زوجتي تخونني

أنا رجل في الثالثة والعشرين من عمري، تزوجت في العشرين من امرأة من أسرة مشهود لها بالاحترام، ولكن حَدَثًا بعد زواجي بستة أشهر قد وقع عليَّ كالصاعقة؛ حيث فُوجئت بمحادثة على الواتس بين زوجتي وبين ابن عمتها الذي كان خطيبها قبلي ولم يكتمل أمرهما، كانت محادثاتهما عشقًا وحبًّا وتندُّمًا على ما فات؛ مما أصابني بالصدمة والذهول، فأنا لم أقصِّر في حق زوجتي، وقد واجهتها فتهرَّبت مني وكسرت الجوال، وقلت لها: اعترفي لي وأنا سأسامحكِ، فاعترفت لي بأنهما تبادلا صورًا إباحية، فغضِبتُ وطلقتها طلقة واحدة، وأخذتُها لبيت أهلها، ولم أتكلم معهم في شيء، ثم إن أمَّها كلمتني بعد مدة، وقالت لي أنها قد ندِمتْ على ما فعلت، وأنها قد جعلتها أكثر انضباطًا، فقلت: لعل الله أن يُصلحها، ولم يعرف أهلي بشأن القصة نهائيًّا، فقمت بإرجاعها، واستمرت حياتنا، ورزقني الله منها بنتًا، وفي يوم من الأيام وعند عودتي إلى المنزل دخلتُ على زوجتي، فإذا هي مرتبكة وأسرعتْ لأخذ التليفون كأنها تتصل، فأخذتُ التليفون من يدها، فوجدتها تشاهد أفلامًا إباحية، واعترفت لي بأنها قد شاهدت عشر مرات، لكني لم أصدِّقها، ولا أدري ما السبب: هل هو إدمان، أو ينقصها شيء في علاقتنا؟ وقد سألتها: هل قصرت معكِ في شيء؟ هل أنتِ غير مقتنعة بي؟ فأجابت بالنفي، وأخذتُها إلى أهلها ثانية، ولم أكلم أهلها في شيء؛ لأنهم أناس محترمون، ولا أريد أن أُفْجِعَهم في ابنتهم، بمَ تنصحونني: هل أطلقها أو ماذا؟

أخي الغالي:أولًا: جزاك الله خير الجزاء على ردِّك لها في المرة الأولى وعفوك عنها. ثانيًا: بخصوص مشاهدتها الأفلام الإباحية، فقد تكون مدمنة لمشاهدتها، أو تبحث عن شيء ينقصها معك في العلاقة الجنسية، فالإشباع العاطفي والحميمي من مراحل الراحة الكاملة في العلاقة الزوجية، لذا بيِّنْ لها خطورة ... أكمل القراءة

الصدق في القول والفعل والهمم.

تُتوقّعُ الخيانةُ والكذبُ من الأولين والآخرين إلا من المؤمنين قال النبي عليه الصلاة والسلام « «يُطْبَعُ الْمُؤْمِنُ عَلَى الْخِلَالِ كُلِّهَا، إِلَّا الْخِيَانَةَ وَالْكَذِبَ» » ... المزيد

خونة كربلاء يتجددون في عصرنا!!

في زمن الحسين -رضي الله عنه- ادّعوا نصرته وراسلوه ودعوه ثم خانوه وقتلوه، وأحفادهم اليوم زعموا نصرة المستضعفين ثم خانوهم فساروا في ركاب الظالم وقتلوا المظلومين!! ... المزيد

مؤامرة الباطنيين الكبرى على صلاح الدين

قد شاء الله سبحانه وتعالى، الذي قيّد بعض المسلمين الغيورين على دينهم، أن تفشل هذه المؤامرة الخبيثة، وأن يحبط كيد الكائدين، ومكر الماكرين، قبل أن يشرعوا في عملية التنفيذ. ففي منتصف شعبان من سنة 569هـ... ... المزيد

الرسول يصد الأحزاب ويهود تخونه من الخلف

تأتي طعنة بني قريظه للإسلام وأهله وغدرهم بعد العهد والمواثيق وإعطاء الأمان, وما هو بجديد على اليهود. ... المزيد

تأليب اليهود أحزاب الوثن لمحاربة الإسلام

فجمعوا العرب لحرب الإسلام وسارت جيوش الكفر تقصد المدينة في غزوة كان المقصود منها الاستئصال. ... المزيد

استعداد قريش لغزوة أحد

بين إثارة عصبية أو خيانة أو إثارة غرائز كان استعداد قريش لغزوة أحد ... المزيد

خيانة الرّخاء …!

ومن الرخاء أن تكون الشريعة مصانة، والدين حمى مقدس، والفضيلة حصناً مكيناً، ثم تذهب الهيبة من النفوس بتلعب السفلة، وظهور الفسقة، فيلغ كل جاهل ومتعالم في منهل الشريعة المطهرة ... المزيد

ذم نقض العهد في واحة الشعر

واصمتْ فإنَّ كلامَ المرءِ يهلكُه وإن نطقتَ فإفصاحٌ وإيجازُ وإن عجزتَ عن الخيراتِ تفعلُها فلا يكنْ دونَ تركِ الشرِّ إعجازُ ... المزيد

نقض العهد عند اليهود

فاستصرخ أهل المسلم المسلمين على اليهود، فغضب المسلمون، فوقع الشَّرُّ بينهم وبين بني قينقاع ... المزيد
Video Thumbnail Play

(36) خيانة يهود بني النضير، وسبب غزو النبي لهم.

شرح كتاب صحيح السيرة النبوية.. للدكتور أكرم ضياء العمري.

المدة: 15:03

هل أعطي زوجتي فرصة أخرى؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شابٌّ في منتصف الثلاثين مِن عمري، كنتُ أبحثُ عن زوجةٍ ذات خُلُق ودينٍ تُعينني على طاعة الله، وبعد بحثٍ تزوجتُ فتاةً بها أغلب مُواصفاتي، وبعد الزواج فُوجئتُ بها تعشق الأغاني؛ (مع أني سألتُها في فترة الخطبة وأخبرتْني بأنها لا تسمع!)، كذلك وجدتُها غير مُواظبة على الصلاة، ومنذ أول شهر في الزواج وجدتُ صوتَها مرتفعًا جدًّا عليَّ، وأسلوبَها حادًّا جدًّا، مع أنها فتاة ريفيَّة، ويُفترض أنها تربَّتْ على احترام الرجل.

مرَّت الأيام وأنا أُحاول إصلاحها، وبعد فترة وجدتُ بعض الرسائل من خلال مواقع التواصُل الاجتماعي تخبرني بأن هناك علاقةً بين صاحب الحساب وزوجتي، وأن بينهما علاقة حبّ، فسألتُها فقالتْ: ربما يكون شابًّا كان معها في الجامعة! ثم رَدَدْتُ عليه ردًّا دينيًّا أحرجه!

أكَّدتُ عليها بتعطيل حسابها عبر الإنترنت، وبطريقةٍ ما عرَفتُ أن لديها حسابَيْن على مواقع التواصل الاجتماعيِّ، وتدخُل عليهما!

حاولتُ الدخولَ على الحساب حتى نجحتُ، وكانت الصدمة حينما دخلتُ صندوق الرسائل، وقرأتُ التفاصيل المكتوبة بينها وبين عشيقها!!

رأيتُ محادثاتٍ، ورسائلَ حبٍّ ورومانسية، بالساعات الطويلة، وتأكَّد لي أن المحادثات لم تكن هاتفيةً، ولم يكن هناك تطرُّق للأمور الجنسية.

أخبرتُ أخاها، وواجهناها، فأنكرتْ بشدة، وعندما قدَّمْتُ لها المحادثات وتيقَّنَتْ أن معي الأدلة انهارتْ وجلستْ تُقبِّل يدي وقدمي، وأنها لم تكنْ تعلم لماذا تفعل ذلك! مع أني لم أُقَصِّر معها مُطلقًا.

ترَجَّتْني كثيرًا بأن أعيدَها إلى بيتي، وأنها ستعيش خادمة لي، فواقفتُ على أن أُؤجلَ طلاقي لها لمدة شهر، وبعد مُضِيِّ أسبوعين كانتْ يوميًّا تبكى وتندم، وتقول: إنها لم تشعرْ أبدًا بأنها أحبَّتْ ذلك العشيق، ولا تدري لماذا فعلتْ ذلك!

أخبرتْني بأنها ندمتْ، وتُحاول أن تُصْلِحَ من نفسها، وتقرأ القرآن، والكُتُب الدينية، وتتابع البرامج الدينية فقط!

أشعر بأني أرغب في أن أعطيها فرصةً ثانية، فبمَ تُشيرون عليَّ؟

وهل آمنُها على نفسي وبيتي وعِرضي وشرفي بعدما كانتْ تكذِب عليَّ وتخونني طوال الفترة الماضية؟

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فشكر الله لك أخي الكريم رغبتك الصادقة في إعطاء زوجتك فرصة للتوبة، وأن تعفوَ عن زلتها، فرسولُ الله صلى الله عليه وسلم، قال: «إنما يرحم الله مِن عباده الرحماء»، وفي روايةٍ: «لا يرحم الله مَن لا يرحم ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً