الأفضل لمن حج الفريضة أن يتبرع بنفقة حج التطوع للمجاهدين في سبيل الله

بالنسبة لمن أدى فريضة الحج وتيسر له أن يحج مرة أخرى، هل يجوز له بدلاً من الحج للمرة الثانية تلك أن يتبرع بقيمة نفقات الحج للمجاهدين المسلمين، حيث أن الحج للمرة الثانية تطوع، والتبرع للجهاد فرض؟

من حج الفريضة فالأفضل له أن يتبرع بنفقة الحج الثاني للمجاهدين في سبيل الله؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم لما سئل أي العمل أفضل؟ قال: «إيمان بالله ورسوله»، قال السائل: ثم أي؟ قال: «الجهاد في سبيل الله»، قال السائل: ثم أي؟ قال: «حج مبرور» ... أكمل القراءة

التبرع بنفقة حج النافلة للمجاهدين أفضل

أيهما أولى للمسلم الذي قد أدى ما فرضه الله عليه من الحج: هل الأولى تأديته نفلاً -أي للمرة الثانية- أم التبرع بقيمة تكاليف الحج للمجاهدين؛ كي يستطيع أولئك الصمود أمام أعداء الله؟

من حج الفريضة، فالأفضل أن يتبرع بنفقة الحج الثاني للمجاهدين في سبيل الله؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم لما سئل: أي العمل أفضل؟ قال: «إيمان بالله ورسوله»، قال السائل: ثم أي؟ قال: «الجهاد في سبيل الله»، قال السائل: ثم أي: قال: «حج مبرور» (متفق على صحته) [1].فجعل ... أكمل القراءة

من أخبار الشباب (1) زيد بن ثابت رضي الله عنه

مَنْ تَأَمَّلَ سِيرَةَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَجَدَ أَنَّ الشَّبَابَ هُمُ الَّذِينَ نَصَرُوهُ، وَبِهمْ قَامَتْ دَوْلَةُ الْإِسْلَامِ، وَفُتِحَتِ الْبُلْدَانُ، وَانْتَشَرَ دِينُ اللهِ تَعَالَى فِي الْأَرْضِ؛ فَفِي الشَّبَابِ طَاقَةٌ وَعَزِيمَةٌ وَقُوَّةٌ وَإِقْدَامٌ، وَسِيَرُ الشَّبَابِ مِنَ الصَّحَابَةِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ مِنْ أَعْجَبِ السِّيَرِ، وَدِرَاسَةُ أَخْبَارِهِمْ تَنْهَضُ بِالْهِمَمِ، وَتَشْحَذُ الْعَزَائِمَ، وَتُحْيِيِ فِي شَبَابِ الْأُمَّةِ سُنَنَ الاقْتِفَاءِ وَالتَّأَسِّي بِخِيَارِ هَذِهِ الأُمَّةِ وَأَفَاضِلِهَا. ... المزيد

فداء المجرمين بالمال والخيانة!

هل تجوز مفاداة مجرم عظم ضرره على المسلمين تمكن منه المجاهدون بمبلغ من المال كبير نظراً للحاجة إلى المال ثم إذا قبض المال قتل المجرم؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد، هذا التصرف لا يجوز، ففيه خيانة للعهد، والله تعالى يقول: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ} [المائدة: 1]، وقال سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً