هل أختي المصابة بالهلاوس شؤم على بيتنا؟

مشكلتي أن أختي الكبرى مريضة نفسيًّا، لكنها ترفض فكرة أنها مريضة؛ ومن ثَمَّ فهي ترفض أن تذهب إلى أيِّ طبيب نفسيٍّ كي تُعالَج؛ فأصبح أمرُها مشكلة؛ فهي لا تعتني بنظافتها الشخصية، ولا بنظافة الثياب التي تلبسها، حتى إن بعض أقربائنا يشمئزون من الدخول عندنا؛ بسبب شكلها وقلة نظافتها، وهي مصابة أيضًا بالهلاوس؛ فتأتي لها هلاوسُ بأن فلانًا يغتصبها، أو أن أخاها يغتصبها، وتتشاجر معه على هذا الأساس، نحن عاجزون عن إيجاد حلٍّ لمشكلتها، سؤالي: هل وجود المريض النفسي في البيت ينعكس على أهل البيت؛ بمعنى: هل يجعل حال البيت واقفًا؟ أريد أن أعرف صدق هذا الأمر من عدمه؛ فأنا أعاني تأخر الزواج، فهل من الممكن أن تكون هي السبب فيما أنا فيه؟ مع العلم أنها لا تتوضأ ولا تصلي ولا تصوم.

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين؛ أما بعد:فملخص مشكلتكِ أيتها السائلة:أن لديكِ أختًا مريضة نفسيًّا، ووصل بها الحال إلى عدم الاهتمام بنفسها؛ في نظافتها وشكلها، ولا تقيم صلاتها ولا طهارتها؛ فاستكرهتم حالها والزوار من أقاربكم، وتسألين: هل هذه الحالة تنعكس على أهل البيت؟ ... أكمل القراءة

الميكانيزمات النفسية الدفاعية كصوارف عن الحق..النرجسية

يعتبر الملحد نفسه إنساناً فوق البشر، يعتقد بمعتقدٍ لا يعتقده إلا الخاصّة؛ وذاك عبر تمجيد "الأنا" le Moi، وتحقير المجتمع ككلٍّ بدينه وتقاليده وثقافته، وليس هذا مرهوناً بالمجتمع الإسلامي، بل حتى المجتمعات الغربيّة التي تدين بدينٍ معيّن... ... المزيد

صديقتي خانتني

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

أنا أبلغ الخامسة والعشرين من العمر، وقبل عشر سنوات حدث لي موقف مع صديقة لي؛ فقد غدرت بي، وسبَّبت لي مشاكل كثيرة مع أهلي وصديقاتي بسبب كلامها ونفاقها، وإلى الآن أنا لا أستطيع تجاوز الصدمة والأضرار النفسية التي سبَّبها لي هذا الموقف، وأصبحت لا أثق بأي شخص، ومشاعري صارت مضطربة ومشوشة، وأصبحت أميل للعزلة والوحدة، وأشعر أن بيني وبين الناس عند جلوسي معهم مسافاتٍ كبيرة، وأشعر أيضًا بانعدام الثقة بالنفس، وهذا الأمر يظهر عليَّ أحيانًا، فأحزن على نفسي، وصارت جميع صداقاتي فاشلة؛ لأني لا أحب أن أستمر فيها، وأسعى لإنهائها سريعًا، أتمنى أن أجد حلًّا لهذا الأمر؛ لأنه من المستحيل أن أكمل حياتي وأنا على هذه الحال.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:اسمحي لي أن تكون الإجابة على شكل نقاط:أولًا: السعادة تنبع من الداخل، وإذا أردتُ الراحة، فعليَّ أن أبنيَ علاقة جيدة مع نفسي أولًا. ثانيًا: نخطئ في حق أنفسنا حين نحصر الراحة فقط بوجود الآخرين في حياتنا. ثالثًا: كما أن للصحبة حقوقًا، فإن للنفس ... أكمل القراءة

هل أترك الدعوة بسبب عادة نفسية؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. نسأل الله لنا ولكم دوام التوفيق والنجاح.


أما عن مشكلتي فهي باختصار شديد جدًّا: أني عندما أقرأ، أو أفَكِّرُ، أو أشاهد شيئًا ... أفاجَأُ بأنني قد قَطَّعْتُ شعرات وجهي، أو أحيانًا شعرات رأسي .. وكأنني قاصِدٌ لها .. بل إنني أحيانًا إذا سَهَوْتُ في الصلاة ثُمَّ رجعت لنفسي، أجد يدي عند لحيتي تنتف منها دون شعور.


وهكذا مشكلتي التي أتعبتني نفسيًّا؛ لمكانتي الدعوية الحسَّاسة في المجتمع، ولحرصي كل الحرص على اتِّباع سنة سيدنا محمد، صلى الله عليه وسلم.


وكثيرًا ما أُحَدِّثُ نفسي بأن أترك العمل الدعوي من أجل هذا المرض؛ بل وأصبحت لا أُوَاجِهُ الناس كما كنت أواجههم من قبلُ، وزاد الطين بِلَّة أن بعض أصحابي من الدُّعاة الذين لا يعرفونني من قُرْب، يظنُّون أني أُقَصِّرُ من لحيتي .. وبدأوا يحذرون مني .. سامحهم الله.


وأنا بين نارين .. لا أدري هل أترك كل ما بيدي من عمل دعوي على حساب هذه العِلَّة، أم أجد علاجًا لهذه العويصة التي أزعجتني نفسيًّا، وأرهقتني جسديًّا. وجعلت مني رجلاً ضعيفًا في الدعوة؛ لأنني أحس أني أُشَوِّهُ الدَّعوة بشكلي المُخَالف لمنهج النبي صلى الله عليه وسلم.


أنتظر ردكم بفارغ الصبر

في الواقع نتف الشعر هي مشكلة معروفة في الطب النفسي، ولها علاجٌ دوائي معروف، وهو علاج آمنٌ لا يسبب أي تعود أو إدمان، وليس له أعراضٌ جانبية مهمة، وسيخفف من هذه الحالة إلى أبعد حدٍّ. فأرجو مُراجعة أي طبيب نفسي، وستجد الحل بمشيئة الله.في بعض الأحيان تدل مشكلة نتف الشعر على القلق الذي نعيشه؛ أي حمل ... أكمل القراءة

سَبِيلِي إلى نفسي

كيف لي أن أفهم نفسي؟ ألستُ - إذا فهمت نفسي - أستطيع أن أغيِّر كل شيء أريد؟ أستطيع التأثير فيمن حولي، ولله الحمد عندي أسلوب، وحسن استخدام الألفاظ أثناء الكلام، وأشعر أني قريب من بعض الناس، ولكن لست قريبًا من نفسي، أستطيع أن أفسر وأحث الناس على العمل، إلا أنني لا أستطيع أن أحث نفسي على المذاكرة اليومية، والدراسة أولا بأول!! كيف لي أن أفهم ذاتي، وأسيطر عليها؟

حرصك على فهم نفسك، وتطويرها يدل على وعْي وهِمَّة، ومعرفتك أنَّ نقطة البداية بالدعوة هي أنت، أيضًا رائعة؛ فلِكَي نستطيع أن نعطي الآخرين، وندعوهم لا بد لنا من فهم أنفسنا، والتصالح معها. شخصيَّاتنا ليست أمرًا سهْلاً نستطيع فهمَهُ بسهولة، بل هي أعمق مما نتخيَّل. وفي الوقت نفسه، فهمُها ليسَ أمرًا ... أكمل القراءة

يتحرجون مما أنزل الله فيتقدم غيرهم بباطلِه

يغفل المسلمون كثيرا عن احتياج البشرية لهذا الدين، ولرؤية منهجه ونظامه. المفارقة الأكثر اليوم أن يتراجع المسلمون عن هذ الدين أو يرتابون أو ينفضّون ... المزيد

خطر الانغلاق الفكري ...أنه يُضعف التعلم ويمنع الإدراك

من المستحيلات أن أي أحدٍ يتعلم شيئاً إذا تعامل بـ"عقدٍ نفسية/فكرية" مسبقة. ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً