Video Thumbnail Play

(10) قول الناظم ثم العبادة هي اسم جامع إلى آخر فصل الشرك

ضمن الدورات العلمية المنهجية. ثاني ثلاثاء من كل شهر. النظم للشيخ حافظ الحكمي رحمه الله

المدة: 50:40

أشر أنواع الكبر

ومن طلب العلم للفخر والرياسة، وبطر على المسلمين، وتحامق عليهم، وازدراهم، فهذا من أكبر الكِبْر ... المزيد

أسباب الكبر

من يفعل هذه الأفعال عن كبر في الباطن، صادر عن العجب والنظر إلى الغير، بعين الاحتقار، وهو إن سمي متكبرًا، فلأجل التشبه بأفعال الكِبْر، فتصير الأسباب بهذا الاعتبار أربعة: العجب، والحقد، والحسد، والرياء ... المزيد

أسباب حبوط الأعمال غير الكفرية

فاحذر يا أخي الرياء؛ فإن خطره عظيم، وشره كبير، فمع أنه يحبط عمل صاحبه فقد صحَّ أنه: من صفات المنافقين. ... المزيد

أقوال السلف والعلماء في العُجْب

قال الحارث بن نبهان: سمعت محمد بن واسع يقول: (وا أصحاباه! ذهب أصحابي قال: قلت: يرحمك الله، أليس قد نشأ شباب يقرؤون القرآن، ويقومون الليل، ويصومون النهار، ويحجون ويقرؤون؟ قال: فبزق، وقال: أفسدهم العُجْب) ... المزيد

مقطع قصير: كن كلك لله عز وجل

مقطع من المجلس الأول لشرح الشيخ لسلم الوصول إلى علم الأصول في التوحيد

Audio player placeholder Audio player placeholder

الخوف من الرياء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

مشكلتي أنني عندما أقوم بأي عمل لوجه الله وابتغاءً لمرضاته، أكون في حالة خوف ووسوسة من أن يكون لنفسي نصيب في هذا العمل، مما لا يجعله خالصاً لوجه الله، وأظل أناقش نفسي في ذلك مدة طويلة، مما يسبب لي إجهاداً نفسيّاً قد لا تسببه الذنوب نفسها، وبالرغم من أنني متواضع، لا أميل للرياء والاستعراض، فإنني أخاف من أن تكون الأعمال هباءً يوم أن ألقى الله.

فما هي الحدود المعقولة لمراقبة النفس خوفاً من الرياء، وما هو غير المعقول في   هذا الإطار؟

لا شك أن الخوف من الرياء أمرٌ محمودٌ: إذا كان مساعداً على مزيد من تجويد العمل وإخلاص النية، لكنه إذا تعدى ذلك؛ أصبح أمراً غير مقبول، يعطي نتائج عكسية.ما يدور في خاطرك من شكوك ووساوس - أخي الكريم - هو ما نعرفه في الطب النفسي بـ (الوسواس القهري)، حيث يشكو المرء من أفكار مزعجة، يحاول صرفها عن ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً