الوطن الأعظم.. الأول والأخير

عادة الغريب أن يعود إلى وطنه شوقا وحنينًا، يحث الخطى ويحاذر العطب، حتى يصل إلى وطنه سالما معافى، ليَتم له فرحُه فيه مع أحبابه وذويه، ويُمَتِّع عيونه بالنظر إلى ربوعه. ... المزيد

تحديد مصيرنا بأيدينا!

لا يتوهمن أحد أنه معدوم الحيلة وأن مصيره إلى الجنة أو إلى النار ليس بيده، بل هو بيدك تماما، وهذا يجب أن تؤمن به وإلا فأنت تقدح في عدل الله سبحانه وتعالى وفي رحمته! ... المزيد

الرحلة إلى الدار الآخرة

مَنْ كَانَ هَمُّهُ الْآخِرَةَ، جَمَعَ اللهُ شَمْلَهُ، وَجَعَلَ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ، وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ، وَمَنْ كَانَتْ نِيَّتُهُ الدُّنْيَا، فَرَّقَ اللهُ عَلَيْهِ ضَيْعَتَهُ، وَجَعَلَ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ، وَلَمْ يَأْتِهِ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا مَا كُتِبَ لَهُ. ورواه ابن ماجه والدارمي وابن حبان. ... المزيد

[10] الجنة دار السعداء

فأبواب الجنة ثمانية فمن كان من أهل الصلاة دُعي من باب الصلاة ومن كان من أهل الجهاد دُعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة دُعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام دُعي من باب الريَّان، وقد يُدعى الإنسان من جميع الأبواب الثمانية وما بين مصراعي الباب مابين مكة وهجر ويأتي عليه يومٌ وهو كضيض. ... المزيد

[09] أهوال يوم القيامة الكبرى

الدنيا فانية زائلة منتهية لا محالة وتبدأ الرحلة الحقيقية إلى حياة الآخرة من الموت ثم القبر ثم البعث ثم الحشر ثم العرض والحساب ثم الميزان ثم صحائف الأعمال ثم الصراط ثم الحوض ثم القنطرة ثم الجنة أو النار ثم الشفاعة، ولكن من أطاع الله ورسوله صلى الله عليه وسلم فإنه يفوز بجنات النعيم. ... المزيد

أين أنت غدًا؟!

البدار إلى رحاب التوبة، وواحة الأوبة قبل أن تطوى الصحائف. ... المزيد

(11) لماذا نعبد الله؟

نعبد الله تعالى لأنه الخالق، ولأنه القيوم، ولأن إليه رجوعنا ... المزيد

من أسباب حسن الخاتمة الصدق وغلبة الرجاء وحسن الظن بالله تعالى

الإنسان المفارق لدنياه، المُقبل على مولاه، لم يَبق له إلا التعلُّق بعفو الله ورحمته، وعظيم فضله، ورجاء كَرمه. ... المزيد

عقيدة أهل السنة والجماعة

أهل السنة وأهل الجماعة هم المستقيمون على دين الله ورسوله، هم التابعون للحق، هم المنقادون لشرع الله، فهم يؤمنون بأن القرآن الكريم كلام الله منـزل غير مخلوق، منه بدأ وإليه يعود، ويؤمنون بما جاء عن رسوله صلى الله عليه وسلم... ... المزيد

المحبون للرحيل

الموت في الفكرة الإسلامية أشبه بمصفاة للخير عند المؤمنين الصالحين، فهم لا يفارقون صلاحهم ولايتركون الخير الذي قدموه ولا ينقطعون عن الهدى والفضل. ... المزيد

القضية الكبرى

ما الشيء الذي يستحق أن تفكر فيه وينشغل به همك؟، هل الدنيا أم الآخرة؟، أيهما يستحق التفكير أكثر؟ العاقل يوجه تفكيره للشيء الخطير وينشغل تفكيره وهمه به، والذي لا ينشغل تفكيره وهمه بأمر خطير هو لا يعقل وهو يعطل عقله. ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً