اكتئاب المراهقة شتت حياتي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

عندما كنتُ في المرحلة المتوسطة بدأ الاكتئابُ يُصيبني، وأصبحتْ حياتي سوداوية بمعنى الكلمة! توقَّعْتُ أنها مؤقتة، ولكن بدأ الموضوع يَتغيَّر مِن سيئ إلى أسوأ.

 

أصبحتُ أُعاني مِن نوبات الهلَع بشكل دائمٍ، وتنتابني نوبة غضب لا أستطيع بعدها السيطرة على نفسي.

 

أصبحتُ كذلك فارغةً عاطفيًّا، والحزنُ هو الشُّعور الوحيد الذي يُبقيني؛ لذلك أحافظ عليه، ولا أُفكِّر في علاجه؛ كون الشعور بالسعادة مؤقتًا بالنسبة لي.

 

أخاف مِن الوَحدة؛ لذا أُحاول التعرُّف إلى أشخاص، لكنهم سرعان ما يَشعُرون بالملل تجاهي، ثم يتركونني.

 

أصبتُ بالشك، حتى إنني أفتِّش تحت السرير لأتأكَّد مِن أنه لا يراقبني أحد! وهكذا أصبحتْ حياتي مزيجًا مِن الأمراض النفسية والشكوك، وفقدتُ المتعة بالأشياء مِن حولي، ونسيتُ شعور السعادة!

 

أرجو منكم تشخيص حالتي، وإخباري بكيفية التصرُّف مع هذه المشكلة.

تشخيص الحالة: اكتئاب مراهقة. هذه أحاسيسُ عادية في هذه الفترة، فيجب إشغال وقتك بالكامل؛ حتى لا تسمحي بالحزن أن يَتَسَلَّل إليك، فهناك بعضُ الخطوات التي يجب أن تقومي بها. • أن تُمارسي رياضةً معينةً.• أن تُمارسي هوايةً مُحبَّبةً.• ممارسة عمل خفيف لشغل وقت الفراغ.• ... أكمل القراءة

ابني الأكبر المراهق

أنا مستقر – بحمد الله وفضله ولكني ابتليت بابن هو الأكبر يدرس في ثالث ثانوي حاد الطباع متقلب المزاج، لا يهمه إلا نفسه، ويريد أن يأخذ كل شيء دون أن يعطي أي شيء، لا يفكر بمصالح أبويه أو إخوانه أو مشاعرهم، يقضي معظم وقته خارج البيت (بمعنى أنه قد يغيب خمسة أيام بلياليها)، مرتبط باستراحة مع أصدقاء له ليسوا سيئين، فلا يأتي للبيت إلا عند حاجته للمال فقط!!

قد تقول أيها الشيخ الكريم: هل سألت عن أصدقائه؟ فأجيبك: نعم..

هم لا يتجاوزون الخمسة، شباب يصلون كما يقول.. ويشاهدون القنوات الفضائية.. همهم السيارات والمغامرات الرمليّة، وضعهم بشكل عام مطمئن كما أكد لي قريب لي يتردد عليهم في أوقات متفاوتة للاطمئنان.

قد تقول: إنه يبحث خارج البيت عما افتقده داخله من حب وحنان وعطف واهتمام؟ فأجيبك: بأن البيت وضعه مستقر  بحمد الله يتواجد الأب والأم مع بقية الأسرة معظم الوقت في البيت وخارجه، وهناك تفاهم وانسجام، ونلجأ نحن إلى محاولة ترغيبه بالتواجد بإشاعة نوع من المرح والمزاح كأن نتصل عليه فندعوه إلى الغداء، ونرسل له رسائل محملة بعبارات وقصائد حميمة تفيض بالمودة والشوق والحب، وإذا جاء أبدينا الفرحة والاهتمام به.

قد تقول: هل حاولت مناقشته ومعرفة همومه وأفكاره وطموحاته؟ فأجيبك: نعم , بل أكثر من مرة، وتكفلت بتحقيق رغباته المشروعة كاملة إن هو التزم بأداء الصلوات في وقتها في المسجد للعلم فهو ينام عن الصلاة ولا يهتم بها وبر بوالديه وحافظ على دراسته، مبديا له حبي الشديد له، وحرصي على مصلحته. وهو يتأثر تأثرا كبيرا بعد هذه المناقشات؛ فيبكي ويقبل رأسي ويعدني بالتطبيق الكامل، ولكنه يعود لسابق عهده بعد سويعات قليلة جدا.

وأنا بصراحة شديدة قلق للغاية وفي حيرة شديدة خاصة من أمرين في غاية الخطورة: أما الأول فهو الآن يطلب مبالغ مالية، فأخشى أن أمنعه فيحتاج إلى أحد قد يستغل حاجته لأغراض سيئة مدمرة. وان أعطيته استمر على حاله.    ثانيهما: لا أدري هل الأفضل إبداء العتاب وتسجيل موقف عدم الرضا عن تصرفاته، من خلال عدم الاهتمام به عند مجيئه؛ وهذا فقد يؤدي هذا إلى هروبه مرة أخرى إلى أصدقائه للبحث عن الاهتمام والحب الذي افتقده؛ وهذا قد حدث، فقد قال مرة: إنكما لم تهتموا بي عندما جئت للبيت؟! (لا يعني هذا انه كلما جاء عومل بهذا الشكل ولكنها مرة بقصد إشعاره بخطئه عندما سافرت وقلت له انه رجل البيت وعليه الاهتمام بوالدته وأخواته وقضاء حوائجهم أثناء غيابي؛ فلم يفعل وتركهم بل اخذ سيارتهم وغاب). أم إبداء الفرحة والاهتمام به كلما جاء؛ وهذا – أيضا – قد يشعره بأننا راضون عن تصرفاته فيستمر في هذا السلوك.

لا أريد أن اجتهد بشكل فردي ارتجالي؛ فأفقد ابني العزيز وأكون سببا في ضياعه!! لذا لجأت بعد توكلي على الله إلى أهل العلم والمعرفة والاختصاص أمثالكم لأعرض مشكلتي؛ راجيا العلي القدير الهادي أن يكون على أيديكم الحل الشافي والسبب لإنهاء معاناتي المقلقة لي المعايشة لي على الدوام.   وفقكم الله وبارك في جهودكم.

أخي الكريم: مشكلتك هذه يعاني منها كثير من الآباء، وتزداد المشكلة إذا كان الابن هو الأكبر لما في ذلك من آثار على بقية الأبناء، ولذا أنصحك بالجلوس مع أحد المتخصصين في التربية، لأن ابنك يمر بمراهقة شديدة، ويحتاج إلى برنامج خاص، وقد يساعدك في ذلك المتخصصون في علم النفس التربوي. وأوصيك بالاستمرار في حسن ... أكمل القراءة

أحببته واكتشفت أنه من غير جنسيتي!

مشكلتي تتلخص في تعرفي على شاب مقارب لي في العمر تمامًا، أحببته منذ أول لقاء بيننا، وزاد تعلقي به أكثر مع تعمقي في شخصيته؛ فوجدت فيه كل الصفات التي أحب، ثم اكتشفت لاحقًا وبمحض الصدفة أنه ليس من جنسيتي كما أخبرني، كان الأمر قاسيًا علي، وقررت حينها تركه، لكني ونتيجة اعتذاراته المكررة عدت له، واستمرت علاقتي به لثلاث سنوات بلا أمل؛ فموضوع الزواج من رجل وافد مرفوض قطعًا من قبل أسرتي ومجتمعي أيضًا، هو نعم الرجل، ولا زلت أرى فيه رجل حياتي، لكني لا أرغب في الاستمرار بعلاقة حب من الصعب الوصول بها للزواج، وقد لمحت له في عدة مناسبات عن رغبتي في الانفصال، فكان يقول بأني حرة في حياتي، ولكنه لن يكف عن الدعاء علي ليبليني الله عز وجل بحب آخر يعذبني كما عذبته أنا؛ وهذا الأمر يخيفني بشدة، فلا أنا أرغب في ظلمه ولا ظلم نفسي، وليس لي حيلة في الأمر، ولم أكن أنا من بدأت في الإيقاع به في براثين حبي، ثم كشفت له عن مدى صعوبة ارتباطي به، بل هو من فعل هذا، وللأمانة هو رجل بمعنى الكلمة في كل تعاملاته معي، ولم أر منه سوءًا غير كذبته الأولى، والتي بررها برغبته في التمسك بي وإعطائي فرصة للتعرف عليه والنظر له كإنسان من غير حواجز الدول.

ماذا أفعل؟ هل أنفصل عنه وأتحمل الدعاء علي، أم أبقى في حب لا نور في آخره؟

شكرًا لكم.

نسأل الله أن يحفظك، وأن يرعاك، وأن يختار لك الخير حيث كان وأن يرضيك به.أختنا الفاضلة: نتفهم تمامًا حديثك، ونتفهم كذلك الألم الواقع عليك، والمعاناة التي وضعت فيها نفسك بيدك، ونسأل الله أن يحفظك من كل مكروه.أختنا: تعلمين قطعًا أن الحديث إلى الأجانب غير المحارم هو محرم شرعًا، والعاقل أختنا لا يبني ... أكمل القراءة

ابنتي مراهقة تكذب وتسب وتسيء لصديقاتها!

كيف أتعامل مع ابنتي المراهقة عمرها 13 سنة، تكذب علي وهي وحيدتي، وسرقت الرقم السري لـ"سناب" زميلتها، وترسل لزميلتها في السناب رسائل سب وشتم وقذف، ترسل لنفسها نفس الرسائل، وجلست أسبوعين تسب البنت وتخرب على الزميلات مع بعضهم، ولما تحققت من الموضوع لقيتها خائفة مني، وتقول كنت أريد أن أفعل لها مقلبًا وتقول إن وحدة من الزميلات خرجت من المدرسة، وبعدها بيومين قالت أنا أكذب عليك ماخرجت.


كيف أتعامل معها؟ ما هو الأسلوب؟ علمًا أني سحبت منها الجوال.

اختي الطيبة، ابنتك وحيدتك -حماها الله- في مرحلة عمرية، ما زال الخيال له النصيب الوافر من التفكير، فلا بد أن ننظر لابنتك نظرة متفهّمة، مع استدراك الحالة تجنّبًا لتطوّرها سلبًا.ابنتك الوحيدة تحتاج منك القرب والرعاية، والتربية والاهتمام؛ فإنّ صحبتك لها سيجنّبها الكثير من المشاكل التي تنتج عن سلوكيات ... أكمل القراءة

أخي مهمل ولا يتحمل المسؤولية!

لدي مشكلة، وهي أن لدي أخًا أصغر مني بثلاث سنوات، لا أجد طريقة مناسبة للتواصل معه، هو يسكن معنا، ولكن منزلنا بنظره فندق للنوم، لا أرى منه أي جدية أو تحمل لمسؤولية البيت، خصوصًا وأنه لا يوجد لدينا غيره كرجل مسؤول عن العائلة، فأبي متوفى منذ سنين، وأخي الأكبر قد تزوج وانشغل بعائلته الصغيرة، فلم يبق لنا إلا أخي هذا العنيد، يبلغ من العمر 22 سنة، أهمل وفصل من الجامعة، دخل كلية، ثم في آخر ترم تم فصله لهبوط درجاته، لا يعير لمطالبنا أي اهتمام، وحديثه دائمًا لنا: أنتم هم. ويدعو علينا، على الرغم من أنه لم يتحمل مسؤولية أي شيء أو يقوم بشيء من المسؤولية العائلية أو أي شيء له علاقة بنا، ومشغول بحياته مع أصحابه والخروج معهم، وعلاقته الرومنسية، وترك الصلاة، وأعتقد أن لديه صدمة ما بعد الحادثة؛ فقد تعرضنا لحادث قبل 7 سنوات، الذي توفي فيه والدي، وأخي هذا قد كان بجانبه، فرأى كل شيء، وأصبح الآن يسوق السيارة ولكن بخوف وحذر، ويكره الخروج بالسيارة وخصوصًا معنا.

أريد حلاً وطريقة لكي أفهمه، فقد حاولت كثيرًا أن أحادثه، وخاطبته على انفراد لفهم ما يعاني منه أو المشكلة، ولكن كل حديثه كان مخيبًا؛ فكله حجج، لا يريد أن يكون جادًا أمام أي شيء!

الأخت الفاضلة. إن تحمل المسؤولية له أثر كبير على الفرد والأشخاص الذين يحيطون به، فيجعله أكثر تقديرًا من قبل الآخرين، وتزداد ثقته بذاته، ويكون لديه احترام للذات، وهذا كله يدفعه إلى الإنجاز والبحث عن تحقيق أهدافه بشكل فاعل، وعلى النقيض من ذلك يكون التخلي عن المسؤوليات، وهذا ما حدث مع أخيك، ودليل ذلك ... أكمل القراءة

كيف نقنع أخي بترك السرقة؟

أخي الأكبر لديه مشكلة منذ مراهقته، تكمن المشكلة في تكرار قيامه بالسرقة، وتوقعه في كل مرة ألا يتم كشفه، لكنه يقوم كل مرة بذلك بطريقة يسهل معرفة قيامه بالسرقة، ويكشف، ويتعرض لمواقف محرجة مع العائلة ومعارفه، ومشاكل قانونية؛ حيث تم تعرضه للحبس، ومع ذلك يكرر نفس المواقف، وفي كل مرة يقول بأنه لم يقصد أن تصل الأمور لهذا الحد، ولم يتوقع أن تحدث هذه المشاكل القانونية.

المشكلة أنه أصبح شابًا الآن، ونخشى أن تؤدي تصرفاته لتدمير بيته وزوجته وأولاده، وتدمير سمعته نهائيًا أو حبسه لمدة طويلة، مع العلم بأنه يقوم بسرقة أشياء لها قيمة مادية، أي يهدف للانتفاع ماديًا، ويسرق أقرباءه وفي عمله، وضعه المادي متوسط ولديه عمل، أي ليس محتاجًا للمال للحد الذي يدفعه للسرقة!

أرجوكم أفيدوني بأسرع وقت ممكن بالحلول المناسبة وسبب قيامه بذلك.

نسأل الله أن يحفظك وأن يرعاك وأن يقدر لك الخير حيث كان وأن يرضيك به وأن يهدي أخاك لما يحبه الله ويرضاه. الأخت الكريمة: إن السرقة كما لا يخفاك كبيرة من الكبائر، والمعتاد عليها أحد رجلين: 1- إما مصاب بمرض نفسي يجعله يسرق لأجل أن يستشعر ذاته، أو من أجل حلاوة المغامرة والتخصيص والذي يفشل في ... أكمل القراءة

أختي المراهقة لا تحترمني وأمي تقف معها!

دي أخت مراهقة عمرها١٥سنة، لا تحترم الكبير ولا تحترمنا عندما نطلب منها أن تفعل شيئًا أو أن تقوم وتساعدنا في أعمال المنزل لا تقوم، وتقول: لماذا أنا أعمل في المنزل؟! وتقول أنا أعمل، وهي لا تفعل شيئًا، ٢٤ساعة وهي على الهاتف، ولا تتحرك من مكانها، وعندما أكلمها تقوم وتصرخ في وجهي، وتمد يدها علي، وعندما أضربها بسبب ضربها لي، أمي تأتي وتخاصمني أمامها، ولا توبخها.

 

لدي أخوات من زوجة أبي، ووالدتهم ليست معنا في المنزل، وهم في النفس العمر، وهم مثل السمن على العسل، ويحترمونا، ولا يردون لنا الكلام، ويعملون في المنزل معنا، ويقومون بمساعدتنا، ولا أريدهم أن يتحسسوا لأنهم يعملون معنا في المنزل وهي لا تعمل معنا.

 

لا أعلم ماذا أفعل! إنها سليطة اللسان، فمها لا ينطق سوى الكلام السيئ، وقد مدت يدها علي مرتين، ولا أحد يتكلم معها ويقول لها هذا الشيء الذي تفعله ليس صحيحًا، وأمي لا تريد أن أوبخها، وعندما وبختها أتت أمي وقالت لي أمامها: أنت لماذا لا تحبين أختك، وتعامليها كأنها عدوتك؟ ولماذا قلبك أسود عليها؟ قلت لأمي: أنا أخاف عليها وأحبها، ويجب أن تصبح مثل إخوتها الباقين، أنا قلبي ليس أسود، ولا أعتبرها عدوتي. لم أتوقع هذا الكلام من أمي؛ فقد جرحتني جدًا، وأعطت لأختي الحرية الكاملة في كل شيء، حتى في عدم احترامها للكبير، فأنا أكبر منها بعشر سنوات، ولدي بنت، فأرجو منكم الاستشارة والنصيحة لأعلم كيف أتعامل معها.

الأخت الغالية: حفظك الله وأسعد قلبك.نقدّر لكِ ذلك الاهتمام ومشاعر الود التي تحملينها لأختك الصّغرى، ونعلم بأنّ اعتراضك على سلوكها وتصرّفاتها لا يحمل النّقد السّلبيّ، وإنّما الغاية منه تحسين قدرتها على تحمّل المسؤوليّات، وتدريبها على أنْ تكون جزءًا فاعلًا في منظومة الأسرة.ثمّ لا تحزني من كلمات ... أكمل القراءة

ابني المراهق كتوم ومتأثر بصديقه!

ابني عمره 16 سنة، ذكي جداً ومتفوق دراسياً –والحمد لله-، مشكلتي معه أنني لا أستطيع التواصل معه؛ لأنه كتوم جداً، ويتجنب الحديث معي أنا وأبيه، حاولت مرارًا وتكرارًا بناء علاقه معه أنا وأبوه، ولكن للأسف فشلنا؛ فهو كتوم جداً، ولا يريد إخبارنا بأي شيء يحدث معه لا في المدرسة ولا مع أصحابه، بالإضافة إلى أنه لا يصلي، واكتشف أنه أيضاً لا يصوم، وعندما واجهته أنكر في البداية، ثم برر عدم صيامه بالاختبارات، وأنه لا يستطيع الصوم وأداء الاختبارات بنفس الوقت، ومنذ سنة تقريباً سرق مفتاح سيارة والده، وذهب بها، ورجع والسيارة بها حادث كبير، والله سلم بأن نجي من الحادث، ووبخه أبوه كثيراً، ولكنه لم يضربه، وبعد سنه من هذه الحادثة، بالأمس سرق السيارة مرة أخرى، وذهب بها لصديقه الذي منذ أن تعرف عليه وكل حياته اختلفت، فهو أكبر منه بسنة ونصف، ومنذ تعرفه عليه انقلب لشخص مختلف,

الرجاء أن تنصحوني بكيفية التعامل مع ابني لأني فشلت أنا وأبوه في التعامل معه، وعن كيفية التعامل مع الصديق الذي سيطر على ابني سيطرة تامة، والذي أثر عليه وأقنعه بسرقة سيارة والده والخروج بها في الشوارع العامة، من دون حصوله على رخصة قيادة.

ولكم جزيل الشكر والتقدير.

 أختي الكريمة، أهلا ومرحبا بك . بداية: اسمحي لي أن أعبر لك عن سعادتي الشخصية بفحوى رسالتك، وذلك لاهتمامك وحرصك على ابنك، ومحاولة التقرب منه في ذلك السن، والدخول لعالمه، ومساعدته ليصبح أكثر توافقًا، ففي ذلك الزمان انشغل الكثير من الآباء عن حتى ملاحظة أبنائهم أو ما يعتريهم من ... أكمل القراءة

علاج العناد عند الأطفال

لدي أخت وسطى عمرها 11 سنة، عنيدة جدًا، ودائمًا غاضبة، ولا تحب أن تتكلم مع أحد إلا قليلاً، وعندما تغلط لا يهمها شيء حتى مع العقاب سواءً بالضرب أو الحرمان؛ فهي عنيدة جدًا، ولا تحب أن تكون بموضع ضعف، حتى وإن كان ضد رغباتها.

لا نعرف كيف نتعامل معها! حيث إنها عندما تكون غاضبة لا تتكلم، تتجنب الكلام معنا، ولا تتحدث بما في داخلها حتى لو سألناها، وتحدث الفوضى إذا ضايقها أحد ما، مثل الصراخ والتعدي على إخوانها الصغار!

ولديها أخت بعمر 7 سنوات تكرهها كرهًا شديدًا، ولا أعلم لماذا لا تحب أن تلعب معها، ودائمًا تضايقها!

أرجو حل مشكلتنا. ولكم جزيل الشكر.

الابنة الغالية: حفظك الله وأسعد قلبك.يتوجّب علينا البدء بالثناء على حرصك وتحمّلك للمسؤولية باحثةً عن خيارات لوضع حلول تربويّة فاعلة للتعاطي مع مشكلات أختك السّلوكيّة كونها تصغرك بالعمر، وإنّ ذلك لمن دواعي الفخر والسّرور بنشأة جيلٍ رائد في تحمّل المسؤوليّات.ولا شك بأنّ نصف حلّ مشكلات أختك ذات 11 ... أكمل القراءة

الرهاب الاجتماعي

أنا شاب أبلغ من العمر 18 عامًا، عانيت من الرهاب الاجتماعي منذ كنت في التاسعة من العمر، وقد عانيت كثيرًا في مرحلة التعليم المتوسط، وسبب لي العزلة والانطواء، ولكن -الحمد لله- تخلصت منه بنسبة تسعين بالمائة في الثانوية.

كنت دائمًا أتطلع للأحسن، كما أنني أصبحت أمارس رياضة كمال الأجسام وارتفعت ثقتي بنفسي، كنت متحمسًا لدخول الجامعة، عزمت أني لن أعود أبدًا لأيام الماضي، كما أنني أحرقت جميع صوري القديمة.

بعد اجتيازي لامتحان شهادة البكالوريا حدث لي ما لم يكن في الحسبان، كان اليوم الثالث من شهر رمضان المبارك حيث كنت جالسًا على مائدة الإفطار، وفجأة أصبحت أشعر بشعور غريب، أصبحت أشعر بشيء من نقص الواقعية وكأنني مشوش أو دائخ، لا أعرف كيف أصف الشعور بالضبط، لكنه شعور غريب، استمر معي الأمر طيلة شهر رمضان وطيلة الوقت، أصابني قلق شديد وذعر وحيرة، ولم أعرف ماذا أفعل، وكنت دائم التفكير، ودائمًا أتوقع الأسوأ، وأتذكر ما حدث لي في الماضي. 

وبعد شهر رمضان تفاقمت عليّ الأمور حيث أصبحت تحدث لي أحاسيس غريبة مختلفة كليًا.

أصبحت أشعر وكأنني لا أستوعب الدنيا من حولي أو كأنني لا أتقبلها، أصبحت أشعر كان الأحداث التي تحدث من حولي غريبة أو غير حقيقية، والله إنه شعور لا يطاق، لم أصارح أحدًا بهذا الشعور، أنا أتحدث مع الناس، ولكنني أتقطع من الداخل وأحيانًا أوشك على البكاء، لكنني أتمالك نفسي، لا أعرف ماذا أفعل؟

أستمر في كبت كل شيء داخلي، لكنني على وشك الانفجار، توقفت عن ممارسة رياضة كمال الأجسام، توقفت عن فعل كل شيء أحبه، أصبحت أقضي اليوم كله على الإنترنت لكي أنسى، لكني سرعان ما أعود لعذابي عندما أخرج من المنزل.

فقدت شهيتي وخسرت الوزن أشعر أنني محطم، أشعر كأنني عانيت كثيرًا منذ الصغر، لا أريد التألم بعد الآن، أحيانًا أتمنى لو أن الزمن يرجع للوراء لأصحح أخطائي، والله لم أعد أحتمل، لماذا يحدث لي كل هذا مع أنني لازلت في سن الثامنة عشرة.

أشعر بالوحدة والخوف، ولا أعرف ماذا أفعل، أحيانًا أقارن نفسي بالآخرين وأشعر بالضعف، أحيانًا أشعر أن حياتي تافهة، وأنني لن أفعل شيئًا في مستقبلي، أرجوكم أفيدوني. 

لقد أسهبت في شرح ما تعانيه وما تحسّ به من أعراض مختلفة، وأنا أقول لك أنك ما زلت صغير السن، عمرك ثماني عشرة سنة وشخصيتك في مرحلة التكوين، وهذا سن المراهقة.كنت أريد أن أعرف شيئًا عن ظروفك الحياتية وظروفك الأسرية:- هل والداك على قيد الحياة؟- علاقتك مع والديك؟ - ما هي طبيعة العلاقة بينك ... أكمل القراءة

تربية المراهقة

أنا سيدة ربة بيت، أود استشارتكم في أمر ابنتي التي تبلغ من العمر 17 سنة، حيث اعترفت لي بعلاقتها العاطفية، واتصالها الجسدي مع من وعدها بالزواج 3 مرات، وندمت على ذلك.

كيف أساعدها لتجاوز هذا الأمر، وكيف أثق بها؟
أفيدوني جزاكم الله خيرًا.

مرحبا بك -ابنتنا وأختنا المربية-، ونشكر لك الاهتمام والسؤال، ونسأل الله أن يهديها ويصلح الأحوال، وأن يوفقك للأخذ بيدها، وأن يحقق لك ولها في طاعته الآمال.رغم هول ما حصل، إلا أن اعترافها مكسب، ودمعها وطلبها للمساعدة دليل على أن فيها بذرة الخير، وأول ما نحذر منه هو إشعارها بعدم الثقة، ولا شك أن الذي ... أكمل القراءة

تربية ولدي يتيم الأب

توفي زوجي وابني لم يبلغ العامين من عمره، والآن أصبح عمره 12 عامًا، أعاني في التعامل معه فهو عصبي جدًا، ودائمًا يشعر بالغيرة من أخته التي تصغره بعام، رغم أني لا أفرق في التعامل بينهما، بل أشجعه أكثر في الدراسة؛ لأني أعرف قدراته وقدراتها، يتعبني كثيرًا في مذاكرته بالرغم من مدح مدرسيه لمستواه، ويقولون أن مستوى ذكائه ممتاز، لكن يجب عليه المذاكرة ليصبح متفوقًا، وهو لا يرغب في المذاكرة، ودائم الشجار معي والعناد، وأنا لا أخفي عليك أغضب عليه لقلة مذاكرته، فهو ضعيف في القراءة، ماذا أفعل؟ هو في الصف السادس الابتدائي، وأنا أشجعه بأشياء ثمينة ولا أعلم كيف أتعامل معه عمومًا في كل النواحي، فأنا أم وأب في وقت واحد.

شكرًا لك على الكتابة إلينا، وأعانك الله وجزاكِ خيرًا على الدور المزدوج الذي تقومين به في تربية الطفلين. الأصل في طفل في هذا العمر اليافع أنه يسهل علينا السيطرة عليه وحسن توجيهه بالطريقة التي نريد، ليس بالضرب أو العنف أو القسوة، وإنما بحسن الفهم للمهمة المطلوبة منّا، ومن خلال الاستيعاب ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً