مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ

منذ 2019-05-16

{يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ ۚ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (4)} [التغابن]

{يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ ۚ}

قبل أن تتكلم أو تفعل تذكر دائماً ان الله تعالى متصف بكمال العلم , فهو يعلم ظاهرك وباطنك ويعلم كل كبيرة وصغيرة في هذا الكون الهائل , لا تشذ عنه شاذة ولا تفلت عن علمه وسمعه وبصره شاردة.

كل قبيح تعمله تذكر أنه يعلمه.

وكل جميل تفعله تذكر أنه يحصيه عليك وسيجازيك به خيراً.

قال تعالى :

{يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ ۚ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (4)} [التغابن]

قال السعدي في تفسيره:

{ { يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ} } أي: من السرائر والظواهر، والغيب والشهادة. { {وَيَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ} } أي: بما فيها من الأسرار الطيبة، والخبايا الخبيثة، والنيات الصالحة، والمقاصد الفاسدة، فإذا كان عليمًا بذات الصدور، تعين على العاقل البصير، أن يحرص ويجتهد في حفظ باطنه، من الأخلاق الرذيلة، واتصافه بالأخلاق الجميلة.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 3
  • 0
  • 808
المقال السابق
خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ
المقال التالي
فَكَفَرُوا وَتَوَلَّوا ۚ وَّاسْتَغْنَى اللَّهُ

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً