" أبوكَ مِن السِّتة.. "...!

فادعوا لإخوانكم وأحبابكم، وأحيوا هذه السنة شبه المهجورة، لا سيما لعلماء صادقين ... المزيد

الاستغفار للآخر

فعل الاستغفار يقوم به المسلم الأوَّاب تجاه نفسه في أغلب الأحيان، وهذا مطلوب من كل إنسان، لكن حديثي ينحصر في علاقة المسلم بأخيه المسلم. ... المزيد

أين نضع خلافاتنا؟

إن الالتصاق بإخوانك والاستدفاء بأخوّتهم والبقاء قريبًا من أهل الطاعة تذكرهم ويذكرونك، تنصحهم وينصحونك، تتآلف قلوبكم وتتشابك أيديكم وتتعاون جوارحكم، تتقاسمون أعمال الخير وتقسّطون الدعوة إلى الله على قدر مواهبكم وقدراتكم .. سائرين إلى الله لا تفترون، هو الرجاء وهو الأمل .. هو المقصود والمعبود .. هو المستعان وعليه أحمالنا .. لا تخطئ فتفقد ما لم يكن في الحسبان. ... المزيد

تعاون وتشاور

والله جل وعلا مدح المؤمنين بذلك في قوله {وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ} [الشورى:38]. ... المزيد

الأخوة في الله

أنا شابٌّ في العِشرينات من العمر، تعرَّفْتُ على عائلة متديِّنة وعلِمْتُ أنَّهم من خِيرة الناس، وتَتِمُّ المُراسلةُ بَيْنِي وبينَهُم عن طريق رسائلَ قصيرةٍ على الجوَّال؛ نظرًا لبُعد المسافة بَينِي وبينهم، وكنتُ أُفَضِّلُ أن يتولَّى الزَّوجُ أمْرَ مُراسلتي، ولكنْ نظرًا لأنَّ الزَّوج لا يَعرفُ كيفيَّة كتابة أو قراءة رسائلَ من الجوَّال فيطلُبُ من زَوْجَتِه أن تقرأ له الرسائل الواردة منِّي، وأيضًا تقوم بِكتابة الرَّدِّ عليها وإرسالها لي، عِلمًا بأنَّ هذه الرَّسائل للاطمِئْنان عنِ الأحوال، وللتذكرة بِاللَّه ببرامج دينية، فهل هناك أيُّ محظور شرعيٍّ في أن تقوم الزوجة بقراءة وكتابة الرسائل، وذلك بعلم ومعرفة وموافقة زوجِها وهو على علم تامٍّ بكلِّ رسالة، وما جاء فيها، ولكن يطلب منها الكتابة نيابةً عنه؛ نظرًا لعدَمِ معرفته بِهَذِه الأمور؟

وهل تُعتَبَرُ هذه المرأة أُختًا لي في الله؟ ونَحصل على أجر الأخوَّة في الله من خلال التذكير بالله ببرامج دينية، وكل ما فيه أجر و ثواب؟ عِلمًا بأنَّه ليس لي أيُّ اتِّصالٍ بِها سِوى تلك الرسائل التي تَكونُ مُوَجَّهةً للعائلة بمعرفة وعلم زوجِها، فهي تقوم بدَور الكتابة فقط بدلاً من زوجِها.

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ: فإنْ كان الأمرُ كما تقول - أنَّ الرَّسائِلَ تُرسَلُ عَبْرَ جوَّال هذا الزَّوج، وأنَّ تلك الزَّوجة مُجرَّد قارئةٍ للرسائل الَّتي تُرسِلُها لزوجها، أو كاتبةٍ لِما يُرسله إليكَ فقطْ، فلا حَرَجَ في ذلك إن شاء الله ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً