قيام الليل جنة لا يعرفها إلا من دخلها ... وفيه إلقاء للأوزار من الظهور ... وطرد للهموم من النفوس ...

قيام الليل جنة لا يعرفها إلا من دخلها ... وفيه إلقاء للأوزار من الظهور ... وطرد للهموم من النفوس (وَأَفْضَلُ الصَّلَاةِ، بَعْدَ الْفَرِيضَةِ، صَلَاةُ اللَّيْلِ)

🟨 🟥 ✍🏻 قُلنا يا رسولَ اللَّهِ ما لَنا إذا كنَّا عندَكَ ...

🟨 🟥


✍🏻
قُلنا يا رسولَ اللَّهِ
ما لَنا إذا كنَّا عندَكَ رقَّت قلوبُنا
وزَهِدنا في الدُّنيا
وَكُنَّا من أَهْلِ الآخرةِ
فإذا خَرجنا من عِندِكَ فآنَسنا أَهالينا وشَمِمنا أولادَنا أنكَرنا
أنفسَنا
فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ
لو أنَّكم تَكونونَ إذا خرجتُمْ من عندي كنتُمْ على حالِكُم ذلِكَ لزارتْكمُ الملائِكَةُ في بيوتِكُم
ولو لم تُذنِبوا لجاءَ اللَّهُ بخَلقٍ جديدٍ كي يُذنِبوا فيغفرَ لَهُم قالَ
قلتُ يا رسولَ اللَّهِ ممَّ خُلِقَ الخلقُ ؟ قالَ
منَ الماءِ
قلتُ الجنَّةُ ما بناؤُها ؟
قالَ لبِنةٌ من فضَّةٍ ولبنةٌ من ذَهَبٍ
وملاطُها المسكُ الأذفرُ
وحصباؤُها اللُّؤلؤُ والياقوتُ
وتُربتُها الزَّعفرانُ مَن دخلَها ينعَمُ ولا يبأسُ
ويخلدُ ولا يموتُ
لا تبلَى ثيابُهُم
ولا يفنى شَبابُهُم
ثمَّ قالَ
ثلاثٌ لا تُرَدُّ دعوتُهُم الإمامُ العادلُ
والصَّائمُ حينَ يُفطرُ ودعوةُ المظلومِ يرفعُها فوقَ الغمامِ
وتُفتَّحُ لَها أبوابُ السَّماءِ
ويقولُ الرَّبُّ تبارك وتعالى وعزَّتي لأنصرنَّكِ ولو بعدَ حينٍ

الراوي أبو هريرة المحدث الألباني المصدر صحيح الترمذي
الصفحة أو الرقم 2526
خلاصة حكم المحدث
صحيح دون قوله مم خلق الخلق
التخريج أخرجه الترمذي
(2526) وأحمد
(8043)
باختلاف يسير






🍏
```بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام على نبينا```


🕯
*من أراد مشاركتنا على الموقع الاسم الكامل والبريد الالكتروني رقم الهاتف اسم البلد*

✋🏻 👇🏻👇🏻

https://hugh.websites.co.in/products/alhdyth/96566👈🏽

📍 📍
...المزيد

✍🏻 وقيل عن الوهابية قال الشيخ العقبي رحمه الله ثم ما هي هذه الوهابية التي تصورها المتخيلون ...

✍🏻

وقيل عن الوهابية قال الشيخ العقبي رحمه الله
ثم ما هي هذه الوهابية التي تصورها المتخيلون
أو
صورها لهم المجرمون
أهي حزب سياسي وخطر اجتماعي أم هي مذهب ديني وعقيدة إسلامية
وإذا كانت الوهابية هي عبادة الله وحده بما شرعه لعباده
فإنها هي مذهبنا وديننا التي ندين الله

بها وعليها نحي وعليها نموت ونبعت
إن شاء الله من الأمنين



*السنة العدد2 ص* 7

المصدر منقول
...المزيد

#خطبة_مقترحة بسم الله الرحمن الرحيم وقفات مع ...

#خطبة_مقترحة
بسم الله الرحمن الرحيم
وقفات مع النفس عند الفتن


الخطبة الأولى:
الحمد لله نحمده تعالى ونستعين به ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا
مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء
قدير.
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُون } [ آل عمران:102].
{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا } [سورة النساء:1]
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا } [ سورة الأحزاب:70-71].
أما بعد:
فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة،
وكل بدعة ضلالة، أجارني الله وإياكم من البدع والضلالات.
أيها المسلمون الموحدون:
ما أحوجنا أن نقف مع أنفسنا وقفات في زمن الفتن لمحاسبتها عن كل تقصير، حتى يخفف عنا ربنا ما نحن فيه من البلاء والمصائب، وحتى نسعد ذلك اليوم.
روى أن الحسن البصري رحمه الله يقول: (ما من يوم ينشق فجره إلا وينادي: يا ابن آدم أنا خلق جديد وعلى عملك
شهيد، فتزود مني بعمل صالح فإني لا أعود إلى يوم القيامة).
دنياك مدرسة والكل مُنتسب يا حظ من قال فيها ربي الله
دنياك مدرسة والكل مُمتَحن طوبى لمجتهد قد وفقه الله
دنياك مدرسة طلابها رُتب فاحرص على رتبة يرضى بها الله
دنياك مدرسة تبدو نتائجها لا ظلم فيها لأن الحاكم الله
دنياك مدرسة والوحي منهجها أستاذها المصطفى عنوانها الله
عباد الله: من أراد النجاة من الفتن في الدنيا والآخرة، فليقف مع نفسه اليوم قبل غد، يحاسبها ويصلحها ويزكيها،
والله لا يسعد النفس ولا يزكيها ولا يذهب همها وغمها وحزنها وألمها إلا الإيمان بالله رب العالمين.
قال الفضيل بن عياض: من حاسب نفسه قبل أن يحاسب خف في القيامة حسابه وحضر عن السؤال جوابه وحسن
منقلبه ومآبه، ومن لم يحاسب نفسه دامت حسراته وطالت في عرصات القيامة وقفاته وقادته إلى الخزي والمقت
سيئاته، وأكيس الناس من دان نفسه وحاسبها وعاتبها وعمل لما بعد الموت واشتغل بعيوبه وإصلاحها.
ينبغي للمسلم أن يكون شعاره شعار الفاروق عمر: حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا...
وقد أمرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن نبادر بالأعمال قبل أن يفاجئنا هذا اليوم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (بَادِرُوا بِالْأَعْمَالِ سَبْعًا: هَلْ تَنْتَظِرُونَ إِلَّا فَقْرًا مُنْسِيًا، أَوْ غِنًى مُطْغِيًا، أَوْ مَرَضًا مُفْسِدًا, أَوْ هَرَمًا مُفَنِّدًا،
أَوْ مَوْتًا مُجْهِزًا، أَوْ الدَّجَّالَ؛ فَشَرُّ غَائِبٍ يُنْتَظَرُ، أَوْ السَّاعَةَ؛ فَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ؟) الترمذي في سننه

قال ميمون بن مهران: لا يكون العبد من المتقين حتى يحاسب نفسه أشد من محاسبته لشريكه .
فمن أراد أن يكون من أولياء الله المتقين الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، فليتخلق بخلق المحاسبة.
عباد الله: ينبغي للعاقل أن يكون له في يوم ساعة يحاسب فيها نفسه كما يحاسب الشريك شريكه في شؤون الدنيا،
فكيف لا يحاسب الإنسان نفسه في سعادة الأبد وشقاوة الأبد؟! نسأل الله أن يجعلنا من الأبرار والسعداء.
كان داود الطائي يحاسب نفسه قائلا: يا داود من خاف الوعيد قصر عليه البعيد، ومن طال أمله قصر عمره وكل ما
هو آت قريب واعلم يا داود أن كل شيء يشغلك عن ربك فهو عليك مشؤوم وأعلم يا داود أن أهل الدنيا جميعا من أهل
القبور إنما يفرحون بما يقدمون ويحزنون بما يقصرون.
{ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنِيبُوا إِلَىٰ رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَىٰ مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ} [الزمر:53- 56 ]
معاشر المسلمين الموحدين: ما أحوجنا لنقف مع أنفسنا وقفات جادة صادقة،
ما أحوجنا في زمن الفتن أن نقبل على الله، لنعترف بتقصيرنا بين يديه، فرصة لنعرض حوائجنا له سبحانه فهو أرحم
بنا من الوالدة بولدها.
فمن منا لم يذنب؟ ومن منا لم تقع عينه فيما حرم الله؟ ومن منا لم يعق والديه؟ ومن منا لم يقع في مستنقع الغيبة
والنميمة والسخرية والاستهزاء؟ ليس العيب أن نخطئ ولكن العيب أن نستمر في الخطأ دون محاسبة ورجوع صادق
إلى الله سبحانه وتعالى.
أيها المؤمنون: هل هناك أرحم من الله؟! هل هناك أكرم من الله؟! لا وألف لا، إذاً فهيا نمشي سويا إلى الأمام ، فهيا بنا
جميعا نقبل إليه سبحانه فمهما بلغت الذنوب فالله سبحانه يبدلها حسنات إذا صدقناه في التوبة وفي محاسبة أنفسنا.
وهذا رجل آخر يحاسب نفسه كحساب الشريك لشريكة فيقول:
وا حسرتي وا شقوتي من يوم نشر كتابيه وا طول حزني إن أكن أوتيته بشمالي
وإذا سئلت عن الخطأ ماذا يكون جوابيه واحر قلبي إن يكون مع القلوب القاسية
كلا ولا قدمت لي عملاً ليوم حسابيه بل إنني لشقاوتي وقساوتي وعذابيه
بارزت بالزلات في أيام دهر خاليه من ليس يخفى عنه من قبح المعاصي خافيه
أستغفر الله العظيم وتبت من أفعاليه فعسى الإله يجود لي بالعفو ثم العافية
إنه حس مرهوف، إنه اعتراف بالذنوب والمعاصي..
قال بعض الحكماء لابنه: يا بني لا تشغل قلبك من الدنيا إلا بقدر ما تحققه من عمرك، ولتكن جرأتك على المعاصي
بقدر صبرك على النار، وإذا أردت أن تعص الله فانظر موضعاً لا يراك الله فيه، وانظر إلى نفسك فإن كانت عزيزة فلا
تذلها، وإن كانت ذليلة فلا تزدها إلى ذلها ذلاً.
الذين يحاسبون أنفسهم إذا مرت جنازة تذكروا الر حيل وتذكروا ما مرت به الجنازة من سكرات الموت ابتداءً إلى دفنها
انتهاءً، وكأن القائل منهم يقول: أقربوه، وكأن القـــوم قد قاموا فقالوا أدركوه، سائلـوه، كلِّــمــوه، حــركـــوه،
لقــنــــوه، حرّفوه، وجّهــــــوه، مــدّدوه، غـمضوه، عجّلوه لرحيـــــلٍ عجّلوا لا تــحـــــبسوه، ارفعوه غــسّلـــــوه
كـــفـنـــوه حنّطـــوه، فإذا ما لف في الأكفـان قالوا فاحملوه أخرجوه فوق أعــــــواد المنايا شيّعــوه، فإذا صلّـــوا عليه
قــيـــــل هاتوا اقبروه، فإذا ما استودعوه الأرض فـــردا تركـوه، خلفوه تحــت رمــــسٍ أوقـــروه، أثقلــــوه، أبعـــــدوه
أسحقوه، أوحــــــدوه، أفــــــــردوه، ودعـــــــوه، فارقوه، أســلـــمـــوه، خلـفــــــوه، وانثنوا عنه وخلّــــوه كأن لم
يعرفوه.
هذه حكايتنا من سكرات الموت ابتداءً إلى دفنها انتهاءً.
أخي المؤمن: هل وقفت وقفة تأمل مع القبور؛ قبورٍ خرقت الأكفان ومزقت الأبدان ومصت الدم وأكلت اللحم؟! ،تٌرى
ما صنعت بهم الديدان؛ محت الألوان، عفرت الوجوه، كسرت الفقار، أبانت الأعضاء، مزقت الأشلاء، تُرى أليس الليل
والنهار عليهم سواء؟! أليس هم في مدلهمة ظلماء؟! كم من ناعم وناعمة أصبحوا وجوههم بالية، وأجسادهم عن
أعناقهم نائية قد زالت الحدقات على الوجنات، وامتلأت الأفواه دماً وصديداً ثم لم يلبثوا والله إلا يسيراً.
قلت ما سمعتم واستغفر الله لي ولكم فاستغفروه فيا فوز المستغفرين
الخطبة الثانية:
الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيماً لشأنه، وأشهد
أن محمداً عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه صلى الله وسلم عليه وعلى آله وأصحابه وإخوانه وسلم تسليما كثيراً..
وبعد ..
أيها الباكي على أقاربه الأموات: ابك على نفسك فالماضي قد فات وتأهب لنزول البلايا والآفات.
يقول ابن الجوزي رحمه الله: ابك على نفسك قبل أن يبكى عليك، وتفكر في سهم صوب إليك، وإذا رأيت جنازة فاحسبها أنت وإذا عاينت قبراً فتوهمه قبرك.

النفسُ تبكي على الدنيا وقد علمت *** أن السعادة فيها ترك ما فيهــــــا

لا دارٌ للمرءِ بعد الموت يسكُنـــهـا***إلا التي كان قبل الموتِ بانيـــــها

فإن بناها بخير طاب مسكنـــــــه *** وإن بناها بشر خاب بانيـــــــــها

أموالنا لذوي الميراث نجمعُهــــــا ***ودورنا لخراب الدهر نبنيهـــــــا

أين الملـــــوك التي كانت مسلطنة***حتى سقاها بكأس الموت ساقيـها

فكم مدائن في الآفاق قـــد بنـــــيت***أمست خرابا وأفنى الموت أهليها

لا تركنن إلى الدنيا وما فيهــــــــا ***فالموت لا شك يُفنينا ويُفنيـــــــها

لكل نفس وان كانت على وجــــــلٍ***من المَنِيَّةِ آمـــالٌ تقويهـــــــــــــا

المرء يبسطها والدهر يقبضُهـــــا ***والنفس تنشرها والموت يطويهـا

إن المكارم أخلاقٌ مطهـــــــــرةٌ ***الـدين أولها والعقل ثانيهـــــــــــا

والعلم ثالثها والحلم رابعهـــــــــا *** والجود خامسها والفضل سادسها

والبر سابعها والشكر ثامنهـــــــا ***والصبر تاسعها واللين باقيهـــــــا

والنفس تعلم أني لا أصادقهـــــــا ***ولست أرشدُ إلا حين أعصيهـــــا

واعمل لدار غداً رضوانُ خازنها ***والجــار احمد والرحمن ناشيهــــا

قصورها ذهب والمسك طينتهــــا***والزعفـران حشيشٌ نابتٌ فيهـــــا

أنهارها لبنٌ محضٌ ومن عســـل ***والخمر يجري رحيقاً في مجاريها

والطير تجري على الأغصان عاكفةً***تسبـحُ الله جهراً في مغانيهـــــا

من يشتري الدار في الفردوس يعمرها***بركعةٍ في ظلام الليل يحييها.
عباد الله: ألا إن سلعة الله غاليه ألا إن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله الجنة.
أسأل الله أن يجعلني وإياكم من أهل الفردوس الأعلى، وأسأله بمنه وكرمه ان يعينني وإياكم على ذكره وشكره وحسن وعبادته، وأن يوفقني وإياكم لما يحب ويرضى .........
عبادالله: صلوا وسلموا على من أمركم الله بالصلاة والسلام عليه .......


إعداد: ياسر عبد الله محمد الحوري
...المزيد

خطبة جمعة بسم الله الرحمن الرحيم هنيئا للساجدين تفريج الكرب والقرب من رب العالمين الحمد ...

خطبة جمعة
بسم الله الرحمن الرحيم
هنيئا للساجدين تفريج الكرب
والقرب من رب العالمين

الحمد لله الودودِ المعبود، الذي خضعت له الوجوه بالسجود، وتفضل على عباده الساجدين
بالقرب والجود، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له صاحب الكرم والجود، وأشهد أن محمدا
عبده ورسوله الذي أمره ربه بالسجود، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وأصحابه ومن سار على
نهجه إلى اليوم الموعود.
أما بعد فإن أصدق الحديث كلام الله وخير الهدي هدي محمد وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة
بدعة وكل بدعة ضلالة أجارني الله وإياكم من البدع والضلالات. ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾ آل عمران: 102.
أيها المسلمون الموحدون: ما أعظم ذلك اليوم، يوم يشيب الولدان، يوم التغابن، يوم الصاخة، يوم
الواقعة، يوم ترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد، يوم يفر المرء من أخيه،
يوم الحسرة والندامة، يوم القارعة، يوم ينفخ في الصور، تقطعت بهم الأسباب، فلا خلة بينهم ولا
أنساب، فخشعت أصواتهم، وخضعت أعناقهم، وتقطع بينُهم، وتعاظم كربهم، وعظمت مصيبتهم،
وطال انتظارهم للحكم فيهم، وتقرير مصيرهم، فهرعوا يستشفعون، وعند أبيهم للخلاص يطلبون؛
فاعتذر الأب بأنه هو الذي أخرجهم، وهو سبب ما حل بهم، وأشار عليهم بابنه نوح؛ فاعتذر، وأشار
عليهم بالخليل؛ فاعتذر، وأشار عليهم بالكليم؛ فاعتذر، الكل يعتذر، يقولون مقولة واحدة: (إن ربي
قد غضب اليوم غضبًا لم يغضب قبله مثله ولن يغضب بعده مثله).
سجدة واحدة وثناء على الله من شفيعنا وحبيبنا محمد -صلى الله عليه وسلم- أطفأ ذلك
الغضب، فلما مرغ أنفه بذلة السجود للمتكبر، وذلة الخضوع للعزيز، قيل له: ارفع رأسك، وقل
يُسمع لك، وسل تعط، واشفع تشفع.
وانتهت تلك الأعوام العصيبة والطويلة من أهوال يوم القيامة، وحُكم بين العباد، وأدخل الله أهل
الجنة الجنة، وأهل النار النار، وهذا في آخر المطاف، بعد أن يرث الله الأرض ومن عليها وهو
خير الوارثين.
يا مسلمون يا عباد الله: من أراد تفريج الكرب وتفريج الهموم فليقترب من الحي القيوم،
فأقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، روى مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة -رضي
الله عنه -أنَّ رسُولَ اللَّه -صلى الله عيه وسلم- قال: ( أقرب مَا يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا من الدعاء).
مرافقة النبي -عليه الصلاة والسلام- في الجنة تُزف لمن أكثر من السجود بين يديي الله؛ فعن ربيعة
بن كعب –رضي الله عنه- قال: كنت أبيت مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فأتيته بوَضوئه
وحاجته، فقال لي: "سلني". فقلت: أسألك مرافقتك في الجنة. قال: "أوَ غير ذلك؟"، قلت: هو ذاك. قال: "فأعني على نفسك بكثرة السجود". رواه مسلم
من أراد الرفعة من الله والمحبة والرضوان فليكن من الساجدين؛ يقول الله –سبحانه وتعالى-: ( أَلَمْ تَرَى أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ
وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنْ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ ) الحج: .18
إخواني .. أخواتي: تدبروا معي ختام هذه الآية، قال الله: (.. وَمَنْ يُهِنْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِم )
الحج: 18 .
فالهوان كل الهوان والذل كل الذل لمن أبى أن يسجد لله رب العالمين، والشرف كل الشرف أن تكون عبدا لرب الأرض والسموات، كما قال أحد الشعراء:
ومما زادني شرفا وفخرا *** وكدت بأخمصي أطأ الثريا
دخولي تحت قولك يا عبادي *** وأن صيرت أحمد لي نبيا.
فمن صفات عباد الرحمن السجود والقيام للواحد الديان؛ قال جل وعلا: ( وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا ). الفرقان: 64.
معاشر الموحدين الساجدين:
إذا ضاقت صدوركم، وكثرت همومكم، وتكالبت عليكم أعداؤكم، فالسجود لربكم علاجكم؛ قال تعالى: ( وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنْ السَّاجِدِين ) الحجر: 97، 98 .
من ذلت جبهته لله رب العالمين، أكرمه الله برفع هامته، وثبته ونصره على القوم الظالمين، فالسجود لله رب العالمين هو سلاح سحرة فرعون الذين آمنوا برب العالمين، تسلحوا به ليكرمهم الله بالثبات على الحق المبين؛ قال تعالى:
. طه: 70 ( فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّداً قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى )
فوقفوا أمام تهديدات فرعون كالطود العظيم، وقالوا كما قال الله عنهم: ( اقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا ) طه: 72 .
من أراد الفلاح والفوز والنجاح فليكن من الراكعين الساجدين؛ قال –تعالى-: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُون ) الحج 77 .
فلنسجد جميعا اليوم طوعا قبل أن يأتي ذلك اليوم العصيب نتمنى أن نسجد لله، لكن هيهات هيهات، فمن سجد لله اليوم كان له الشرف أن يسجد غدا أمام الواحد الديان، ومن لم يسجد لله في هذه الدنيا الفانية، لا يستطيع أن يسجد غدا يوم القيامة يوم الحسرة والندامة؛ قال جل شأنه: ( يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلا يَسْتَطِيعُونَ * خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ ) القلم: 42، 43 .
بارك الله لي ولكم بالقرآن العظيم، ونفعني الله وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب، فاستغفروه فيا فوز المستغفرين.
الخطبة الثانية:
الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وأصحابه وإخوانه وسلم تسليما كثيرا.. أما بعد:
فيا عباد الله:
الحسرة وتمني الرجوع إلى الدنيا للمجرمين الذين أبوا أن يسجدوا لرب الأرض والسماء؛
قال جل وعلا: ( وَلَوْ تَرَىٰ إِذِ الْمُجْرِمُونَ نَاكِسُو رُءُوسِهِمْ عِندَ رَبِّهِمْ رَبَّنَا أَبْصَرْنَا وَسَمِعْنَا فَارْجِعْنَا نَعْمَلْ صَالِحًا إِنَّا مُوقِنُونَ وَلَوْ شِئْنَا لَآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا وَلَٰكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَٰذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ ۖ وَذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ) سورة السجدة: 12، 13، 14 .
سعادة ما بعدها سعادة، وفرحة لا تعدلها أي فرحة، وفوز ما بعده فوز، ونعيم لا يعدله أي نعيم لمن وضع جبهته على الأرض ساجدا لرب السموات والأرض؛ قال أرحم الراحمين: ( إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) السجدة: 15، 16، 17 .
وهذه الكرامة إنما هي لأعلى أهل الجنة منزلا؛ كما جاء مبينا في صحيح مسلم عن المغيرة بن شعبة يرفعه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( سأل موسى عليه السلام ربه فقال : يا رب ما أدنى أهل الجنة منزلة ؟ قال : هو رجل يأتي بعدما يدخل أهل الجنة الجنة ، فيقال له: ادخل الجنة ، فيقول: أي رب، كيف وقد نزل الناس منازلهم وأخذوا أخذاتهم ؟ فيقال له: أترضى أن يكون لك مثل ملك ملك من ملوك الدنيا؟ فيقول: رضيت رب، فيقول: لك ذلك ومثله ومثله ومثله ومثله ومثله ، فقال في الخامسة: رضيت رب، فيقال: هذا لك وعشرة أمثاله ولك ما اشتهت نفسك ولذت عينك ، فيقول: رضيت رب، قال: رب فأعلاهم منزلة؟ قال: أولئك الذين أردت غرست كرامتهم بيدي وختمت عليها فلم تر عين ولم تسمع أذن ولم يخطر على قلب بشر - قال - ومصداقه من كتاب الله قوله تعالى: ( فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون ) . وقد روى مسلم أيضا عن أبي هريرة قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ( يقول الله تبارك وتعالى: أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر -ثم قرأ- فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين ) . وقال ابن سيرين: المراد به النظر إلى الله تعالى.
وقال الحسن: أخفى القوم أعمالا فأخفى الله تعالى لهم ما لا عين رأت ولا أذن سمعت.
أخيرا يا عبد الله: كن في سلك الساجدين، وتوكل على العزيز الرحيم الذي يراك حين تقوم وتقلبك في الساجدين، واحذر طريق الهالكين، الكافرين المعاندين، الذين (إِذَا قِيلَ لَهُمْ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُوراً) [الفرقان: 60]، فهم لا يؤمنون، وإذا قرئ عليهم القرآن لا يسجدون، ولكن الزم غرز الفائزين المستجيبين لأمر ربهم، الخاضعين لهيبته، الطائعين لأمره حين أمرهم فقال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) الحج: 70 .
أسال الله أن يوفقني وإياكم لما يحب ويرضى، واسأله أن يجعلني وإياكم من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولوا الألباب، اللهم أصلحنا وأصلح شباب المسلمين اللهم أصلحنا وأصلح بنات المسلمين اللهم أصلحنا وأصلح نساء المسلمين، اللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل طاعتك ويهدى فيه أهل معصيتكم ويؤمر فيه بالمعروف وينهى فيه عن المنكر يا رب العالمين، اللهم اجعل هذا البلد آمناً وسائر بلاد المسلمين من كل سوء ومكروه، اجعل لنا وللحاضرين من كل هم فرجاً ومن كل ضيق مخرجاً ومن كل عسر يسراً ومن كل ظالم نجا ارزقنا جميعاً من حيث لا نحتسب، من أرادنا أو أراد بلدنا بسوء فاشغله بنفسه واجعل كيده في نحره ، اللهم اجعل اجتماعنا هذا اجتماعاً مرحوماً واجعل تفرقنا من بعده تفرقاً معصوماً ولا تجعل فينا ولا منا ولا معنا شقياً ولا محروماً، لا تخرجنا جميعاً من هذا المكان إلا بذنب مغفور وسعي مشكور وتجارة رابحة لا تبور.
عباد الله: صلوا وسلموا على المبعوث رحمة للعالمين حيث أمركم فقال ﴿ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾ الأحزاب: 56 .

إعداد/ ياسر عبد الله محمد الحوري
...المزيد

طلب العلم ليس له عُمُر محدد ولا مكان معين وليس مرتبط بشهادة ولا ترقية وليس له وسيلة واحدة فقط ... ...

طلب العلم ليس له عُمُر محدد ولا مكان معين وليس مرتبط بشهادة ولا ترقية وليس له وسيلة واحدة فقط ... وإنما كل احد يستطيع طلب العلم وتحصيله حسب استطاعته، فإن لم تستطع أن تكون عالما فكن متعلما ولا تكن الآخر فتهلك ... (ألا إن الدنيا ملعونة، ملعون ما فيها إلا ذكرَ الله تعالى وما والاه، وعالماً ومتعلماً ) ...المزيد

🟨 ✍🏻 1476 لَوْ كان في هذا المسجدِ مِائَةُ [ أَلْفٍ ] أوْ يزيدُونَ و فيهِ رجلٌ من أهلِ ...

🟨

✍🏻
1476 لَوْ كان في هذا المسجدِ مِائَةُ [ أَلْفٍ ]
أوْ يزيدُونَ و فيهِ رجلٌ من أهلِ النارِ فَتَنَفَّسَ
فأصابَهُمْ نَفَسُهُ
لاحْتَرَقَ المسجدُ و مَنْ فيهِ

الراوي أبو هريرة المحدث الألباني المصدر السلسلة الصحيحة

الصفحة أو الرقم 2509 | خلاصة حكم المحدث إسناده صحيح رجاله ثقات


التخريج أخرجه ابن أبي الدنيا في صفة النار

(146) والبزار (9623)
وأبو يعلى (6670) باختلاف يسير

🕯

✋🏻

👇🏻
https://flipboard.com/@mlaarche023?from=share&utm_source=flipboard&utm_medium=share
💡
...المزيد

‏أشد عقوبات المعاصي وأعظمها خطرا وأشدها ضررا قسوة القلب ﴿فَبِما نَقضِهِم ميثاقَهُم لَعَنّاهُم ...

‏أشد عقوبات المعاصي
وأعظمها خطرا
وأشدها ضررا
قسوة القلب
﴿فَبِما نَقضِهِم ميثاقَهُم لَعَنّاهُم وَجَعَلنا قُلوبَهُم قاسِيَةً﴾

قال ابن القيم رحمه الله : من عقوبات المعاصي ذهاب الحياء الذي هو مادة حياة القلب وهو أصل كل خير ...

قال ابن القيم رحمه الله :
من عقوبات المعاصي ذهاب الحياء الذي هو مادة حياة القلب وهو أصل كل خير وذهابه ذهاب الخير أجمعه.
يتم الآن تحديث اوقات الصلاة ...
00:00:00 يتبقى على
11 صفر 1442
الفجر 00:00 الظهر 00:00 العصر 00:00 المغرب 00:00 العشاء 00:00

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً