خواطر شهر الميلاد-1-

أخي الحبيب :-....................
أنا أعلم أنك تصوم منذ سنوات عديدة ، فهل تحاول معي أن نجعل من رمضان هذا العام رمضاننا الأول ؟!!
إنه علي الأبواب، يكاد يطرقها ـ فهل نحاول أن يكون مختلفاً هذه المرة ؟
هل نجرب أن نقاوم تقاليد الطعام الذي يملأ الأفواه ؟
هل نحاول أن نقاوم عيوننا التي تلح علينا أن تنظر إلي البرامج و المسلسلات ؟
هل نحاول أن نجلس مع أنفسنا جلسة مراجعة نُبْحر فيها في مجاهل تلك الأنفس لنخرجها من سراديبها المظلمة إلي نور الهداية الجميل ؟
هل نراجع ماضياً قد ملأناه بالمعاصي فامتلأ بالهموم والمتاعب ؟
هل نحاول تغيير ما بأنفسنا ؛ لنفكر في المستقبل بعين الأمل ؟
د/محمد محمد بدري

دقائق السحر الأخيرة

دقائق السحرالأخيرة مما لعلها آخر ليلة برمضان

رب اجعلنا ممن صام رمضان إيمانا واحتسابا

وقام رمضان إيمانا واحتسابا

وقام ليلة القدر إيمانا واحتسابا

عمرة في رمضان

العمرة في رمضان لها من المزيّة والفضل ما ليس لغيرها، فقد ثبت من حديث أبي معقل رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «عمرة في رمضان، تعدل حجة» (رواه أحمد وابن ماجه).

الغيبة

للأسف الشديد.. يقضي الكثير من المسلمين أوقاتهم في رمضان - سواءً في نهار رمضان أو في أوقات السمر والتجمُّع - بعد الإفطار في الوقوع في الغيبة، والقذف، والنيل من الناس سواءً جادِّين أو مازحين!
وهذا من الخلل في الدين والمروءة على حدٍ سواء.
قال تعالى: {مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَ‌قِيبٌ عَتِيدٌ} [ق:18].
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَرْفَعُهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ، وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لَا يُلْقِي لَهَا بَالًا يَهْوِي بِهَا فِي جَهَنَّمَ » (رواه البخاري)

الصدقة

الصدقة من أفضل القربات طوال العام، وبها يمحو الله تعالى السيئات، وترفع الدرجات ويزداد فضل هذه العبادة العظيمة في رمضان شهر الخيرات والبركات

التوبة في رمضان

إذا ما تُبنا في رمضان فمتى سنتوب؟
الآن يجب الإقلاع والندم

إذا الرَّوْضُ أمْسى مُجْدِبًا في رَبيعِهِ ... فَفِي أيِّ حينٍ يَسْتَنيرُ ويَخْصُبُ

مالكم لا ترجون لله وقارا

إذا كان الله قد حرم علينا أكل الطيبات في نهار رمضان ، فكيف بمن ينتهك حرمات الله ليلاً و نهاراً
{مالكم لا ترجون لله وقارا} !

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً