مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله

منذ 2019-05-12

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (9) } [المنافقون]

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّ} هِ:

ينهى تعالى عباده المؤمنين عن التلهي عن ذكره وعبادته بالأموال والأولاد, فالعبادة هي الغاية من الخلق وكل ما سواها إنما هي أسباب لتسيير الحياة وتيسيرها للعابدين في اختبار كبير لبني آدم ملخصه الثبات على طريق الله وصراطه المستقيم وعدم الالتهاء بالشواغل والطرق المتفرعة, فصراط الله مستقيم وطريقه واحد والمؤمن مطالب بسلوكه والثبات عليه وعدم الميل لأقرب الأقربين مبتعداً عن السبيل وإنما هو مطالب بدعوة الأقربين إلى السلوك معه والثبات على نفس الصراط , ومن فرط في الأمانة فقد باء بأكبر خسارة , نسأل الله العافية والثبات.

قال تعالى :

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (9) } [المنافقون]

قال السعدي في تفسيره:

يأمر تعالى عباده المؤمنين بالإكثار من ذكره، فإن في ذلك الربح والفلاح، والخيرات الكثيرة، وينهاهم أن تشغلهم أموالهم وأولادهم عن ذكره، فإن محبة المال والأولاد مجبولة عليها أكثر النفوس، فتقدمها على محبة الله، وفي ذلك الخسارة العظيمة، ولهذا قال تعالى: { {وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ} } أي: يلهه ماله وولده، عن ذكر الله { { فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ } } للسعادة الأبدية، والنعيم المقيم، لأنهم آثروا ما يفنى على ما يبقى، قال تعالى: { {إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَاللَّهُ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ} } .

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 5
  • 0
  • 908
المقال السابق
يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل
المقال التالي
وأنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً