Video Thumbnail Play

عش اللحظة واترك أحلام المستقبل

لا تسترسل في أحلامك، وتضيع حاضرك بخيالات مستقبل لا تدري هل تدركه أم لا؟

المدة: 5:10

مزالق الدراسات

يكثر المحللون الكلام عن مستقبل العلوم والاكتشافات .. ومستقبل التطورات السياسية ومستقبل الحروب والمياه واﻷمراض .. وكذا مستقبل العملات النقدية وأسعار النفط والسلع اﻷخرى . وقد لاحظت عدم وجود دراسات منهجية حول مزالق الدراسات المستقبلية السابقة ، فخلال العشرين سنة الماضية صدرت دراسات عدة تستشرف المستقبل وتتنبأ بأمور ، وإلى اليوم لم تجر في عالمنا العربي أبحاث تحليلية نقدية لتلك الدراسات لتستكشف مواطن الخلل في توقعاتها ، والعوامل التي أغفلتها ، وأسباب إخفاقها كلياً أو جزئياً . راجعت قبل مدة مجلة اسمها العلم كانت تصدر في بيروت في سبعينيات القرن العشرين .. وقرأت توقعاتهم لسنة 2000 فلم أجدهم توقعوا الجوالات ولا الكمبيواترات الشخصية ولا الانترنت ولا الفضائيات .. وأغلب توقعاتهم كانت حول سيارات تطير وسكنى الناس للقمر ..! من الخطأ أن يظن أن الكتابات المستقبلية صحيحة تماما أو دقيقة..يجب أن يكون الكلام عن المستقبل تحت طائلة المساءلة والتقويم والنقد !

إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ

{إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ} [ لقمان 34] ... المزيد

نفسي نفسي

لقاء ايماني يتجدد من الومضات الايمانية

Audio player placeholder Audio player placeholder

لا أعرف كيف أحدد أهدافي

أنا عندي 27 سنة ولحد الساعة لم أستقر في شغل و لا أعرف كيف أحدد أهدافي و لا أعرف ماذا أريد, فأنا أريد أتعلم لكن أنسى كثيراً و التركيز الانتباه مشكلة كبيرة بالنسبة لي لهذا لست عارفة كيف أحدد هدفي و كيف اتقدم او اتوقف في الطريق فانا دائما ضائعة و تائهة و مشتتة.

أختي الفاضلة وفقك الله.. حين قرأت في طيات رسالتك عدداً كبيراً من التصورات الذهنية السلبية التي تنظري بها إلى نفسك، داهمني من هذا إحساس أنك تعيشين قدراً من ضعف الثقة بالنفس؟!، فمع تمتعك الواضح برغبة صادقة في تغيير واقعك إلا أن تصوراتك السلبية وقفت وتقف سداً منيعاً دون تقدمك نحو الأفضل، عليك ... أكمل القراءة

أخطط كثيراً؛ وأعني من التسويف والإهمال!!

أنا طالب في تخصص التمريض، غير مبالٍ أبداً، ضعيف العزيمة، مشكلتي الرئيسية هي في الدراسة؛ حيث أهمل دروسي، وأراكمها، وأذاكر قبل الاختبار بأربع أو خمس ساعات، أخطط بأني سوف أذاكر قبل الاختبار بأسبوع أو أسبوعين، ولكن كل يوم أؤجل وأؤجل حتى قبل الاختبار بيومٍ، ويبدأ جنوني، وأبدأ أذاكر في الساعة الـ4 فجراً أو الـ5، واختباري يكون في الساعة الـ8 صباحاً، ومع هذا كله أحمد الله أني أحصل على درجة مقبولة تقريباً،

ولكني أعاني من تأجيلي لدروسي، ومن عزيمتي، مع أني أعرف نفسي، وأني إذا ذاكرت قبل الاختبار بأيام فسوف أدخل الاختبار وأنا مرتاح النفس، وأحصل على "الفل مارك"، لكن مشكلتي أيضاً هي أني أحب الأفلام، وأهوى النت، ومع ذلك أفكر في دراستي كثيراً، ولكني أتعب نفسي في التفكير والتخطيط دون جدوى؛ لأني كما ذكرت أؤجل دروسي يوماً بعد يوم، وأنا إنسان كسول جداً.

تعبت من ضعف العزيمة من كل شيء، وليس من دراستي فقط، وإنما اكتفيت بذكر دراستي فقط لأنها أكثر شيء يهمني في حياتي، مع أن عندي مشاكل أخرى. الآن أشعر بأن كل محاولاتي وتخطيطي للمستقبل قلبت ضدي؛ لأني فشلت بها، وأصبحت إنساناً غير مبالٍ ومهتم. يئست من نفسي، فقد كانت مشكلتي ضعف العزيمة، والآن أصبحت حياتي غير مهمة بالنسبة لي؛ لأني صرت غير مبال أبداً. ساعدوني، جزاكم الله خيراً.

أخي الكريم، حل مشكلتك هو بيدك أنت وحدك، وليس بيد شخص آخر،فمهما بحثت عن حل فلن تجد عصا موسى؛ لأن الحل باختصار هو بيدك أنت، وأنت من تملك القرار،فعندما تقول إنك شخص غير مبال؛فأنت بذلك تحدد وتقرر مصيرك بأنك غير مبال، ومخاطبتك لنفسك بتكرار هذا الأمر يجعلك بالفعل إنساناً غير مبال مع الأيام. لذلك أخي ... أكمل القراءة

قدم مشيئة الرحمن

علق بربك قلبك و اربط بالله حبلك , و إذا انقطع الحبل فبادر و أوصله و اجعل رجاءك فيه كبير فلا رجاء في غيره و اعلم أن عطاءه غير منقطع عن أوليائه فكن منهم و إياك أن تبتعد . { وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا * إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَنْ يَهْدِيَنِي رَبِّي لأقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدًا} [الكهف 23-24] . ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً