مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - أم حسب الذين في قلوبهم مرض أن لن يخرج الله أضغانهم

منذ 2018-10-29

وَلَوْ نَشَاءُ لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ * وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ

{أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَنْ لَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ} :

أحسب مرضى القلوب أن الله تعالى تخفى عليه خافية أو أنه عاجز على إظهار نفاقهم وأمراض قلوبهم وضغائنهم وشبهاتهم وشهواتهم؟

بلى قادر سبحانه وتعالى على إظهار ما في القلوب على صفحات الوجوه وفي فلتات الألسن , وهذه لا يدركها ويميزها إلا أهل البصائر ممن اقترن علمهم بالعمل والتقوى فجعل الله لهم برهاناً وفرقاناً ونوراً يميزون به بين الحق والباطل والصادق والكاذب والمؤمن والمنافق.

والمرء في دنياه إنما هو في اختبار من الله يبتلي الله الجميع ليعلم الفائز من الخاسر.
قال تعالى :

 { {أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَنْ لَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ * وَلَوْ نَشَاءُ لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ * وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ } } [محمد 29-31]

قال السعدي في تفسيره:

يقول تعالى: { {أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ} } من شبهة أو شهوة، بحيث تخرج القلب عن حال صحته واعتداله، أن الله لا يخرج ما في قلوبهم من الأضغان والعداوة للإسلام وأهله؟ هذا ظن لا يليق بحكمة الله، فإنه لا بد أن يميز الصادق من الكاذب، وذلك بالابتلاء بالمحن، التي من ثبت عليها، ودام إيمانه فيها، فهو المؤمن حقيقة، ومن ردته على عقبيه فلم يصبر عليها، وحين أتاه الامتحان، جزع وضعف إيمانه، وخرج ما في قلبه من الضغن، وتبين نفاقه، هذا مقتضى الحكمة الإلهية، مع أنه تعالى قال: { {وَلَوْ نَشَاءُ لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمَاهُمْ} }

أي: بعلاماتهم التي هي كالوسم في وجوههم. { {وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ} } أي: لا بد أن يظهر ما في قلوبهم، ويتبين بفلتات ألسنتهم، فإن الألسن مغارف القلوب، يظهر منها ما في القلوب من الخير والشر { {وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ } } فيجازيكم عليها.

ثم ذكر أعظم امتحان يمتحن به عباده، وهو الجهاد في سبيل الله، فقال: { {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ} } أي: نختبر إيمانكم وصبركم، { {حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ } } فمن امتثل أمر الله وجاهد في سبيل الله لنصر دينه وإعلاء كلمته فهو المؤمن حقا، ومن تكاسل عن ذلك، كان ذلك نقصا في إيمانه.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 2
  • 1
  • 4,113
المقال السابق
ذلك بأنهم قالوا للذين كرهوا ما نزل الله سنطيعكم
المقال التالي
لن يضروا الله شيئاً وسيحبط أعمالهم

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً