مع القرآن - أحرص الناس على حياة

منذ 2015-06-08

عمروا دنياهم وأخربوا آخرتهم، قطعوا الحبال الواصلة بينهم وبين ربهم، رفضوا شرعه أو بدلوه، حاربوا أولياءه ثم أصبحوا دعاة على أبواب جهنم بالترويج لكل ما خالف الشرع ووافق الهوى.

عمروا دنياهم وأخربوا آخرتهم، قطعوا الحبال الواصلة بينهم وبين ربهم، رفضوا شرعه أو بدلوه، حاربوا أولياءه ثم أصبحوا دعاة على أبواب جهنم بالترويج لكل ما خالف الشرع ووافق الهوى.

عبدوا هواهم وقدسوا أنفسهم، ثم هم يدافعون عن مكتسباتهم الفانية حتى آخر رمق؛ لذا هم أحرص الناس على حياة.

ومن بالبلاء المضحك ادعاء بعضهم أن الآخرة ستكون لهم خالصة كما خلصت لهم دنياهم؛ قال تعالى: {قُلْ إِنْ كَانَتْ لَكُمُ الدَّارُ الْآَخِرَةُ عِنْدَ اللَّهِ خَالِصَةً مِنْ دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ . وَلَنْ يَتَمَنَّوْهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ . وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَنْ يُعَمَّرَ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ} [البقرة:94-96].

قال العلامة السعدي:

أي: {قُلْ} لهم على وجه تصحيح دعواهم: {إِنْ كَانَتْ لَكُمُ الدَّارُ الآخِرَةُ} يعني الجنة {خَالِصَةً مِنْ دُونِ النَّاسِ} كما زعمتم، أنه لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى، وأن النار لن تمسهم إلا أيامًا معدودة، فإن كنتم صادقين بهذه الدعوى {فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ} وهذا نوع مباهلة بينهم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وليس بعد هذا الإلجاء والمضايقة لهم بعد العناد منهم، إلا أحد أمرين: إما أن يؤمنوا بالله ورسوله، وإما أن يباهلوا على ما هم عليه بأمر يسير عليهم، وهو تمني الموت الذي يوصلهم إلى الدار التي هي خالصة لهم، فامتنعوا من ذلك.

فعلم كل أحد أنهم في غاية المعاندة والمحادة لله ولرسوله، مع علمهم بذلك، ولهذا قال تعالى: {وَلَنْ يَتَمَنَّوْهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ} من الكفر والمعاصي، لأنهم يعلمون أنه طريق لهم إلى المجازاة بأعمالهم الخبيثة، فالموت أكره شيء إليهم، وهم أحرص على الحياة من كل أحد من الناس، حتى من المشركين الذين لا يؤمنون بأحد من الرسل والكتب.

ثم ذكر شدة محبتهم للدنيا فقال: {يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ} وهذا أبلغ ما يكون من الحرص، تمنوا حالة هي من المحالات، والحال أنهم لو عمروا العمر المذكور، لم يغن عنهم شيئًا ولا دفع عنهم من العذاب شيئًا.

{وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ} تهديد لهم على المجازاة بأعمالهم.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 9,011
المقال السابق
رحلة البحث عن عجل معبود
المقال التالي
{يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ}

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً