تأملات - أكبرَ حماقةٍ يمكن أن يرتكبها الإنسان

منذ 2015-08-17

لا يخفف مشقة امتحان الدنيا العصيب ويحولها إلى قطعة من الجنة تسكن صدرك في الدنيا إلا الطاعة.

ليس أكبرَ حماقةٍ يمكن أن يرتكبها الإنسان في حق نفسه من عِصيانه لربه. فالحياة في ذاتها مشقة وكَبَد، هي في ذاتها عبء شديد، وامتحان مُجهِد.

فكيف يعيش الإنسان متعَبًا هكذا في الدنيا، ثم يطأ النارَ بقدميه وبكامل إرادته في الآخرة؟!

هل توجد حماقةٌ أكبر من هذا؟!

والله لا تُوجَد.

بل أن المعصية ونكدها وحسرتها هي قطعة من نار الآخرة تحملها في صدرك في الدنيا، ولذتها المؤقتة وهم، وعذابها الباقي حقيقة، ولا يخفف مشقة امتحان الدنيا العصيب ويحولها إلى قطعة من الجنة تسكن صدرك في الدنيا إلا الطاعة.

أحمد كمال قاسم

كاتب إسلامي

  • 3
  • 0
  • 1,382
المقال السابق
تأمل في ستر العورة في الصلاة؟!
المقال التالي
هل يمكن أن يأتي الهاتف الذكي صدفة؟

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً