Video Thumbnail Play

مقطع قصير: نصيحة لشباب المسلمين احذروا الخوض في الدماء

مقطع من المجلس الثاني من التعليق على جرد المتون الفقهية الأربعة

المدة: 2:54

بين التحذير والإنكار ، والتماس الأعذار !

وحينما تشيع ظاهرة خطيرة مثل الانتحار ، فإن الخطاب العام والأنفع الذي ينبغي أن يقدم لعموم الناس : هو خطاب الترهيب والتخويف والتحذير الشديد منها ... المزيد

نصيحة الباجي

نشأ أبو الوليد سليمان الباجي(هـ 474-403) في بيئة علم وصلاح بالأندلس؛ فقد كان أبوه عالما وأمه فقيهة وكذلك جده. ... المزيد

معالم في طريق التوبة

يا معشـر التـائبين! أوفـوا بالعـقود.. إذا أدركت شهر الصوم فأحسن، وإذا انتهى فعليك بصـيام النـفـل، والـزمْ قراءة القرآن ففيه الشفاء والنور. ... المزيد

كيف يمكنني أن أنصح أمي؟

السلام عليكم ورحمة الله،

أمي تقيم الليل وتقرأ القرءان كثيرًا ، لكنها تقطع رحمها لأتفه الأسباب وأبسط الاختلافات، كما أنها لا تسامح بسهولة، وفي كثير من الأحيان تسيطر عليها الغيرة والحسد، فتتسبب بمشاكل مع الأهل والأقارب. أنا أخشى عليها أن تذهب أعمالها حسرات، كما أني مشفق عليها مما تحمله لأنه لا يمكن للإنسان أن يعيش في سعادة وراحة وقلبه به حسد أو غيرة.

جزاكم الله خيرًا شيوخنا الأفاضل.

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا ... أكمل القراءة

نصيحة رمضانية أندلسية

أيها المسلمون: في رسالة الداعية الأندلسي لإخوانه المسلمين المستخفين بدينهم عظمة الإيمان إذا خالط القلوب، وأن المؤمن مهما ضُيق عليه في إقامة شعائر دينه فإن الله تعالى سيعينه على إقامتها متى ما تمسك بإيمانه، وصدق مع الله تعالى. ... المزيد

رسائل إلى كوادر العمل الإسلامي

رسائل إلى كوادر العمل الإسلامي (أصحاب الثغور) في علاقتهم ببعضهم البعض.. ... المزيد

زوجتي تحاول لفت الأنظار إليها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا رجل أعيش في الغربة مع زوجتي، بيني وبينها مشكلات بسبب أمور تتعلَّق بالآداب والأخلاق والجهل بالدِّين وعدم الالتِزام، فقد لاحظتُ أكثر مِن مرة وتأكَّدتُ مِن أنها تُحاول لفتَ أنظار الرِّجال إليها؛ سواء كان ذلك في الشارع، أو عندما يأتينا ضُيوف!

نصحتُها أكثر مِن مرة، لكنها اعتبرتْ أن نصيحتي لها إساءة وتجريح، وأنكرت التهمة، واتَّصلتْ بخالها وحضر لأخذها إلى بيته!

ذهبتُ إليهم بعد أيام لِمُناقَشة الأمر، وأوضحتُ لهم أنني مُتَعَلِّق بها، وأرغب في عودتها إلى البيت، لكنها أَصَرَّتْ على عدم العودة، واتَّهمتني بأنني مريض نفسي، وكثير الشَّك فيها، ثم أظْهَرَتْ عيوبًا أخرى تراها في شخصي؛ كبعض التحكُّمات التي أفْرِضها في حياتنا.

حاولتُ إعادتها، لكنها رفضتْ، وطلبتْ أن تسافرَ لأهلها حتى تضعَ حملها، وخلال هذه الفترة ستُقَرِّر إذا كانتْ ستَسْتَمِرُّ حياتنا الزوجية أو لا؟

المشكلة أن ابن خالها يَسْكُن معها في بيت أبيها؛ حيث يدرس في الجامعة، وأنا أخشى عليها مِن فتنة الاختلاط والخلوة.

أرجو أن تفيدوني في تصرُّفها هل هو صحيح أو لا؟ وهل أسمح لها بالإقامة عند أهلها في ظل وجود ابن خالها أو لا؟

وجزاكم الله خيرًا.

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فالذي يَظْهَر مِن رسالتك أخي الكريم أنك لا تثق في زوجتك الثِّقة الكافية التي تَجْعَلك تطمئنُّ لتصرُّفاتها، لا سيما وأنت تقول: إن السبب في المشكلة جَهْلُ الزوجة بالدِّين وعدم الالتزام، ولكن اتهامها بمحاولة لفت أنظار ... أكمل القراءة

صديقتي ترفض النصيحة فهل أهجرها؟

 السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

جزاكم الله خيرًا على ما تُقَدِّمون لنا من خبرات، فقد استفدتُ من استشاراتكم.

مشكلتي أن لديَّ صديقة تكبرني، وكلتانا غير متزوجة، أخبرتْني صديقتي أنها مصابة بسحر، وأن الجنِّي يُعَطِّلها عن الزواج، ويُبعد الرجال عنها؛ فقد كانت مخطوبة مرتين، وفسخت خطبتها بسبب إحساسها أن خطيبَها يخونها، فيَدْفعها ذلك للبحث والتحرِّي، فتكتشف أنه يَخونها بالفعل!

أما خطيبُها الأول فاكتشفتْ أنه يَخونها، وضبطتْه مُتلبِّسًا مع فتاةٍ أخرى، وأما خطيبها الثاني فاكتشفتْ أنه متزوِّج، وهي على علاقة عاطفية برجل منذ سنوات، وأخْبَرَها منذ البداية أنه لا يَنوي الزواج بها، لكنها لا تستطيع مُفارقته.

ترقي نفسها، لكن لا أرى تغيرًا في حالها، وأنا تعبتْ من حالتها للأسباب التالية:

• حالتُها مُرتبطة بالوسواس، فهي دائمًا تشكُّ في صديقاتها وأنهنَّ يُحاولْنَ سلبَ حبيبها منها، حتى أنا لم أسلمْ من هذا الوسواس؛ حتى إنها طلَبَتْ أن أقسم بالله أني لا أكلِّم حبيبها، مع أني كنتُ على علاقة برجل أحببتُه، واتفقنا على التعارف لمدة 3 أو 4 أشهر لا أكثر؛ حتى نتفق على الزواج، لكن الأمرَ لم يتمَّ، وانقطعت العلاقةُ، والحمد لله ندمتُ، وتبتُ إلى الله.

• حاولتُ مساعدتها بالنصائح النفسية والدينية؛ حتى إنني طبعتُ مُؤَخَّرًا إحدى الاستشارات وطلبتُ منها قراءتها والاستفادة منها، لكن كل محاولاتي باءتْ بالفَشَل، وحاولتُ أن أخبِرَها بأنه لن يتزوَّجها، لكنها مُصِرَّة على علاقتها؛ بحجة أنها تحبه، وأنني لا أفهمها.

• أتحدَّث معها يوميًّا لأجعلها تبتعد عن هذا الرجل، فأجدها تُذَكِّرني بعلاقتي بالرجل الذي تركتُه، وتضعني معها في مُقارنة، فطلبتُ منها ألا تأتي بسيرة ذلك الرجل؛ لأني أريد أن أنساه، ولا أريد أن أقعَ في الحرام مرةً أخرى.

• تعبتُ منها، ولم أعُدْ أستطيع مساعدتها أو نُصحها؛ لأني أتعذَّب مِن حديثها، وأرى نفسي أتعب بدون فائدة، فهي لا تُحاول إصلاح نفسها، مع أنها تدَّعي ذلك، لكنها لا تبذُل أي مجهود.

• أصبحتُ أتفادى الرد على مكالماتها، وإن فعلتُ فيكون في آخر الليل؛ حتى لا أطيل، ولأخبرها أنني مُتعَبَة وعندي عمل في الصباح!

سؤالي: إذا توقَّفْتُ عن مساعدتي لها فهل أعدُّ صديقة غير وفية وغير متعاونة؟ مع أنني اليوم لا أملك لها سوى الدعاء، فهذا أقل الإيمان.

وجزاكم الله خيرًا.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فرسالتك أيتها الأخت الكريمة مما تثير الحزن في النفوس على أحوال المسلمين، على ما وصل إليه الحالُ بسبب البُعد عن الله تعالى، والحمد لله الذي مَنَّ عليك بالتوبة، وعدم التمادي في ذلك الطريق المظلِم.أما صديقتُك فحالُها حال ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً