الدعوة إلى الفحشاء بقصد التحذير منها

حرم الله تعالى على عباده الوقوع في الفحشاء من القول والعمل، ونهاهم عن انتهاك حمى النواهي، بل إن النهي كان أبعد نظرةً وأوسع نجعةً من مواقعة الفاحشة؛ فقد نهى الله ُتعالى عباده عن مقاربتها سدًا لذريعة مواقعتها {وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا} [الإسراء:32]. ... المزيد

آخر قطرة

المجاهرة بالذنب تكاد تكون علامة على استحلاله والتفاخر به.. ... المزيد

خطورة المجاهرة بالمعصية

المجاهرة بمعنى إظهار ما ستر الله على العبد من فعله المعصية؛ كأن يُحدِّث بها تفاخرًا أو استهتارًا بستر الله تعالى، وهؤلاء هم الذين لا يتمتعون بمعافاة الله عز وجل. ... المزيد

إلا المجاهرون

والمؤمن الستير الحيي يسبل الرحمن عليه ستره، ويرخي عليه كنفه، ثم يقرره بذنوبه، أتذكر ذنب كذا وذنب كذا؟ وهو يعترف ويقول: نعم يا رب، فيقول له تبارك وتعالى: قد سترتها عليك في الدنيا وأنا أسترها عليك اليوم، ومن عجز عن كتمان سر نفسه، فهو عن سر غيره أعجز ... المزيد

أوكازيون التنازل

المجاهرة بالذنب تكاد تكون علامة على استحلاله والتفاخر به، والمجاهر لا يكتفي بذنبه القاصر على نفسه، بل يجعله متعديًا يفتن به غيره، ولعل ذلك سبب تلك القاعدة النبوية المحكمة الحاسمة: «كل أمتي معافى إلا المجاهرين» (صحيح البخاري:6069)، ذلك لأنهم لا يجدون غضاضة من استعلانهم بالذنب، ويكون في ذلك نوع من الترويج له واستحسانه في قلوب المستمع، خاصة إذا كان المجاهر المستعلن في مقام القدوة لدى البعض. ... المزيد

المجاهرة ببيع الخمور والبغاء!

هل فتح محلات الخمور وبيعها جهاراً كفر لأنه استحلال لها وماذا نصنع مع أهلها؟ وهل تقتل البغايا محترفات البغي، وهل يجوز استعمالهن أو غيرهن في استدراج العدو؟ 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: فالمجاهرة ببيع الخمر بفتح محلات في أسواق المسلمين حرام، بل هو أكبر من مجرد شرب الخمر وهو من الكبائر، لأن المنكر إذا أضيفت إليه معصية أخرى كان ذلك أقبح، فليس المجاهر بالمعصية كالمستتر بها وإن عظم جرمه، وليس السارق كقاطع الطريق، وكذا إعلان الخمر ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً