مع القرآن - لا يضرك من ضل

منذ 2016-04-10

إذا بذلت وسعك في الدعوة و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و إيصال كلمة الله فلا يضرك من اهتدى ممن لم يهتد بل احرص على الاستقامة و العمل بما أمرت به من معروف و الانتهاء عما نهيت عنه من منكر و لن يضرك من انتكس و لن يؤثر فيك من أعرض ما دمت أنت على الهدى .
فاللهم يا مقلب القلوب و الأبصار ثبت قلوبنا على دينك .
قال تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } [المائدة  105] .
قال السعدي في تفسيره يقول تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ } أي: اجتهدوا في إصلاحها وكمالها وإلزامها سلوك الصراط المستقيم، فإنكم إذا صلحتم لا يضركم من ضل عن الصراط المستقيم، ولم يهتد إلى الدين القويم، وإنما يضر نفسه.
ولا يدل هذا على أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، لا يضر العبدَ تركُهما وإهمالُهما، فإنه لا يتم هداه، إلا بالإتيان بما يجب عليه من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
نعم، إذا كان عاجزا عن إنكار المنكر بيده ولسانه وأنكره بقلبه، فإنه لا يضره ضلال غيره.
وقوله: { إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا } أي: مآلكم يوم القيامة، واجتماعكم بين يدي الله تعالى. { فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } من خير وشر.
أبو الهيثم

  • 0
  • 0
  • 2,263
المقال السابق
موافقة المجتمع و الآباء
المقال التالي
المنافقون أشحة جبناء

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً