هل نتعلم بحجم أخطائنا؟!

لمَ لا نَستسلم للتغيير نحو تعلُّمٍ أفضل، عوضًا عن الغوص في مستنقعٍ من وحل الإنكار والاستكبار؟ ... المزيد

لماذا لا نعالج الأخطاء بحكمة ؟!

إن الاعتراف بالخطأ أسلوب تربوي رائع للنفس، بالإضافة إلى أنه يريح المتكلم، والمستمع، ويجعلنا نتقبل النقد. ... المزيد

أصلحوا أخطاءكم

الوقوع في الأخطاء سُنة كونية لا يمكن أن ينفكَّ عنها أيُّ تجمع بشري؛ فكل الناس عُرضَة للوقوع فيها، ويسمو مقامهم وترتفع مكانتهم بحسب كثرة أعمالهم الصالحة، وقلة أعمالهم السيئة، وأما السلامة من الخطأ فمن المحال. ... المزيد

الخطأ .. ما بين المبررات والأسباب

وبعد كل ذلك ، قد يكبر شخصًا ذو أخلاقٍ سيئة، قد يرفع صوته عليك، قد ينكر فضلك، سنوات وسنوات من التربية ترى فيها أنك بذلت قصارى جهدك ... المزيد

من الواقع

العلماء والفضلاء يعلمون الناس فيقربوهم ويحببوهم، والحمقى والجهال ينكرون على الناس فينفروهم ويعادوهم. لاتحقروا أو تغضبوا أو تتهموا ولكن علموا وفهموا واصبروا واحترموا عقول الناس ورؤاهم في الحوار والنقاش. ... المزيد

الإنسان ينسى!

هل ذاتك في الغد سيرضيها كل ما تقوله وتفعله ذاتك اليوم أم أنها قد تجدها ذاتا مسكينة ساذجة تحتاج إلى التقويم والتصحيح تماما كما تجد أنت أحيانا ذات الأمس؟! ... المزيد

خبايا النفوس

خبايا النفوس
تحدد نوع خاتمة العبد
إما خبيئةً حسنة؛
لخاتمةٍ حسنة؛
أو دسيسة سيئة؛
لتؤدي به لسؤ الخاتمة.

لا يمنعنك ماتراه من عيوب وأخطاء أن تكون سليم الصدر؛
انشغل ...

أكمل القراءة

لماذا لا نعالج الأخطاء بحكمة؟!

من منا جمع الحجارة التي كان الآخرون يرمونه بها، وصنع منها بناء عظيما، عجز أولئك عن مجاراة روعته؟ ... المزيد

رحيل بلا عودة

مازال "الموت" أفضل من يدفعنا لفعل الخيرات وترك المنكرات وصنع الفرحة والاستعداد للقاء الأخير ... ومازالت الأحلام "ممكنة" مادامت النفوس "مؤمنة"! ... المزيد

الطاقات المهدرة

عندما كنت أتأمل في واقع الأمة عمومًا، وفي واقعنا خصوصًا كنت أقول لماذا هذا الضعف الواضح في جميع مشاريع الأمة سواءً السياسية، أو العلمية، أو الدعوية، أو الاجتماعية، أو الاقتصادية؟! فتوصلت إلى أن الأمة لا ينقصها أعدادًا بشرية، ولا موارد مالية، ولا مساحات أرضية، ولا عقول فكرية، ولا إمكانات تكنولوجية، إنما ينقصها: استثمار الطاقات، والمحافظة عليها. ... المزيد

الإنذار الأخير قبل الدخول في نفق الانقلاب

في يونيو من عام ألفين وثلاثة عشر كان التيار الإسلامي بصفة عامة قد وضحت صورته عند الشعب المصري، وقد وقف الشعب على إمكانياته وقدراته في إدارة شئون الدولة، وكان الإخوان المسلمون بصفة خاصة وحزبهم الحرية والعدالة قد ساروا في طريق خاص بهم، خسروا فيه الصديق قبل العدو، ومارسوا من الأساليب السياسية ما صدم الجميع دون استثناء، ولم يبق للإخوان المسلمين من ظهير إلا حملة البيعة للمرشد داخليًا وخارجيًا وبعض الكيانات التي أنشأوها تحت أسماء مختلفة، كما هو الحال بعد الانقلاب على غرار المجلس الثوري وغيره. ... المزيد

لا تنشغل بعيوب الناس

إن الانشغال بعيوب الناس يجر العبد إلى الغيبة ولابد، وقد عرفنا ما في الغيبة من إثم ومساوىء يتنزه عنها المسلم الصادق النبيل. ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً