جوامع الشر في سوء النية

إن سوء النية من صفات الكافرين، وهي من أعظم الخطايا التي تمنع صاحبها من الارتقاء والقبول، بل وتردي صاحبها في السخط والثبور... ... المزيد

حديث: لا يحتكر إلا خاطئ

ما يفيده الحديث: تحريم احتكار أقوات المسلمين وما فيه معايشهم ومصالحهم. ... المزيد

ذم البخل

من الأدوية النافعة: كثرة التأمل في أحوال البخلاء, ونفرة الطبع عنهم, واستقباحهم له, فإنه ما من بخيل إلا ويستقبح البخل من غيره, ويستثقل كل بخيل من أصحابه. ... المزيد

هل يجوز قول قبح الله وجهك للكافر؟

في الحديث: عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِذَا ضَرَبَ أَحَدُكُمْ فَلْيَتَجَنَّبِ الْوَجْهَ، وَلا تَقُلْ قَبَّحَ اللَّهُ وَجْهَكَ وَوَجْهَ مَنْ أَشْبَهَ وَجْهَكَ فَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى خَلَقَ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ".

هل يجوز أن أقول للكافر قبح الله وجهك, أم يدخل في هذا النهي؟

الذي يظهر أن النهي مُركّب من أمرين: الأول: أن يُقال: قبّح الله وجهك وَوَجْهَ مَنْ أَشْبَهَ وَجْهَكَ. والثاني: أن يُقال: قبّح الله وجهك. فالأول ممنوع من قوله سواء للكافر أو للمسلم. والثاني ممنوع في حقّ المسلم. وقد سُئل صلى الله عليه وسلم: ما حق زوجة أحدنا عليه؟ فقال: "أن تطعمها إذ طعمت، ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً