الإنجيل في خدمة التنصير

وإنما الهدف الحقيقي هو التمكين لمركزية الرجل الغربي و تثبيت تفوقه على باقي الأجناس، لكن هذه المرة باسم الكنيسة لا باسم المسيح عليه السلام كما يدعي زعماء التنصير بهتانا وزورا. ... المزيد

ولما ضرب ابن مريم مثلاً إذا قومك منه يصدون

وَقَالُوا أَآلِهَتُنَا خَيْرٌ أَمْ هُوَ مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلًا بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ * إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلًا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ ... المزيد

اكتشاف أمريكا..لأجل “تحرير” القدس!

ويتبين بجلاء أن كولومبوس أراد من رحلته تسيير حملة صليبية لقتال المسلمين الكفرة، ورغبته هذه جزء من سيناريو رؤيوي-نسبة إلى سفر رؤيا يوحنا وهو عمدة النصارى في تفسير أحداث آخر الزمان- يؤمن به كولومبوس وكثير من معاصريه، وهو مستمد من سفر الرؤيا وملخصه أن تنصير كل البشر، واحتلال بيت المقدس للمرة الثانية، شرطان ضروريان للمجيء الثاني للمسيح ... المزيد

"الروح القدس" هل هو إله حقاً؟

يأتي "الروح القدس" بمعنى الرسول الآتي بعد المسيح، كما في إنجيل يوحنا: (إصحاح 14 فقرة 26): " وأما المعزي "الروح القدس" الذي سيرسله الأب باسمي فهو يعلمكم كل شيء، ويذكركم بكل ما قلته لكم. ... المزيد

هل أرسل المسيح إلى الناس كافة؟

مقال يناقش هل رسالة المسيح كانت للناس كافة أم خاصة باليهود؟ ... المزيد

عقيدة التثليث: حقيقتها وأدلة بطلانها

عقيدة التثليث مخالفة للمعلوم بالضرورة من أديان الأنبياء ومخالف للفطرة ولكمال الرب، وللمعقول بل ولم يصرح به المسيح عليه السلام بل صرح بخلافه كما أن النصارى مضطربون فيه مختلفون عليه، حتى قال القائل أن النصارى لا يقفون على حقيقة معناه. وما ذاك إلا لأنه لا حقيقة له، بل هي أسماء سموها ما أنزل الله بها من سلطان. ... المزيد

عقائد وأحقاد (1)

لا يعرف المسلمون الحقد العقدي ضد أعدائهم، ولا يعرف المسلمون الحقد الأعمى ... المزيد

وَقَالَ الْمَسِيحُ

رد السيد المسيح على اعتقادات محرفي النصرانية؛ ودعوة الله لهم للعودة والتوبة وإخلاص التوحيد لله وتفنيد شبهة ألوهية المسيح عليه السلام.

قال تعالى: {لَقَدْ كَفَرَ ...

أكمل القراءة

[2] المطلب الأول: اسم الدجال وصفاته

"المسيح" فعيل، فتأتي إما بمعنى فاعل، أو بمعنى مفعول، ومن هنا كان اختلاف العلماء في اشتقاق لفظ "المسيح" خاصة، وأنه ورد إطلاقها على مسيح الهداية "المسيح عيسى عليه السلام"، وأطلقت على مسيح الغواية والضلال "المسيح الدجال"، وقد ذكر القرطبي ثلاثة وعشرين قولاً في اشتقاق هذا اللفظ (التذكرة ص [795])، و قيل: إنه أوصلها إلى خمسين قولاً (القاموس المحيط للفيروز آبادي [309]). ... المزيد

الكلمة الفصل في السيد المسيح

الكلمة الفصل في السيد المسيح عليه السلام ولا مزيد كلام:

قال تعالى:{يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلا الْحَقَّ ...

أكمل القراءة

بعض جرائم اليهود التي كانت و لازالت

بعض جرائم اليهود التي كانت و لازالت:
- كفروا بالله ولازالوا على كفرهم.
- قتلوا الأنبياء ولازالوا يقتلون أتباع الأنبياء ويهيجون على قتلهم حتى يومنا الحاضر.
- سعوا في ...

أكمل القراءة

ليس الخبر كالمعاينة

كلما أحكمت الحجة كان التفلُّت بعدها وجحودها أعظم جرمًا وأشد وطأةً؛ وإن عِظَم العطية يتبعه تعاظم المسؤولية. ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً