ما قل ودل من كتاب "الاعتبار وأعقاب السرور والأحزان" لابن أبي الدنيا

قال عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرَةَ: مَنْ أَحَبَّ الْبَقَاءَ فَلْيُوَطِّنْ نَفْسَهُ عَلَى الْمَصَائِبِ.. ص44. ... المزيد

الجزء (3): (21-30)

وصايا وتوجيهاتٌ مختصرة، وبرقياتٌ عاجلة، تنير الطريق وترسم المعالم، مستقاةٌ من أخلاق الكبار وصفات العظماء، من الأنبياء والأصفياء، لصناعة وإيجاد قُدوات عملية ونماذج ربانية ... المزيد

[15] اضحكا.. لتنعما!

والجميل في الأمر أن الضحك يُعدي، فإن كان أحدُ طرفَيْ العلاقة الزوجية جادًا حازمًا، فليحاول الطرف الآخر أن يُضفي على البيت والعلاقة جوَّ الفرح والبهجة والإيجابية، ولْيَجعلِ الضحكَ يسري في محيطه لأن ذلك سيؤثّر بلا شك على الطرف الآخر. ... المزيد

جاء العيد ... فلنفرح

الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله , اللهم لولا الله ما اهتدينا ولا صمنا ولا صلينا , فثبت القلوب علي ما وعينا ودم علينا خيرا في رمضان عشنا ...

أكمل القراءة

الدعاء.. رسول الأفراح

ففي رجاء الله تعالى -بالدعاء واللجوء إليه- يتسامى الإنسان فوق هذه الحياة الفانية، فتمر همومها حوله ولا تصدمه، إذ هي في الحقيقة تجري من تحته، فكأن لا سلطان لها عليه. ... المزيد

[32] الابتسامة

لنبدأ رحلةً جديدة في أسلوب حياتنا، وشعارنا فيها البسمة والأنس، وإدخال السرور على أنفسنا ومَن حولنا، حادينا إلى ذلك قول رسولنا صلى الله عليه وسلم: «أحبُّ الأعمال إلى الله -تعالى- سرورٌ تدخله على مسلم» [صحيح الترغيب:2623]. ... المزيد

وصيّة مُحِبٍّ لكم في الله على الغَيب .. فلا تُغفِلوها!

إنَّ الله لا يَنظر إلى الصُّور والأعمال، قدْرَ نَظرِه إلى بواطن العُمَّال! ... المزيد

الفرق بين السعادة والسرور وبين الشقاء والحزن

قد يوجد إنسان حزين سعيد ويوجد إنسان مسرور شقي فلا تناقض بين الحالين لأنهما لا يعملان في نفس الطبقة النفسية للإنسان. ... المزيد

الترويح عن النفس والأهل

ففي صحيح الإمام البخاري روتِ السيدة عائشة رضي الله عنها قالتْ: "رأيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يومًا على باب حُجْرتي والحبشة يلعبون في المسجد، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يسترني بردائه؛ أنظُر إلى لَعِبهم". ... المزيد

صلة الأرحام

وما أجمل أن يزور الثري من الرجال الجانب الفقير من عائلته، لا تدري كم يُدخِل مثل هذا الصنيع الفرح والسرور على الأقارب وأولي الأرحام من الفقراء، وكم يشعرهم بالعِزَّة والكرامة وعدم الامتهان، وعسى أن يُعزَّك الله في موقفٍ تُحب أن تُعَزَّ فيه كما كنت سببًا في إحساس غيرك بالعِزَّة والكرامة، وكما جاء في الحديث: «ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل من وصل من قطعه» (رواه البخاري). ... المزيد

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً