صناعة الفوضى والاستثمار فيها

باختصار صنع الثاني (الأمريكان ومن خلفهم) بالأول (الجهاديين ومن تحمس معهم) الفوضى، في العراق والشام واليمن وليبيا والجزائر والصومال، ثم جاءوا خلفهم يعيدون هيكلة المجتمعات من جديد ... المزيد

لماذا يغفلُ المسلمون أبجديات التفاعل الصحيح مع الصراعات؟؟

إذا أردت هزيمة خصمك والفوز بالمباراة فلا خيار لك إلا أن تواجه نقلاته ... المزيد

سنواتُ العُمر!

أعد النظر في حياتك وقلل من المعارك "الصغيرة" والنكد الدائم، فالهموم "الكبيرة" آتية لامحالة وفقد "الأحبة" وارد ولاشك. ... المزيد

سؤال رومانسي للجماعات الإسلامية!

وسط الصراعات والتشابكات الرهيبة و(اللخفنة) من كل اتجاه؛ هل الحركات الإسلامية الموجودة على وضعها الحالي باختلاف مسمياتها تصلح لقيادة الأمة؟

طبعًا كلامي المقصود به الإصلاح، وليست دعوة لنصرة العلمانية المحاربة للإسلام.

كنت ولا زلت أكرر بدون فواصل كلنا مسلمون، بدون مسميات، علينا السعي لنشر دين الله، وتطبيق الشريعة، لنجعلها مطلبًا شعبيًا، وليس نخبويًا أو مقصور على جماعة أو مسمى معين.

والله أعلم.

ولا زال السؤال أعلاه يفرض نفسه؛ هل الحركات الإسلامية الموجودة على وضعها الحالي باختلاف مسمياتها تصلح لقيادة الأمة؟

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً