أيهما أختار أهلي أم زوجي؟

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

قصتي بدات في يوم نشب شجار بيني و بين زوجي و اهله اتصلت بوالدي لياتيني فانا كنت وحيدة و مكسورة في وسطهم فاتى والدي و شتمهم و اهانهم ثم اخدني معه الى بيت العائلة مكثت شهرين في بيت اهلي و مع اكتشافي لحملي و هدوء اعصابي حاولت ان ارجع زوجي بكل الطرق خاصة اني لا اريد ان يعيش ابني ان كتب الله له الوجود يتيما فاتصلت به و بعائلته و تحملت كل التهم و وسعت بالي الان زوجي يخيرني اما والِداي و اما الطلاق بدون رجعة كيف لي ان اقطع والِداي الذان انجباني للحياة و ان اكتب على نفسي تعهد ان لا اتعامل معهما مدى الحياة ابي اخطأ و هو نادم و يريد ان يعتذر منهم جميعا لكن هو و عائلته رافضون ماذا عساي افعل؟

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:فلا شك أن كلاً من الزوجين مطالب بالحفاظ على الحياة الزوجية، والعمل على استمرارها، وهذا يتطلب منهما الصبر والتغاضي عن بعض الحقوق الخاصة،وعلاج أوجه القصور، وإصلاح الخلل، لعل الأمور.أما الوالدين فلا يجوز الابتعاد ... أكمل القراءة

أريد الزواج من فتاة وأهلها يرفضون

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

تعرفت ع فتاه من فتره وعندما اعجبت بشده تدينها واخلاقها اردت خطبتها بشكل رسمى وباسرع وقت حتى لا اقع فى المحظورات ....فطلبت منها إخبار والدها وتحديد مكالمه معه لانه خارج البلاد وبالفعل اخبرته وهوه لم يمانع فى بادئ الامر ولكنه طلب منى التاجيل لحين انهاء دراستها وذلك لان اخيه يريدها لابنه وهى لا تقبل به ولكن والدتها لا تري زوجا لبنتها غيره ....

ولكن لاتقاء المشاكل اخبره لتاجيل الحديث فى الموضوع لبعد انتهاء دراستها..

واضطررت لتاجيل الرسميات اكثر من عام مع تواصل خفيف وبعلم الوالد و فى الوقت الموعود وعلى حسب اتفاقنا اخبر الوالد الوالده وكانت الطامه حيث ثارت و رفضت رفضا شديدا واعتبرت الامر باطل وخطا من البدايه وانقلبت الامور رأسا ع عقب وللاسف اثرت ع والدها والذى قام بارسال رسالى لى محتواها ان الاسره عند دراسه الموضوع وجدوا ان انسب شخص للفتاه ابن عمها

الا انى صليت استخاره اكثر من مره ووجدت قلبي مازال معلق ولا ارى من الموضوع الا الخير والان الاتصال قل جدا يكاد لا يكون ...ولكنه موجود

ارجوكم افتوني فى امرى ولكم خالص الشكر.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمَّا بعد:فالذي يظهر من السؤال أن هذا الأمر محفوف من بدايته بالمخاطرة، فوالد الفتاة لا يستطيع الوفاء بما تتفقان عليه، ولا يمكنه مخالفة زوجته التي هي المتحكم في تلك الأسرة.ولا يخفى أن الأسر التي تحكمها وتترأسها الزوجة، يصعب التعامل ... أكمل القراءة

ما حكم من يحج مع أهله ويكثر من اللغو؟

أنا كل سنة أسافر بصالون كبير، ويمتلئ هذا الصالون من أفراد العائلة ومن الأقارب، فتذهب علينا الأيام في مشاعر الحج ونحن نقضيها بالمزاح واللعب والضحك، وأحياناً قد يأتي كلمات نابية.

في هذه السنة أود أن أسافر إلى الحج بالأجر أي: أن أركب مع وسائل النقل الأخرى؛ لكي لا أسافر مع من أسافر معهم كل سنة، حتى أحج حجاً تطمئن إليه نفسي، وأرتاح فيه، وأقبل على الله سبحانه وتعالى.

فأيهما الأحسن لي والأفضل وفقكم الله؟

Audio player placeholder Audio player placeholder

الاقتراض من أجل الأهل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

المشايخ الفُضلاء، أرجو أن تكونوا بخير.

 أنا إمام مسجد، والابن الوحيد الذكَر لوالدي، وقد تَحَمَّلْتُ جزءًا منَ الدَّيْن عن والدي، وهو كبير في السِّنِّ يُقارب الثمانين.

وقد سَمعْتُ مِن أهل العلْم مَن ينهى ويُحَذِّر منَ الدِّيون، وأنا كثيرًا ما اضطرُّ للدَّيْن؛ مِنْ أجل أهلي، والحمد لله أقوم بالسداد في أسْرع وجْه ممكن، ودون تأخير، ولكن يبقى السؤال: هل فعلي هذا جائز أو لا؟

أفيدوني وفَّقكم الله.

علمًا بأنني موظّف في جِهة حكومية، ومتزوِّج ولديّ أطفال.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبه ومن والاه، أما بعدُ:فجزاكَ الله خيرًا وأحسن إليك على تحمُّلك جُزءًا مِنْ دَيْن أبيك، وعلى الاستدانة من أجل أهلك، وهذا مِنْ عظيم البِرِّ الذي يوجب رضا الله تعالى، ولتعلم أن الله تعالى جواد كريم شَكُور، يُخْلِف على المُنْفِق، ويسد عنه ... أكمل القراءة

السبع من البدنة والبقرة تجزئ عن الرجل وأهل بيته

كثيراً ما نجد أن البدنة عن سبع شياه، فهل أضحية البدنة يشرك بها كما يشرك في أضحية الشاة؟

في إجزاء السبع من البدنة والبقرة عن الرجل وأهل بيته توقف من بعض أهل العلم، والراجح أنه يجزئ عن الرجل وأهل بيته؛ لأنهم في معنى الشخص الواحد. أكمل القراءة

حكم المستوطن في مكة وهو ليس من أهلها

ما حكم الشرع الشريف في رجل ساكن مكة المكرمة منذ سنين، ويحج مع أهل مكة يحرم من مكة بالحج، وأهله في حضرموت، فهل حكمه حكم الحاج الآفاقي في الهدي والصيام؛ لأن الله يقول في كتابه العزيز: {ذَلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ} [البقرة من الآية: 196]؟ أم حكمه حكم أهل مكة بذلك؟

إذا كان مستوطناً مكة، فحكمه حكم أهل مكة؛ ليس عليه هدي ولا صيام، أما إن كان إنما أقام لحاجة ونيته العود إلى بلده، فهذا حكمه حكم الآفاقيين. فإذا اعتمر من الحل بعد رمضان ثم حج في ذلك العام، فإنه يكون متمتعاً بالعمرة إلى الحج، وعليه هدي التمتع. فإن لم يجد صام عشرة أيام ثلاثة في الحج وسبعة بعد الفراغ من ... أكمل القراءة

المسلم يبقى في حكم التمتع إذا أدى العمرة في أشهر الحج

هل العمرة في أشهر الحج -في ذي القعدة- ثم الخروج من مكة والذهاب إلى المدينة والإقامة فيها حتى وقت الحج تلزم التمتع أم الحاج حر فيما ينوي من الحج؟

الصواب أن المسلم يبقى في حكم المتمتع إذا أدى العمرة في أشهر الحج ثم ذهب إلى المدينة للزيارة ثم جاء محرماً بالحج، فإنه يكون متمتعاً على الأرجح، وعليه هدي التمتع.وهكذا لو ذهب للطائف أو جدة أو غيرهما سوى وطنه ثم رجع محرماً بالحج فإنه يكون متمتعاً على الأرجح.أما لو رجع إلى أهله وأقام عندهم ثم جاء ... أكمل القراءة

يصح التمتع والقران من أهل مكة

هل يجب الهدي على أهل مكة لمن أحرم منهم بالحج فقط، وهل يصح في حقهم التمتع أم القران في الحج؟ نرجو توضيح ذلك مع ذكر الدليل.

يصح التمتع والقران من أهل مكة وغيرهم لكن ليس على أهل مكة هدي، وإنما الهدي على غيرهم من أهل الآفاق القادمين إلى مكة محرمين بالتمتع أو القران؛ لقول الله تعالى: {فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ ... أكمل القراءة

من فقد عقله ووجد ميتاً، هل على أهله كفارة؟

أصيبت والدتي بمرض النسيان، وعالجناها ولم نخرج بنتيجة، فمضى عليها أربع سنوات وهي بهذه الحالة، ولم تصم أياماً من رمضان، مرة تأكل فيه بسبب النسيان، رغم أن صحتها جيدة.

ثم توفيت على إثر حادث؛ خرجت من البيت بغير إذن منا، وتاهت، وبعد البحث عنها، وجدناها قد صدمها صاحب سيارة صغير في السن، وهرب، وتركها، وتوفيت.

ماذا أفعل في الأيام التي تركتها ولم تصمها؟ وهل نتنازل عن ديتها للمتسبب -رغم أنه غني- أم آخذ الدية وأتصدق بها على المستحقين؟

إذا كان عقلها قد تغير، وذاكرتها قد تغيرت لا تضبط شيئاً، فقد اختل عقلها، ولا عليها شيء إذا كان عقلها قد اختل، لم تعد تضبط الأمور، فليس عليها شيء، وليس عليكم الصيام عنها.أما الدية، فينبغي أن تأخذوا الدية، وهي حلال لكم وإرث لكم؛ فتأخذون الدية، وتتصرفون فيها كسائر أموالكم، تأكلونها، أو تتصدقون بها، أو ... أكمل القراءة

هل يزكي المغترب زكاة الفطر عنه وعن أهل بيته أم ماذا؟

إذا كنت في الغربة، مثلاً أنا في السعودية وأهلي في اليمن، فهل أزكي عن نفسي وأهلي، أم أزكي عن نفسي فقط وأهلي يزكون عن أنفسهم؟

أنت مخير إن زكيت عن نفسك وعنهم في محل الغربة فلا بأس، لأنهم تابعون لك وأنت مسؤول عنهم، فإن زكيت عنهم -يعني: زكاة الفطر- مع زكاتك كفى ذلك، لأنك المسؤول، وإن عمدتهم بإخراج الزكاة عن أنفسهم هناك أجزأ ذلك، إذا عمدتهم أن يخرجوا الزكاة عندهم في فقرائهم فلا بأس، والأصلح وجوبها عليك أنت تزكي ... أكمل القراءة

هل تكفي رؤية أهل مكة لهلال رمضان

يجمع الجغرافيون سماحة الشيخ على أن مكة المكرمة تقع في وسط الكرة الأرضية، رأيكم لو اقتدى الناس في شرق الكرة الأرضية وفي غربها برؤية أهل مكة؟

لا يكفي، ليس لهذا أصل، المهم الرؤية. فإذا رآه أهل مكة في السعودية مثلاً وثبت عندهم وصام الناس برؤيته فلا بأس، ولو صام أهل الأرض كلهم عملاً بالمنصوص، وهكذا إذا رؤي في مصر، أو في الشام، أو في الأردن، أو في العراق، أو في أي مكان رؤية يطمأن إليها من طريق المحكمة الشرعية عن طريق الشهود العدول لا من طريق ... أكمل القراءة

عليك أن تصوم وتفطر مع أهل بلدك

أنا رجل مصري الجنسية أعمل في العراق، سبق أن أفطرت اليوم الأخير من رمضان بالعراق بعد سماعي بثبوت الهلال في إذاعة المملكة العربية السعودية، وفي إذاعة سوريا وغيرهما، وقد أفطرت بناءً على ذلك، علماً بأنني أعرف أن البلد الذي أقيم به مازال أهله صائمين، فما الحكم في ذلك وما السبب في اختلاف الناس في رمضان؟

عليك أن تبقى مع أهل بلدك، فإن صاموا فصم معهم وإن أفطروا فأفطر معهم؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «الصوم يوم تصومون، والفطر يوم تفطرون، والأضحى يوم تضحون» (رواه الترمذي في الصوم باب ما جاء الصوم يوم تصومون والفطر يوم تفطرون برقم 697)، ولأن الخلاف شر فالواجب عليك أن تكون مع أهل بلدك ... أكمل القراءة

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً