بعدُ: فجزاكِ الله خيرًا على رغبَتِكِ في نفْعِ الناسِ وهدايتِهِم، كما أُحَيِّي فيكِ عُلُوَّ هِمَّتِكِ، ولْتعلمي أنه لا يكفي الحِرص على الخير، والرَّغبة فيه، ومحبة النفْع للناس، والاستعداد والتهيؤ وحسب، وإنما ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً