غلام الأخدود

فعندما فعل الملك ذلك، ثبت أن الملك لم يستطع قتل الغلام بعد أن أعيته الحيل، إلا "باسم الله رب الغلام"! فقد أثبت ذلك للجماهير حقيقة الإيمان بالله وصحة عقيدة الغلام، كما أثبت زيف عبادة الملك من دون الله. ... المزيد

(4) الثبات على دين الله

فطريق الدعوة طريق رُسِمت في السماء أعلامه، وزَكَت نفوس رُوَّاده، مَيدانه في الأرض، وغايته في السماء، أئمَّته اصطفاهم الله - سبحانه وتعالى - فكانوا خيرَ البشر، ونالوا من الذِّكر والأجر، أسْبَغ الله عليهم سبيل الهداية، فهم بين الدعوة والبلاء،.. ... المزيد

(3) الغلام والملك

العذاب، وأخاديد النيران بشَرَرها المتطاير، ولَهيبها ترتفع ألْسِنته بأجساد المؤمنين الطاهرة، ويبقى أثرُ تلك النار في قلب كل مؤمن: استضعافًا في الأرض، وجاهلية في الحياة، ترتفع ألْسِنتها كلما اسْتُشْهِد شهيد في سبيل تلك الدعوة ... المزيد

(2) قصة أصحاب الأخدود من خلال سُنة المصطفى

الأولياء لا يعلمون الغيب، فأفضل الأولياء قاطبة هو صِدِّيق الأُمَّة الأكبر: أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - ما الدليل؟! الدليل أن أفضل الأُمَم هي أُمَّة محمد -صلى الله عليه وسلم- وفي الحديث الذي صحَّحه الألباني في "ظلال الجنة" ... المزيد

(1) لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب

أنَّه لا ينتفع بهذا القصص إلا أصحابُ القلوب التقيَّة النقيَّة، وأصحاب الفِطر والعقول السويَّة؛ قال الله ربُّ البرية - سبحانه وتعالى -: {لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ} [يوسف: 111]. ... المزيد

[14] أصحاب الأخدود

غلام صغير يبتلى ويؤذى ويُعرّضُ للقتل مرارًا؛ بل يُذهب به إلى القتل؛ فيمشي وكأنه يُزَفُّ ليومِ زفافه، غلامٌ داعية إلى الله، غلامٌ يحمل في نفسه همَّ إصلاحِ الناس، يحمل في طيَّاتِه وكوامِنَ نفسه همَّ هدايةِ الناس إلى الدّين وإلى عبادة الله وحده لا شريك له، ويجودُ هذا الغلامُ بكل وسيلةٍ وطريقةٍ لإصلاح الناس؛ حتى إذا نَفَدَ ما لديه من ذلك جاد بأعلى ما يملك؛ جاد بحياته؛ جاد بروحه؛ رجاء هداية الناس، فكان ما أراد، وثبت أتباعه كما ثبت؛ وضحوا كما ضحى، وإذا كانت النفوس كبارًا تعبت في مرادها الأجسام. ... المزيد

خمسون قصة تحكيها لطفلك

اذا طلب منك ابنك أو ابنتك وهما في سن العشرين أن تحكي لهما حدوتة فيا ترى ماذا سيكون ردك؟ ... المزيد

المسلمون في ميانمار وأصحاب الأخدود

المسلمون في ميانمار لا يُقتلون في بلادهم وحسب، بل يطردون منها بمئات الآلاف إلى دول الجوار، وتُنتزع عنهم جنسية بلادهم، ويُحرمون من امتيازاتها، ويُتهمون في أوطانهم بأنهم غرباء أجانب، ليسوا من أهل البلاد ولا من سكانها الأصليين، وإنما هم وافدون غرباء، ومهاجرون أجانب، لا حق لهم بالإقامة أو التملك فيها، فلا أرض يشترونها، ولا عقاراتٍ يمتلكونها، ومن حاول التملك يُعاقَب، وتُصادر أملاكه، ويمتلكها غيره. كما تمارس السلطات البورمية في حقهم قوانين قاسية لتنظيم النسل... ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً