ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك و بينه عداوة كأنه ولي حميم

{وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ }   [فصلت 34 - 35] ... المزيد

عن حلب وأخواتها (2)

"وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ" ... المزيد

(7) محركات الدفع

كل عضو في الإنسان إنما خلقه الله لأداء وظيفة خاصة به، وتؤدي الأعضاء بالجملة وظيفة تكاملية مشتركة غايتها تحقيق العبودية الخالصة لله وحده. ... المزيد

5- احذر الدفع من عرفة قبل تحقق الغروب

فمن وقف بعرفة نهارا ثم دفع قبل الغروب فقد أتى بالركن وترك واجب الوقوف في جزء من الليل فيكون عليه دم وجوبا عند الحنفية والحنابلة وهو قول عند الشافعية ... المزيد

إلى الله المُشتكَى

إلى الله المُشتكَى.. !

قال العلَّامة التهانوي الهنديّ رحمه الله :
( وإلى الله المُشتكى .. من صنيع سلاطين أهل الإسلام في زماننا .. !
حيث عطَّلوا الجهاد أبدًا، وإنما ...

أكمل القراءة

إلى الله المُشتكَى

وإلى الله المُشتكى من صنيع سلاطين أهل الإسلام في زماننا! حيث عطَّلوا الجهاد أبدًا، وإنما يقومون به دفاعًا فقط.. ... المزيد

(10) مشروعية جهاد الطلب وكونه من أصول الجهاد مرادًا للشارع

إذا تقرَّر وجوب قتال الطلب فليُعلم أن هذا ليس على سبيل الانتقام من غير المسلمين، أو العبث بالأرواح والأنفس، والتعطّش للتقتيل والدماء! وإنما كما سبق غايات شرعية، ومقاصد سامية نبيلة.. ... المزيد

(23) وجوب دفع الجائر حتى يرتدع

يجب دفع الجائر حتى يرتدع، أو يهلِك ويُزال بكل سبيل، فإن لم يكن للمسلمين طاقةٌ بدفعه عن ظُلمه إلَّا بالقتال فيتعيَّن، غير أن ذلك مرهونٌ بقوتهم وعُدَّتهم ليتمكنوا منه ويكون الدين لله، فإن عجزوا عن مقاتلته وقتئذٍ؛ فيلزمهم الصبرُ حتى حين، ويلزمهم فرضًا الإعداد لذلك والتجهيز، والسَّعي الدَّؤب، والاستعداد التام! أمَّا مجرد القعود والرضا والتسليم حتى يستقرَّ مُلكُ الظالم الغاشم؛ فليس من دين المسلمين، بل هو خيانةٌ للأمَّة، وتضييعٌ للهُويَّة. ... المزيد

حكم المُسابقاتُ عَبْرَ التليفونات، والدفع الفوري مقابل التخفيض

هل تُعْتَبَرُ المُسابقاتُ عَبْرَ التليفونات من القمار؟
وبعض الشَّركات عِنْدَ بَيْعِ سلعة تقولُ: خصم 10 % للدَّفْعِ الفوري يعني لمن يَدْفَعُ في الحال، هل هذا ربا؟

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ: فإنْ كانتْ تِلْكَ المُسابقات الَّتي تَتِمُّ عَبْرَ الهاتف سِعْرُ المُكالَمة أوِ الرِّسالة هُو سعرُ المُكالَمة العاديَّة المتعارف عليه، فلا شيءَ فيها، بشرْطِ ألا تَشتَمِلَ على مَحذورٍ آخَر؛ كالدَّعوة للرَّذيلة، ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً