مع القرآن - عَلَى فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ

منذ 2016-03-12

اليهود حرفوا شريعتهم و قتلوا الأنبياء و ابتعدوا تماما عن الحق
النصارى حرفوا كتابهم و تفرقوا و صاروا طوائف  كل طائفة تكفر الأخرى إلا القليل من الرهبان هربوا بدينهم .
هكذا كان الحال قبل بعثة محمد صلى الله عليه و سلم
العالم في أشد الحاجة لرسالة من الله  سليمة لم ينلها أي تحريف 
و في أشد الحاجة لرسول معلم قائد يقود العالم من ظلماته إلى نور الحق 
وهنا تجلت عظمة الله و أتم نعمته على أهل الأرض بإرسال محمد صلى الله عليه و سلم بالرسالة الخاتمة .
و كان من الواجب على أهل الكتاب أن يكونوا أول المذعنين بعدما ذاقوا نيران التحريف و التفرق و العداء .
قال تعالى :
{يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ أَنْ تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِيرٍ وَلَا نَذِيرٍ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [المائدة 19]  
قال السعدي في تفسيره :
يدعو تبارك وتعالى أهل الكتاب -بسبب ما من عليهم من كتابه- أن يؤمنوا برسوله محمد صلى الله عليه وسلم، ويشكروا الله تعالى الذي أرسله إليهم على حين { فَتْرَةٍ مِّنَ الرُّسُلِ } وشدة حاجة إليه.
وهذا مما يدعو إلى الإيمان به، وأنه يبين لهم جميع المطالب الإلهية والأحكام الشرعية.
وقد قطع الله بذلك حجتهم، لئلا يقولوا: { مَا جَاءَنَا مِن بَشِيرٍ وَلا نَذِيرٍ فَقَدْ جَاءَكُم بَشِيرٌ وَنَذِيرٌ } يبشر بالثواب العاجل والآجل، وبالأعمال الموجبة لذلك، وصفة العاملين بها. وينذر بالعقاب العاجل والآجل، وبالأعمال الموجبة لذلك، وصفة العاملين بها.
{ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } انقادت الأشياء طوعا وإذعانا لقدرته، فلا يستعصي عليه شيء منها، ومن قدرته أن أرسل الرسل، وأنزل الكتب، وأنه يثيب من أطاعهم ويعاقب من عصاهم.
أبو الهيثم

  • 0
  • 0
  • 1,279
المقال السابق
أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ
المقال التالي
السنة الملعونة {اذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ}

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً