الجماعات والخلاف

إني احبك في الله يا شيخنا و نسأل الله أن يوفق الجميع لما يحب و يرضى، سؤالي هو بالنسبة للجماعات الإسلامية الموجودة في الساحة فإن بينها تنافس يكون أحيانا غير مقبول حتى أني اعرف من الناس من ترك الاستقامة بسبب خلافاتهم هذه و غير الذي اعرفهم كثير... و أقول يا شيخنا بصراحة لم نرى محاولات جادة من قبل المشايخ الفضلاء للمصالحة بينهم أو تقريب وجهات النظر فهل سترى هذه المحاولات النور قريبا؟ و آسف على الإطالة و جزاك الله خيرا

أخي الكريم:نشكرك على غيرتك، وتأثرك لما تراه من خلاف بين إخوانك، وهذه خصلة تدل على حسن طوية وصفاء سريرة، ونريد أن نوضح لك ما يلي:1- الخلاف سنة كونية، "ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك".2-  يجب أن ندافع القدر الكوني بالقدر الشرعي وهو السعي الجاد من أجل وحدة الكلمة وتأليف القلوب وإزالة ... أكمل القراءة

الدعوة إلى الإسلام

كيف أجيب على مَن يقول: إن الإسلام انتشر بقوة السيف، وإن شروط الجهاد إما الإسلام، أو الجزية، أو السيف؟ فهذا يجعلهم يعتقدون أننا إرهابيون كما يقولون

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:فإن دعوى المستشرقين وغيرهم: بأن الإسلام استخدم السيفَ وسيلةً لإرغام الناس على الدخول فيه - دعوى باطلةٌ، يَرُدُّها كتابُ الله، وسنة رسوله، والواقعُ العملي على مرِّ الزمان، وسوف نبيِّن ذلك في النقاط التالية: أولاً: أثبت القرآن الكريم: أن الدخول في ... أكمل القراءة

الإخلاص

كيف أخلص لله؟
 

ما أجملَ الحديثَ عن الإخلاص والمخلصين! فلله درُّ أرواح تشتاق إلى رَوْح قُربه، ويطول عليها الزمان شوقًا إليه لحُبِّه، إنْ سألتَ عن أوصافهم فكلٌّ منهم مخلص لربه، مجتهد في طاعته خائف من عُتْبه. والإخلاص في اللغة: مصدر أخلَص يُخلِص، وهو مأخوذ من مادة (خ ل ص) الدالة على تنقية الشيء ... أكمل القراءة

محبة الله للعبد

ملخص السؤال:

امرأة عاشتْ طفولةً قاسية، وشبابًا مؤلمًا، وتوالتْ عليها النكبات، وتسأل بعدَ كل هذه الابتلاءات: هل يُحبني الله؟

تفاصيل السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا امرأة تجاوزت سنَّ الشباب، وحين أتذكَّر طفولتي القاسيَة وشبابي المؤلم رغم جدِّي واجتهادي والتزامي وتديُّني، وأتذكَّر موت والديَّ، وما عانيتُه بعد وفاتهما - حين أتذكَّر كل ذلك يسيطر عليَّ سؤال وهو: هل يُحبني ربي؟!

أحاول جاهدةً طرد هذا السؤال بتذكُّر نِعَم الله عليَّ؛ مِن صحة ومال وعقل، وأحاول التقوِّي بإيماني على المشاكل التي تُحاصرني، لكنَّني صرتُ أخاف مِن نفسي بسبب توالي النكبات عليَّ؛ حتى إنني صرتُ أراني كسُنبلة وحيدة غريبة في حقل فسيح خطَف الموتُ كلَّ سنابله، وتركني أصارع الفصول بضَعفي!

هذه الوَحدة زادت بسبب تذكُّري للماضي ومَرارته، لكن صار أشدَّ شيء عليَّ هو هذا السؤال حين يُحاصرني.

قرأتُ عن الابتلاء، وأن الله إذا أحبَّ عبدًا ابتلاه، وإنْ صبَر اجتباه، لكني للأسف لا أستطيع فَهم ذلك؛ نَعَمْ رضيتُ يا ربِّ ولا اعتراض على حكمك!

الآن، وبعد أن تجاوزتُ الثلاثين أشعر بأن قواي لم تَعُدْ كالسابق، وأن درجة تحمُّلي لمصاعب الحياة تراجعتْ، وظلَّتْ تُراودني هذه الأسئلة مِن حينٍ إلى حينٍ: متى الفرج؟ أليس للمحبة لذة؟ ألا يكون حبي لربي سعادة معنوية وحسيَّة أيضًا؟

أخبروني كيف أتخلَّص من هذا الشعور؟!
 

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فأيتها الأخت الكريمة، فرَّج الله همَّكِ، وكشف كربَكِ، وعجَّل فرجَكِ، وأثابَكِ على تلك المشاعر الإيمانية الظاهرةِ من رسالتكِ التي أُحييكِ على جودة صياغتِها، وعلى ما حوَتْ بين كلماتِها المختصرة من جوابٍ لمعاناتِك؛ فقد ... أكمل القراءة

علمي دعوي لكن غريب

السؤال..

بسم الله الرحمن الرحيم

في الحقيقة أنَّ مشكلتي قد تكون غريبة وفيها بعض الغموض، إلاَّ أنها واقعية، فهدفي في الحياة والذي أصبو إليه وأدندن حوله، هو: ﴿ وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا ﴾ [الأحزاب: 46]، فأنا أريد أن أكون داعيةً إلى الله، ولا شكَّ أن كلَّ داعية عالم، فأنا أريد أن أكونَ عالمًا أفيد في الأوَّل نفسي، ثم أفيد الآخرين.

 

لكن مشكلتي أنَّ في الطريق كثيرين جدًّا، (وهذا هو الغموض الذي سوف تفهمونه).

 

فكم هم الذين يسلكون طريق الدَّعوة والعلم!! وهذا هو سبب ضُمورِ هِمَّتِي وانحلال عزيمتي، فلو كان الطَّريق خاليًا أو شبه خالٍ لكان عزمي متوقِّدًا، وكنت شعلةً منَ النَّشاط.

 

في الطَّريق أناسٌ أكثَرُهم متعلمون في هذا الزَّمن يفقهون أبجديَّات الدِّين، ويوجد كثير منَ الدُّروس والمُحاضرات والمُؤتَمرات والمُناقشات والحوارات العِلميَّة الدَّعويَّة، وكم الكتب التي تطبع، وكم عدد المشايخ والمربين وأساتذة الجامعات والطُّلاَّب والمتربّين... إلخ.

 

قد تستغرب هذا السُّؤال، وتقول لي: الحمد لله، هذا خير وبركة...

 

لكن أقول لك هذه سبب مشكلتي، لا أعلم لماذا أحب أن يكون كثير من أصدقائي طلبة العلم والقُرَّاء والمُتابعين جَهَلة.

 

لا أدري أين المشكلة، بدأت أحبُّ أن يكونَ النَّاس جُهَّالاً، وألاَّ يقرؤوا حتى أُفِيدهم.

 

المُشكلة أنَّ كثيرًا منَ النَّاس مثقَّفون وأصحاب قراءة، أعتقد أنِّي بعد طلبي للعلم لن أفيد إلاَّ نفسي والنَّزر اليسير منَ المجتمع، فقدْ أكون خطيبًا وأستاذًا وكاتبًا فقط؛ لكن أريد أكثر، بدأت أحبُّ أن ينصرفَ النَّاس عنِ الدِّيانة والعياذُ بالله؛ حتى أدعو إلى الله وأعلمهم - في الحقيقة لا أعلم.

 

لكن أريد حلاًّ لهذه المشكلة الغَرِيبة.

 

أرجوكم أنا مؤمن إيمانًا كامِل الإيمان أنَّ الله سوف يوفّقكم وتدلّوني على الطَّريق الصَّحيح؛ كما هي عادتكم.

 

وفَّقكم الله وسدَّدكم

الجوابمرحبًا بك أخي الكريم، وأهلًا وسهلًا بك في موقع الألوكة..قرأت رسالتك عدَّة مرَّات لأقف منها على ما تريد، وأستشفَّ ما تقصد؛ فراعني فيها أنَّك تَحمل همًّا كبيرًا، ولديك طموح رائع، لكنَّك تخشى أن تُغبن وتتوجَّس من بُنَيَّات الطريق. تعال بنا نرتّب بعض الأفكار؛• أوَّلاً: سُمُوّ هَدفِك:ما ... أكمل القراءة

كيف أعرض الإسلام على غير المسلمات؟

♦ ملخص السؤال:

فتاة قررتْ أن تتعلمَ اللغة الإنجليزية، وتعرَّفتْ على فتيات غير مسلمات، وتشعُر بالذنبِ لأنها لا تَقدِر أنْ تَعْرِض عليهن فكرةَ الإسلام.

♦ تفاصيل السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

قررتُ أن أتعلمَ اللغة الإنجليزية من خلال دورات وكورسات خاصة بها، وتعرَّفتُ على أناس رائعين، وكونتُ صداقات مع فتيات غير مسلمات، لكني أشعُر بالذنب لأني لا أقدِر أنْ أَعْرِض عليهن فكرةَ الإسلام، وهذا يتسبب في حزني.

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فجزاك الله خيرًا أيتها الابنة الكريمة على حِرصك على هداية الناس، وسؤالُك عن كيفية دعوة غير المسلمين للخير - أمرٌ يدل على حبك للإسلام، وعنايتك به، وأُبَشِّرك بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب رضي الله ... أكمل القراءة

التقويم التربوي

أنا مُدَرِّسة وأريد معرفة معنى التَّقويم التَّربوي، والقياس؛ ومجالاته للضَّرورة؟


 

أولاً: معنى التقويم التربوي.:يتضمن التقويم التربوي معنيين أساسيين: أ – المعنى العام الشامل للتقويم التربوي.ب- معنى التقويم التربوي من الوجهة التربوية والنفسية. أ - المعنى العام الشامل للتقويم التربوي:يتضمَّن مفهوم التَّقويم التَّربوي عدَّة معانٍ عامَّةٍ شاملةٍ منها:1- عمليَّة إصدار ... أكمل القراءة

ما التشاؤم وما التفاؤل؟

كثيرًا ما يشغل ذهني هذا القول: ((تفاءلوا بالخَيْرِ تَجِدوه)) وكثيرًا ما نوصي بعضنا عندما نتوقَّع الأسوأ ونقول: "تفاءل بالخير، يا أخي".

 

السؤال الذي يدور في ذهني: ما معنى التشاؤم والتفاؤل؟ وهل لكم بأن تحدِّثونا عنه بعض الشيء؛ لكي يكون المعنى جليًّا؟ لأنه في تقديري: كلَّما كنا أكثر قدرةً على فهم المصطلحات والمفاهيم أتَحْنَا لأنفسنا تطبيقًا أفضلَ وعملاًَ أحسَنَ..

الأخ الكريم،، السلام عليكم ورحمة الله..ببساطةٍ المتفائل هو الشخص الذي يشغل بالَه بعواقب حسنة للأمور, الشخص الذي يعتقد أن بإمكانه فعلَ شيء في مواجهة أيِّ حدث سيِّئ, أمَّا المتشائم فهو الشخص الذي يشغل بالَه بأسوأ العواقب المتوقَّعة, ويشعر بأنَّ ما حدث أو سيحدث له هو أمر فوق طاقته وسيطرته، وما له ... أكمل القراءة

هل للقدرات العقليَّة حدود زمنيَّة ثم تضمحل؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

الحمد لله رب العالمين...

كنتُ في السَّابق منَ المتفوقين، وبعد دخولي الكليَّة أصبحتُ منَ الغارقين في بُحُور الكَسَل.

أحاول أن أُذاكر ولكني لا أستطيع... لا أستطيع، مع أنني كنتُ في السابق لا آكُل أو أشرب حتَّى أُتِمَّ مذاكرتي على أكمل وجه.

وأنا - والحمد لله - مُلْتَزِمٌ دينيًّا؛ ولكني أجد عند المذاكرة ضيقًا شديدًا.

أفيدوني بالله عليكم: هل للقُدرات العقليَّة حدود زمنيَّة ثم تضمحل؟ أم أنا محسُودٌ في مُذاكَرَتي؟

أفيدوني بالله عليكم فقد اقترب موعد الامتحانات

وجزاكم الله خيرًا

الحقيقة أنَّكَ في عُمرٍ لا يمكن أن نتحدَّث فيه عنِ اضمحلالٍ في القدرات العقليَّة.. فهذا غير واردٍ إلاَّ في وجود بعض الأمراض التي تؤثِّر على التَّركيز من أمراضٍ عضويَّة؛ ككسل الغُدَّة الدَّرقيَّة، أو أمراض نفسيَّة كالاكتئاب وغيره. تابع معي النقاط التَّالية:أولاً: أمَّا ما أعْتَقِدُه أنا، فأظن ... أكمل القراءة

إعراب كلمة (الحتوف)

قال عنترة بن شداد:

بَكَرَتْ  تُخَوِّفُنِي   الحُتُوفَ   كَأَنَّنِي        أَصْبَحْتُ عَنْ غَرَضِ الحُتُوفِ بِمَعْزِلِ

أريد إعراب: بَكَرَتْ تُخَوِّفُنِي الحُتوفَ".

أخي الكريم:هذا البيت الذي ذكرتَه من قطعةٍ شعرية رائعةٍ لعنترةَ العبسي، رواها له أبو الفرج الأصبهاني وغيرُه، ومنها بيتٌ آخَرُ مشهورٌ، هو:وَلَقَدْ أَبِيتُ عَلَى الطَّوَى وَأَظَلُّهُ        حَتَّى  أَنالَ  بِهِ  كرِيمَ   المَأْكَلِوقد رَوَى ... أكمل القراءة

تزيَّا.. ماذا عنها؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

نقول: هذا الرجل تزيَّا بزي القرصان في الحفلة التنكرية، فماذا عن المرأة التي فعلت فعله؟ هل: تزيَّت بزي القرصان في الحفلة التنكرية؟ وإذا كان فكيف نبرر غياب المد بالألف في تلك الصيغة؟ أم هل من المعقول أن نقول: تزيَّاتْ؟

وجزاكم الله خيرًا!

سؤال جيد يدخل في خاصية من خصوصيات اللغة العربية التي تميزها، وتتمثل في أن هناك نوعًا ما من الحساسية لتقبل التقاء الساكنين في اللغة العربية؛ فإذا جاء الأستاذ محمود وقال عن الرجل: "تزيَّا بزي القرصان في الحفلة التنكرية"، فإنه يقول عن المرأة: "تزيَّتْ بزي القرصان في الحفلة ... أكمل القراءة

عن منهج سيبويه في الكتاب

ما منهج سيبويه في كتابه "الكتاب"؟ هل هو منهج وصفي أم معياري أم الاثنين معًا؟

وما عدد مرات ذكره لرأي الخليل في الكتاب بالتقريب؟ وما عدد مرات ذكر آرائه الشخصية؟

وما عدد الشواهد القرآنية ومن الحديث الشريف التي استشهد بها سيبويه؟

أخي القارئ: سؤالك يشتمل على ثلاث نقاط؛ وهي: منهج سيبويه، وآراء الخليل وسيبويه، واستشهاد سيبويه بالقرآن الكريم والحديث الشريف؛ فلنبدأ على الترتيب: أما منهج سيبويه في عرض مادة كتابه فهو منهج الفطرة والطبع، يدرس أساليب الكلام في الأمثلة والنصوص ليكشف عن الرأي فيها صحةً وخطأً، أو حسنًا وقبحًا، أو ... أكمل القراءة
يتم الآن تحديث اوقات الصلاة ...
00:00:00 يتبقى على
5 ذو القعدة 1439
الفجر 00:00 الظهر 00:00 العصر 00:00 المغرب 00:00 العشاء 00:00

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً